الثلاثاء - الموافق 13 نوفمبر 2018م

يتزامن افتتاحه مع العيد الوطني الـ48 – مطار مسقط الدولي الجديد إضافة نوعية للاقتصاد والتنمية العُمانية

مسقط، خاص: محمد زكى

يكتسب افتتاح مطار مسقط الدولي الجديد يوم الأحد المقبل الحادي عشر من نوفمبر أهمية كبيرة، ليس فقط لأنه يمثل مرحلة مهمة في مفهوم صناعة الطيران في السلطنة، وإنما لأن افتتاحه يتواكب مع الاستعدادات العُمانية للاحتفال بالعيد الوطني الثامن والأربعين الذي يتوج مسيرة نصف قرن تقريباً من البناء والتنمية.

يشتمل مطار مسقط الدولي، الذي أشرفت على تنفيذه وزارة النقل والاتصالات، على مبنى للمسافرين تبلغ طاقته الاستيعابية 20 مليون مسافر سنويا ومدرج بطول 4 كيلومترات وبرج للمراقبة الجوية بارتفاع 103 أمتار ومبنى للشحن الجوي وآخر للتموين بالإضافة إلى مبنى لصيانة الطائرات ومبانٍ ملحقة أخرى بالمطار.

وقد تم تصميم مطار مسقط الدولي حسب مواصفات عالمية ووفق أعلى مستويات الخدمة التي تتوفر في المطارات المثالية ويحسب التصنيف المعتمد من قبل الاتحاد الدولي للنقل الجوي (آياتا).

يعتبر هذا المطار علامة فارقة في مجال قطاع الطيران ليس على مستوى السلطنة فحسب بل على المستويين الاقليمي والدولي بما يتوفر لدى المطار الجديد من إمكانيات كبيرة استثمرت فيها الحكومة أكثر من مليار و700 مليون ريال عماني.

ان المفهوم العام لصناعة المطارات في العالم أصبح يتجاوز المفهوم التقليدي المعروف وهو أن الاستثمار في المطارات هو فقط للسفر والرحلات بل تجاوز ذلك بكثير وأصبحت المطارات كيانات اقتصادية ضخمة ذات أبعاد اقتصادية واجتماعية واستثمارية تدر مئات الملايين بل المليارات من الدولارات مستفيدة من جوانب عديدة مثل الأسواق الحرة والسياحة وحركة الترانزيت والاستثمار في شركات الطيران المحلية وغيرها من المجالات التي أصبحت جزءا أساسيا في إنشاء المطارات الحديثة المتكاملة.

إن الإمكانيات التي يتمتع بها مطار مسقط الدولي الجديد فرصة لوضع السلطنة في مقدمة الدول الراعية لهذه الصناعة، فمع نهاية العام الجاري 2018 ستشهد السلطنة أيضا، افتتاح مطار الدقم الجديد والذي شارف على النهاية كما أن شركات عالمية بدأت تتنافس على استثمار مطار صحار الذي حقق هو الآخر نموا متزايدا في حركة المسافرين.

ولا شك أن الاستثمار الأمثل في مطار مسقط يتم عبر فتح المجال أمام شركات الطيران العالمية والتسهيل عليها وأيضا دعم شركات الطيران الوطنية عبر تعزيز اسطولها بما يمكنها من فتح خطوط طيران جديدة ويعزز من حركة الترانزيت والشحن والتموين.

كما أن الترويج للمقومات والفرص الاستثمارية المتاحة في القطاع الاقتصادي وتحديدا السياحي سيفتح المجال أمام نمو السياحة خلال المرحلة القادمة مما يعزز من حركة المسافرين التي قاربت العام الماضي 15 مليون مسافر وبالتالي فهذا الرقم متوقع أن يتزايد ليصل إلى 20 مليون مسافر في عام 2020م مستفيدا من الحركة الاقتصادية خاصة مع جاهزية العديد من المشاريع السياحية والتجارية والصناعية والعقارية.

وتؤكد التقارير والدراسات الاقتصادية، أن مطار مسقط الدولي الجديد، يمثل إضافة مهمة للغاية للاقتصاد العماني بحكم بنيته الأساسية العالمية وطاقته الاستيعابية فهو مجهز لاستقبال واستيعاب أعداد كبيرة من المسافرين ويشكل نقلة نوعية رئيسية ستسهم في النهوض بقطاع السفر والسياحة القادمة إلى سلطنة عمان، لما يحمله من اثر إيجابي يعمل على تعزيز الحركة السياحية في السلطنة وسيعمل على استقطاب خطوط الطيران العالمية سواء (الترانزيت) او الإقامة في السلطنة.

فضلاً عن أن المطار الجديد سيجعل من السلطنة حلقة وسط بين الشرق والغرب لتلعب دورها الأساسي كمحطة استراتيجية مهمة لشركات الطيران العالمية، ليتناسب مع سمعة السلطنة ومكانتها اقتصاديا وسياسيا.

التعليقات