الأربعاء - الموافق 17 أغسطس 2022م

وزراء الكهرباء والزراعة والهجرة بمصر يؤكدون الأثر الإيجابي لزيارة سمو ولي العهد للقاهرة على كافة المجالات المشتركة

محمد زكى

أكد معالي وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري الدكتور محمد شاكر أن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس الوزراء إلى مصر تفتح آفاقا طموحة لمجالات التعاون المستقبلية بين البلدين في مختلف المجالات، وخاصة مجالات الربط الكهربائي والطاقة.

وأشار الدكتور شاكر إلى زيادة حجم التعاون مع المملكة عبر مشروعات تنموية طموحة تخدم الشعبين وتكون دائماً ركيزة مهمة للتعاون العربي والإقليمي، مشدداً على أن الطاقة من أهم دعائم التنمية، سواء كان التعاون في مجال الربط الكهربائي أو مشروعات الطاقة المتجددة والنظيفة أو تحلية مياه البحر أو الهيدروجين الأخضر.

ولفت الوزير المصري النظر إلى أن مشروع الربط الكهربائي بين المملكة ومصر يأتي تتويجاً لعمق العلاقات بين البلدين عبر التاريخ، ويؤكد على توجيهات قيادتي البلدين في تحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية لبلدان الوطن العربي أجمع، كون الربط بينهما سيكون نواة لربط عربي مشترك بالإضافة إلى أنه يأتي مكملاً وداعماً لرؤية 2030 في كلا البلدين.

ونوه شاكر في ختام تصريحاته بالخطط الطموحة لكلا البلدين للتوسع في الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، مؤكدًا أن هذا الربط يمثل صمام أمان للشبكتين الكهربائيتين لمواجهة طبيعة عدم استقرار الطاقات المتجددة بشكل عام ويوفر استثمارات هائلة لمعالجة أي آثار تنتج عن ذلك.

من جانبه، أكد معالي وزير الزراعة واستصلاح الأراضي المصري السيد القصير أن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء إلى جمهورية مصر العربية سيكون لها أثر إيجابي قوي في المجالات المشتركة بين البلدين كافة.

ونوَّه القصير بقوة العلاقات السعودية المصرية، خاصةً أنها شهدت خلال المدة الأخيرة زخمًا وتعاونًا غير مسبوقين، بدعم وتوجيه وحرص من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية.

وأشاد القصير بالعلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين والتعاون المشترك في جميع المجالات، خاصةً القطاع الزراعي والأنشطة المرتبطة به، والصادرات الزراعية وتبادل الخبرات وبناء القدرات والأمن الغذائي بما يحقق مصلحة الشعبيين الشقيقين.

وبدورها، قالت معالي وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج السفيرة نبيلة مكرم: إن مصر تشرُف باستضافة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء -حفظه الله- في زيارة مهمة ذات توقيت بالغ الدقة ووسط تحديات عالمية.

ووجهت مكرم الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله؛ لما يوفرانه من دعم للجالية المصرية في المملكة، متمنيةً المزيد من الرخاء للشعبين الشقيقين.

ووصفت العلاقات السعودية المصرية بأنها شجرة ظليلة وضع بذرتها رجال مخلصون من المملكة ومصر، وأنها تعاون وثيق ممتد في المجالات كافة، لكل ما من شأنه أن يصب في مصلحة البلدين الشقيقين

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك