الثلاثاء - الموافق 13 أبريل 2021م

يتضمن أوبريت “عمان المحبة والسلام” اختتام فعاليات مهرجان صلالة السياحي 2015م

سلطنة عمان وزارة السياحة

كتب :- محمد زكي

تختتم اليوم فعاليات مهرجان صلالة السياحي 2015م والذي حمل شعار هذا العام (عمان المحبة والسلام) والذي سيقام بمسرح الولايات بمركز البلدية الترفيهي تحت رعاية يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤؤن الخارجية حيث سيقام أوبريت بعنوان “عمان المحبة والسلام” وسوف يشهد الحفل تكريم وتتويج الولايات الفائزة في منافسات الولايات التنافسية في الموروث الشعبي العماني والتي حظيت بمشاركة كبيرة وواسعة من قبل أهالي الولايات المشاركين من كافة محافظات السلطنة

تأتي فكرة تلك المسابقة من منطلق الحفاظ على التراث التقليدي الذي تسعى دائما اللجنة المنظمة لمهرجان صلالة السياحي باستمرار في الحفاظ على هذه الفنون الأصيلة ، كما يسعى المهرجان لإثراء الحركة الثقافية والفنية وتفعيلها بالصورة المثلى محليا وعربيا وعالميا وكذلك المساهمة في إبراز الموروث الحضاري والثقافي للسلطنة وقد شاركت في منافسة الولايات هذا العام 12 ولاية تمثل محافظات ومناطق السلطنة .

تضمن الحفل الختامي للمهرجان مشاركة حوالي 3000 مشارك منهم 1200 طالب وطالبة وأكثر من 600 شخص من فرق الفنون الشعبية العمانية هذا إلي جانب مشاركة مجموعة من الفنانين المسرحيين العمانيين يجسدون مجموعة فواصل تحكي تاريخ عمان من خلال 12 لوحة حيث يؤدي الجميع مجموعة من الفنون الشعبية العمانية ولوحات فنية راقصة على أنغام موسيقية تراثية .

هذا وكان مهرجان صلالة السياحي 2015م قد انطلق في 23 من يوليو الماضي واشتمل على محطات عدة رسمت أبعاده وآفاقه الثقافية والتراثية والفنية والترفيهية والسياحية والاقتصادية حاملا العديد من الفعاليات والمناشط الجديدة والفقرات المتعددة  منها إقامة العديد من الندوات الدينية والثقافية والاقتصادية والأمسيات الشعرية والمسرحيات الفكاهية الهادفة.

لم يعد المهرجان الملتقى لعمان وأهلها فحسب ، بل أصبح ملتقى للأسر الخليجية والعربية وجاء شعار “عمان المحبة والسلام” ليحمل روحا وطنية تعبِّر عن تلاحم أبناء عمان وتجمعهم في حب الوطن ؛ حيث يُعدُّ المهرجان ثمرة من ثمار النهضة ويتجدد بسعي مستمر وجهود مبذولة من جميع دوائر البلدية لتحقيق هذه الغاية وتجسيد كل الأهداف المرسومة لهذا الحدث على أرض الواقع بمشاركة الجميع من جهات حكومية وخاصة وقطاعات أهلية ومواطنين.

اهتم المهرجان بالتراث العماني الأصيل والموروث الشعبي بشكل عام ، عبر ما تشتمل عليه القرية التراثية من صور مختلفة للبيئات العمانية الحضرية والريفية والبدوية وما تزخر به من شواهد ومكنونات تراثية جسدتها أيادي الإنسان العماني بشكل عام والمرأة العمانية بشكل خاص .

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك