الجمعة - الموافق 07 مايو 2021م

مراتك

المحظية . . زلزيلي زلزالا

الأنوثة قضية لم تحل بعد أعتبروها مجرماً هارباُ من عقوبته سمعتها: إني أستمتع بالهيئة الأنثوية وأعتبر هذه الجريمة التي بلا ضحايا Ø Ø Ø هل تعلم ماذا أن تكون أمرأة في هذا العالم؟ هل تخال رؤية الرجال يدمرون كل شيء لا يعتبر عبء؟ من أجل ماذا فخر؟ طمع؟ مشغولون في جني المال وصنع...
اقرأ المزيد

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك