الخميس - الموافق 16 سبتمبر 2021م

خيبتنا

خيبتنا بقلم:- عصام ابوشادى

عنوان مقالتي ليس للمدح أو النقد أو حتي للتنويه عن مسرحيه الاستاذ محمد صبحي لأنني لم أشاهدها،ولكن استوقفني العنوان ،في تلك اللحظه تذكرت حدوته لوالدتي أطال الله في عمرها كانت ترويها لنا عندما يحين النوم ونحن صغار وكان إسمها (خيبة)كان بطلها ولد طيب خايب لا يعرف مصلحته،جعل...
اقرأ المزيد

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك