الجمعة - الموافق 30 أكتوبر 2020م

وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ

محمد زكى

قَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ، يَدْخُلُ عَلَيْكَ الْبَرُّ وَالْفَاجِرُ، فَلَوْ أَمَرْتَ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ بِالْحِجَابِ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ آيَةَ الْحِجَابِ..صحيح البخاري..

* شرح الحديث *
{وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلاَ أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا} .. وإذا سألتموهن متاعًا أي حاجة .. فاسألوهن المتاع من وراء حجاب أي ستر .. ذلكم أي الذي شرعته لكم من الحجاب أطهر لقلوبكم وقلوبهن من الريب ،، لأن العين روزنة القلب فإذا لم تر العين لا يشتهي القلب ،، فهو عند عدم الرؤية أطهر ، وعدم الفتنة حينئذٍ أظهر ،، وهذه آية الحجاب وهي مما وافق تنزيلها قول عمر .. وما كان لكم وما صح لكم أن تؤذوا رسول الله أن
تفعلوا شيئًا يكرهه ،، ولايحل لكم أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدًا .. بعد وفاته أو فراقه تعظيمًا له وإيجابًا لحرمته..

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك