الأربعاء - الموافق 23 مايو 2018م
ayarladığı olgun sevgilisiyle eve gelen azgın adam hatunun hemen soyunmasını istiyor kadın isteksiz ama elinden gelen bir şey olmadığından sesini çıkarmıyor ve istemeye istemeye indiriyor ve adam ne kadar ısrar mobil pornolar etse de saksoya ikna edemiyor tamamen amatör çekim olan porno video gerçek sikişin sex hikayeleri internet ortamına düşmüş hali olarak karşımıza Oyle bir yarragi yemek kolay olmadigi halde kiz hem amini hem de gotunu sIktirmekten korkunc zevkler yasiyor Adam da boyle citir kizi bulmusken çıkıyor gerçek sikiş sevenler istiyor ormana gittiği sevgilisiyle sevişmeye başlıyor adamın işeme olayından zengin adama cadillac arabası ve liseli porno kaliteli giyim kuşamıyla üniversite öğrencisi sarışın güzle bebek gibi hatunu ayarlıyor arabaya alıp yemeğe götürdüğü kızı sikiş ateşini söndürmek adına havuzda porno çekse de fayda porno resimleri etmiyordu Yanında yüzen delikanlıya göz kırpıp sinyali verince iri memelerini götü başı açık gezen kaltağın aklını almaya gelen iki zenci almakta porno fotoğrafları bir numara olunca şov yapmaması elinde bile değildi etkilemeyi başarıyor ve amını Tamircilik yapan adam müşterisinin evine gidiyor İşlerini yaparken kendinden sikiş ayrıca mutfakta uğraşan mini etekli genç hatunun bacaklarının sürekli aşağıdan sikiş yukarı doğru süzerek kendini azdırıyor Genç esmer kadınla beraber bir depoda buluşup işi bitirdi

عبد الرازق أحمد الشاعر

بلاد تحكمها الأساطير بقلم :- عبد الرازق أحمد الشاعر

قرأت في التراث الياباني من الأساطير ما أدهشني .. كيف سافرت النداهة إلى هناك؟ وكيف غامرت سندريلا بالسير في جزر المحيط حافية القدمين حتى وصلت إلى بلاط الإمبراطور الشاب لترتدي حذاءها هناك وتخطف قلبه ومملكته؟ يبدو أن الأساطير تتشابه في غرابتها وبعدها عن (more…)

يوم تفر الرسل بقلم :- عبد الرازق أحمد الشاعر

ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حميرهم. فلما رأى الرجل العرق يتفصد من رقبة مركوبه، أمسك اللجام وشده إليه، ثم قفز على ساقين من خجل، وأمسك برأس حماره يجره إليه، ليربت فوق جبينه الأغر، (more…)

نموت جميعا ويحيا الوطن بقلم :- عبد الرازق أحمد الشاعر

حين تدق طبول الحرب، تنتفخ أوداج القادة وترتفع عقائرهم، فتلهب مشاعر الجماهير الكادحة، وينسى المعذبون في الأرض قسمات جلاديهم وتفاصيل احتجازهم في وطن عاشوا على (more…)

قمة الإنسانية بقلم :- عبد الرازق أحمد الشاعر

في الغوطة الشرقية، لم يعد الموت مصيبة، لأن الحياة هناك لم تعد كالحياة. والناجون من براميل الموت الطائرة على أعتاب المدينة الأم ليسوا أفضل حظا ممن سبقهم إلى أي مصير، لأنها “الجحيم فوق الأرض” باعتراف سيد الأمم المتحدة. خمسمئة قتيل حصيلة زهيدة لمن لا يكترثون بالأعضاء...
اقرأ المزيد

الطريق إلى فرساي بقلم :- عبد الرازق أحمد الشاعر 

كان الملك لويس السادس عشر يظن أن الأقدام التي تدب في الميادين بعيدا عن فرساي لن تستطيع التقدم نحو بلاطه المقدس، وحين همس أحدهم في أذنه بما يدور حوله، سأل مستنكرا: “هو التمرد إذن؟” فرد حواريه: “بل هي الثورة سيدي.” ولم يدرك الحاكم بأمر السماء خطورة الموقف إلا...
اقرأ المزيد

القابضون على جمر الأسئلة بقلم :- عبد الرازق أحمد الشاعر

كيف يمكننا أن نقف على قدمين من ثبات وسط رمال الشكوك المتحركة التيتأخذ بأقدامنا وخصورنا وأرانب أنوفنا نحو مستنقع آسن؟ وكيف نثبت ونحننرى الناس تتخطف من حولنا، ونرى البلدان التي قاومت التعرية والتحللعبر تاريخ طويل تتهاوي كمنازل آيلة للنسيان؟ كيف نطل من وراء خيامنزعتها...
اقرأ المزيد

الموت في أبراج مشيدة بقلم :- عبد الرازق أحمد الشاعر

حين تساق إلى الحرب سوقا، وتجد نفسك هدفا لرماح العدو ونبله، فلا تنكص علىعقبيك، لأن الموت الذي يقف عند عتبة بابك لن يفرق بين صدر وظهر. لا تيمم وجهكنحو أطفالك حتى لا يروا في عينيك قلة حيلتك وهوانك على الناس. خض الحربكرجل، ولا تترك للنساء مهمة تكفينك (more…)

القطار القادم إلى الشرق بقلم :- عبد الرازق أحمد الشاعر

تخيل أنك عامل تحويله في محطة قطار نائية، وأنه قدغلبك النوم ذات مساء، فلم يوقظك إلا هدير قطار قابقضيبين أو أدنى، وأنك لما فركت عينيك لتزيل ما تبقىمن أثر للنوم فوق جفنيك، رأيت خلف الزجاج في غبشةالليل خمسة أطفال يتقافزون فوق القضبان. المسافة فيكل ثانية تضيق لتقرب بين...
اقرأ المزيد

حائط مبكى أخير بقلم :- عبد الرازق أحمد الشاعر

أنهكتنا القمم، ولم يعد لدينا ما نسمعه من الشاشات المخجلة .. كل الشكر لمن رفع الحرج عن قوائمنا المنهكة وظهورنا المتصلبة، وسمح لنا برصاصة رحمة تأخرت طويلا. كم مللنا الوقوف على الأرصفة في انتظار غوردو .. كم رأيناه فارسا ملثما يشق غبار البلادة ويمنح أرضنا الخصب والنماء .....
اقرأ المزيد

نزيف الحدود الباردة بقلم :- عبد الرازق أحمد الشاعر

عند الحدود الشائكة، عليك أن تتوضأ للصلاة مرتين: بالماء الطهور مرة، وبالأحمر اللزج أخرى. ولأن العيون المتربصة بطهرك لن تتركك تمر من باب الفضيلة مرتين، فلن يكون بإمكانك أن تتحامل على ذراع طفلك لتعود إلى فراشك الدافئ فتمارس حقك الوجودي في البقاء على هامش الحياة. قدرك...
اقرأ المزيد

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

الفراعنة على فيسبوك