السبت - الموافق 25 يناير 2020م

وفاة الفنانة المصرية ماجدة الصباحي

محمد زكى

توفيت الممثلة والمنتجة المصرية ماجدة الصباحي، الخميس، عن عمر ناهز 89 عاما، بعد مشوار فني طويل زخر بعشرات الأفلام.

ونعت نقابة المهن التمثيلية الفنانة الراحلة عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك”، كما سارع فنانون من مختلف الأجيال بمواساة أسرتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وفق ما ذكرت “رويترز”.

ولدت الفنانة الراحلة باسم عفاف علي كامل الصباحي، وبدأت حياتها الفنية في سن الخامسة عشرة حين شاركت في فيلم (الناصح) أمام إسماعيل ياسين، ومن إخراج سيف الدين شوكت عام 1949.

وتجاوز رصيد ماجدة الفني 60 فيلما سينمائيا بعضها مأخوذ عن أعمال أدبية مثل (السراب) عن قصة لنجيب محفوظ و(أنف وثلاث عيون) عن قصة لإحسان عبد القدوس و(الرجل الذي فقد ظله) عن قصة لفتحي غانم.

وأسست شركة إنتاج سينمائي قدمت من خلالها بعض أفلامها مثل (هجرةالرسول) و(زوجة لخمسة رجال) و(العمر لحظة) و(جميلة) المأخوذة عن قصة المناضلة الجزائرية جميلة بوحيرد.

وخاضت الراحلة تجربة إخراج وحيدة في فيلم (من أحب) الذي أنتجته وأخرجته وشاركت في كتابته مع صبري العسكري ووجيه نجيب عام 1966.

تزوجت من الممثل الراحل إيهاب نافع الذي شاركها بطولة عدد من الأفلام مثل (القبلة الأخيرة) و(النداهة)، وحصلت على جائزة النيل بمجال الفنون عام 2016، وهي أرفع جائزة مصرية، كما كرمتها الدولة في عيد الفن عام 2014.

 

توفيت  الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحى  بعد صراع مع أمراض الشيخوخة فى منزلها، كانت الفنانة الكبيرة ماجدة الصباحى قد اختفت عن الساحة الفنية منذ سنوات طويلة، واقتصر ظهورها على المناسبات العائلية والخاصة جدا، خاصة بعدما ابتعدت عن التمثيل أو بمعنى أدق اعتزالها منذ 26 عاما، منذ أن قدمت فيلم “ونسيت أنى إمرأة”، مع المخرج عاطف سالم.

تميزت ماجدة الصباحى بأداء الأدوار الرومانسية والفتاة الدلوعة، لكنها كانت شديدة الزكاء، حيث أنها عندما نجحت فى تقديم هذه النوعية من الأدوار، ذهبت إلى منطقة أخرى لتقدم الأدوار السياسية، ولمعت فيها بل كان أبرز أدوارها المناضلة الجزائرية جميلة بوحريد بفيلم “جميلة”، كما قدمت دور الصحفية التى تكتب عن الحرب والجنود والاعتداءات الصهيونية خلال فترة حرب أكتوبر بفيلم “العمر لحظة” مع أحمد زكى وأحمد مظهر.

نجحت ماجدة الصباحى أيضا فى الذهاب إلى منطقة أخرى مختلفة، وهى الفتاة البسيطة نعيمة بائعة الجرائد بفيلم “بياعة الجرايد”والفلاحة فى فيلم “النداهة”، لم تتوقف محاولات ماجدة فى التنقل من شخصية إلى أخرى، لتذهب إلى الأفلام التاريخية والدينية، وتقدم عدة شخصيات مهمة جعلتها أحد أبرز نجمات جيلها، فهى “حبيبة”، التى تحملت التعذيب وفقدت بصرها فى فيلم “هجرة الرسول”، وجميلة فى فيلم “انتصار الإسلام”، وهند الخولانية زوجة بلال مؤذن الرسول فى فيلم “بلال”.

ولدت الفنانة الكبيرة الراحلة ماجدة الصباحى في طنطا، وحصلت على شهادة البكالوريا الفرنسية، وكان أبوها موظفا في وزارة الموصلات بدأت حياتها الفنية وعمرها 15 سنة دون عِلم أهلها وغيرت اسمها إلى ماجدة، حيث كانت اسمها “عفاف على كامل الصباحى”، حتى لا يعرفها أحد، وكانت بدايتها الحقيقية عام 1949 في فيلم “الناصح “،إخراج سيف الدين شوكت مع إسماعيل يس

.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية


Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/alfaraen/public_html/wp-content/themes/alfaraena/sidebar.php on line 384

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك