الخميس - الموافق 25 فبراير 2021م

عبد الرازق أحمد الشاعر

البؤس خيار استراتيجي .. بقلم :- عبد الرازق أحمد الشاعر

لا يمكنك أن تختار غرفة ولادتك ولا كفّي القابلة ولا لون القماط ولا حجم الصدر الذي سيرضعك. وأبدا لن تتمكن من اختيار لون بشرة والدك ولا دخله الشهري ولا المنزل الذي ستقضي فيه سنوات طفولتك. ويقينا، لن تستطيع أن ترفض بؤس طفولتك أو رقة حال أسرتك أو فقر الجوار أو قسوة الوالدين...
اقرأ المزيد

يا رب .. مليون جنيه وسرطان

الحلم بوابة هلامية تفتح على الممكن أحيانا أو المستحيل كثيرا لتخرجنا من ضيق الحاضر إلى رحابة الأمل، ومن فظاظة الواقع إلى لين المحتمل، وهو ليس سلبيا على الدوام، فالقادرون على صناعة خبز الأحلام هم أنفسهم القادرون على ملء صوامع المستقبل بقمح التغييرات المدهشة. لكن الإيغال...
اقرأ المزيد

تفاحة نيوتن وأبجدية الخروج .. بقلم :-عبد الرازق أحمد الشاعر

أكثر الأمور بساطة في الحياة هي الأشد تعقيدا، لكنها تحتاج منا إلى تجرد من الذات والملذات. ولكي نصل إلى تلك المعارف الموغلة في البساطة، علينا أن نخلع ذواتنا المتكلفة وأن نصغي لنداءات الروح وسجايا الفطرة. علينا أن نخرج من ربقة المألوف وسطوة المكرر والمعاد. ولهذا كان للتأمل...
اقرأ المزيد

أرنب بشهادة الشهود .. بقلم :- عبد الرازق أحمد الشاعر

  لم يكن النمر سعيدا وهو يلجأ إلى ظل الشجرة الوحيدة في غابة شبه عارية ليمارس طقوسه اليومية في التثاؤب وهش الذباب عن رأسه وعينيه، فقد مرت شهور عدة وهو لا يجد عملا يعيد لأنيابه حدتها أو لهريره هيبته. وظل يتقلب على فراش من حصى وهو يندب حظه العاثر الذي ألقى به في تلك الغابة...
اقرأ المزيد

ولكنكم تستعجلون ..بقلم :عبد الرازق أحمد الشاعر

  كانت ملابسه رثة، وقدماه متعبتين؛ بالكاد يجرهما جرا. وخلف خط غير مستقيم من آثار لا يمكن تمييزها على الرمال، كان خادمه يسير خلفه مبهور الأنفاس، زائغ البصر. لكن صاحبنا الذي لوحت الشمس بياض بشرته لم يكف لحظة عن النداء: “لا أحصي ثناء عليك .. أنت كما أثنيت على نفسك. ربي...
اقرأ المزيد

لا عاصم .. بقلم :- عبد الرازق أحمد الشاعر

  في قرية غير آمنة، لا يأتيها رزقها إلا لماما ولا يعيش أهلها إلا على الكفاف، تجاور متسولان على رصيف الحاجة: أما أحدهما فكان كسيحا طريح العجز، وأما الآخر، فكان فاقد البصر. لم تجمع بين رفيقي الرصيف إلا الأكف المفرودة والدعوات المحفوظة لأصحاب المنة والفضل. لكن أحدهما...
اقرأ المزيد

ضمير بين فردتي حذاء .. بقلم : عبد الرازق أحمد الشاعر

  كان يوما مرهقا للغاية، استقبل فيه إريك عشرة وفود من دول مختلفة، ولم يستطع أن يأخذ قسطا من الراحة إلا في غرفة الحمام الملحقة بمكتبه. ولما انتهى دوام صاحبنا الصباحي، كان ظهره ينز عرقا ورائحة إبطيه لا تطاق. ركب إريك سيارته الفارهة وشغل المكيف واستمع إلى موسيقاه المحببة،...
اقرأ المزيد

عزيزي القارئ، هل أنت عنصري؟ بقلم : عبد الرازق أحمد الشاعر

ذات تاريخ في بلاد لا يعنيك أن تعرف مكانها، توقف طفل أمام لافتة تقول”كلاب للبيع”. دفع الطفل باب المتجر بيمناه، وتقدم نحو صاحب المحل الذي كان مشغولا بإعداد طعام لجرائه التي لم تكن تكف عن النباح. سأل الطفل: “كم ثمن كلابك يا سيدي؟” فقال الرجل: “تتراوح أسعارها...
اقرأ المزيد

وزراء برتبة بائعي فريسكا .. بقلم : عبد الرازق أحمد الشاعر

علمتني التجارب أن أنتحل أي عذر لأغادر كلما شرع أحدهم في التحدث عن نفسه. فأنا أعرف يقينا أنه بمجرد أن يطلق للسانه العنان، فلن يستطيع أحد أن يلجمه. ولطالما اعتقدت أن شهوة الكلام عن الذات – حتى وإن كانت ذاتا وضيعة – أقوى وأعنف من حاجات الجسد مجتمعة من طعام وشراب وجنس،...
اقرأ المزيد

ثقوب سوداء في محيط العقل .. بقلم :- عبد الرازق أحمد الشاعر

العقل حاوية مطاطة تتسع لكل الحكايا، ولا يضيق أبدا بشئوننا التافهة، وباستطاعته مط الروايات الصغيرة ليجعل منها جبلا من القصص تملأ حواشيه الواسعة، فإذا لم يجد طحنا، أعاد اجترار الأحداث البعيدة ليشغلنا عن اللحظة المعاشة. فيذكرك بمعركة دارت بينك وبين صديق تلقيت فيها أول...
اقرأ المزيد