الجمعة - الموافق 20 يوليو 2018م

وصارت أحلامنا ذكرى بقلم – عادل عبد الرازق

وغابت شمس قصتنا
من درب قد هجرناه
وصارت أحلامنا ذكرى
والدرب يعبث بذكراه
خبًريني كيف انتهينا
والحب كيف أضعناه
وغدونا كبيت شعر
ضاعت أوزانه ومعناه
كقصة حب رومانسية
لا نقرأ فيها غير الآه
وصارت أحلامنا ذكرى
والدرب يعبث بذكراه
كان عهداً بالقلوب
عشنا نسقيه ونرعاه
نراه الآن يشكونا
ولا نعبأ بشكواه
يتلاشى خلف أعيننا
ولا نبحث عن بقاياه
أحقاً قد قتلنا ماضينا
خبريني .. هل قتلناه
ولم كان حكم براءتنا
وكيف مات ضمير القضاه
وصارت أحلامنا ذكرى
والدرب يعبث بذكراه
***

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك