الأحد - الموافق 01 نوفمبر 2020م

قصص قصيرة

قِصَّة اللغز ..الجَرِيمَة جَنِين ضَعِيفٌ ..بِقَلَم الأديبة : عَبِير صَفْوَت

كَانَتْ عِنْدَ مَطْلَع عُيُون الْجَمِيع ، فَوْق مَسْرَح حافَة الْجِسْر الْعُلْوِيّ الْمَهْجُور ، جُثَّة لِفَتَاه فِي الْهَوَاءِ الطَّلْق تترنح ، خَمِيلَة عِشْرِينِيَّة دَقِيقَةٌ الْمَلاَمِح طَيِّبَة وبضة الْمَلْمَس ، شَعْرِهَا منسدل مِثْل جَدَائِل الشَّمْس...
اقرأ المزيد

قصة قصيرة ..بقلم الأديب لزهر دخان.. ” خطة لإستعادة الذاكرة “

في القصة يظهر ذكاء دكتور مختص في الأمراض النفسية والعصبية . كان قبل أن يمرض يخشى على نفسه من السقوط في فخ فقدان الذاكرة . فطور خطة تنقذه في حالة ما نسى نفسه ، وتأزمت نفسيته ومرض وأصبح كزبائنه . وفعلاً مرض الدكتور طارق وتمكن من تطبيق خطته أثناء مرضه .وإستعاد ذاكرته تحت...
اقرأ المزيد

قِصَّةً قَصِيرَةً .. إحْسَاس يرهقني .. بِقَلَم : الأديبة عَبِير صَفْوَت

عِنْدَمَا لَا يُحْسِنُ الْغَدْر عُقْبَان ، وَالنَّفْس أصداءها اليئس تَزَهَّد الْيَقِين وَالْأَمَل وَالْإِيمَان بِالْحَيَاة ، مَاذَا عَن شتي المصائر ؟ ! عِنْدَمَا يَئِنّ الْفُضُول والجشع عَيْنَان كَبِيرَتَان ، تَنْظُر تترصد وتحبك الأُلْعُوبَة تُخَالِفَ أَمْرَ...
اقرأ المزيد

قِصَّةً قَصِيرَةً ..حِكَايَة شَهِيدٌ ..بِقَلَم الأديبة : عَبِير صَفْوَت

كَانَت الْتِفَاتِه سَرِيعَة اضنت بِقَلْب الْمَارَّة ، حُزْن أَلِيمٌ ، حَتَّي اِنْكَمَشَت الْمَرْأَة ، تجدل خُيُوط الْفِرَاق بِالسَّوَاد وَفُقْدَان الْأَمَل باليئس ، كَفَت عُيُونُهَا الرُّؤْيَة وَفَاض الْوَجَل عَن بَحَثَهَا عَن فِلْذَة كَبِدِهَا ضَحِيَّة الْمَوْتِ...
اقرأ المزيد

قِصَّة الجَرِيمة.. جريمة في الحي الهادئ .. بِقَلَم : الاديبة عَبِير صَفْوَت

أَمْرًا مَا يَحْدُثُ يَقْشَعِرّ لَه بَدَنِي ، حِين جَلَسَت بِهَذَا الْبَيْتِ الجَديدُ بَعْدَ الْإِقْلَاع فِى شَأْنِ مَا تَمَّ ، وَالْخُرُوجِ مِنْ قَلْبٍ الْحَدَثِ ، تنبأت بوقيعة نَتِيجَة مَطاف لِحُسْن خِتَام أَوْ سُوءِ غَباء ، مَا كَانَ الظَّنُّ يَخْطُر بِبَالِي...
اقرأ المزيد

مبروك مبيض النحاس ..قصة قصيرة .. بقلم / حمدي كسكين

في ليلة من ليالي الصيف ..الشديدة الحرارة …..وبعد أن تناولنا العشاء كانت أمي تتقاسم جنبات الحديث مع جدتي وزوجات أعمامي وبعض النسوة من أقاربنا علي مصطبة البيت وشجرة التوت الوارفة الظلال الضخمة والتاريخية تلقي بعروفها وغصونها لتغطي المكان كله معلنة وصايتها علي البيت...
اقرأ المزيد

طوحت بهن الرياح …بِقَلَم : عَبِير صَفْوَت

هَل تُحَدِّثُنَا عَنْ زَمَنِ الْخَدِيعَة ؟ ! أَو الْوَقِيعَة بَعْدَ مُرُورِ الْأَزْمَان ؟ ! قَالَ الْمُحَقِّقُ ” قِسْمٌ ” هَذِهِ الْكَلِمَاتِ وَهُوَ يَنْظُرُ إلَيَّ “هر” ، يَتَرَصَّد ثَلَاثَةٌ مِنْ صِغَارِ الْعَصَافِيرِ أَسْفَل شَجَرَة ، طَوَّحَت بِهِم...
اقرأ المزيد

عقبان .. بِقَلَم : الأديبة عَبِير صَفْوَت

تَهَكَّم الْقَدْر حِين جَاءَت خُيُوط الشَّمْس المبهجة تَجْذِب الْأَعْصَاب الْحَادَّة لِعُمَر الشَّبَاب اليانع ، تَلْتَمِع عَلَى أَجْسَادُهُم المثقولة يَحْظَى مِنْهَا الْجَبَرُوت وَالْقُوَّة بِنُفُوسِهِم حَتَّى الْغُرُور ، تَصْرُخ : (more…)

قِصَّة الجَرِيمَة .. نزوة .. بِقَلَم الإديبة عَبِير صَفْوَت

قَتَلْت الْحَقِيقَة حِينَ قَالَ الْمَسْؤولُ عَنْ آمَن الْغُرَف : خَرَجَت الافواج مِنْ غَرْفٍ الْفُنْدُق مُنْفَرِدَة ، كُلّ عَائِلَة لِحَالِهَا . إنَّمَا النَّاطِق لِلْحَقِيقَة غَيْرِ ذَلِكَ ، وَإِنْ خَرَجَتْ الافواج مَرَّةً وَاحِدَةً مِنْ الْغُرَفِ ، فَمَا الَّذِى...
اقرأ المزيد

قصة الخوارق ..القاتل والضحية ..بِقَلَم الأديبة عَبِير صَفْوَت

يتمصر بِالسَّكِينَة وَالرَّاحَة وَالِاسْتِقْرَار ، مِن عِشْرُون عَام وَنَحْنُ لَا نَسْتَمِع إلَّا للإطمئنان ، يَعِيش النَّاسُ فِى هُدُوء وَرَاحَة بَال ، هَذَا مَا تُحَدِّثُ عَنْه الْجَمِيعُ صوب أَلْحَى الشَّرْقِيّ ، وَهُو حَىٌّ مِنْ أَحْيَاءِ الْقَاهِرَة الكبري...
اقرأ المزيد

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك