الإثنين - الموافق 12 أبريل 2021م

وائل الشهاوي – يكتب :-ننشر ما حذفته شبكة {سي بي إس CBS} من حديثها مع الرئيس عبدالفتاح السيسي

ننشر في السطور التالية جوانب لم تتم إذاعتها، من الحديث الصحفي الذي أجراه السيد / عبدالفتاح السيسي – رئيس جمهورية مصر العربية – مع شبكة ” سي بي إس CBS ” الإخبارية الأميركية.
الشبكة الأميركية لم تتعمد فقط إخفاء جوانب من الحديث الصحفي، بل واصلت اللجوء إلي عدم المهنية الواضحة في مقاطعة حديث الرئيس لتضمين الحديث آراء لمن وصفتهم بنشطاء وحقوقيين أميركيين من التنظيم الدولي الإرهابي للإخوان المتأسلمين – فرع أمريكا.
الشبكات الإعلامية الإرهابية التي يمولها التنظيم الإخواني الإرهابي الدولي تلقت تسجيلا يحمل نصف الحقيقة وبطريقة عرض تحريضية محبوكة بأيدي خبيرة في التلاعب بأسلوب عرض المادة الإعلامية لأغراض مشبوهة.
التسجيل، روجت له بمواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الإخوان، لمحاولة تشويه سيرة وصورة القائد والزعيم الذي اختاره الله لمصر علي أيدي عباده بالملايين الذين خرجوا في الشوارع لطرد نظام الجواسيس المتأسلم وكبيرهم “مرسي” عميل وكالة ناسا والمخابرات الأميركية وصاحب صفقة بيع سيناء للصهيونية العالمية مع شركاه ” محمد بديع ” و ” جيمي كارتر ” و ” باراك أوباما ” و ” هيلاري كلينتون “!
الحقيقة هنا – بحسب مصادر مطلعة – أن الجانب المصري أبدي اعتراضه فعلا علي بث الحلقة بعد مشاهدة نسخة منها وتضمنت مقاطعة حديث الرئيس بمداخلات عناصر إخوانية دولية، بما فيهم المسئول عن ملف الإخوان بالكونجرس نفسه !! وكذلك دس فيديوهات تصور الجماعة الإرهابية وكأنها مجنى عليها ، وهو تحيز سافر وملىء بالأكاذيب وربما مدفوع الأجر ، إلي جانب الأسلوب العدائي التي تم به عرض الحلقة، وهو مادفع السفارة لطلب عدم البث.
من جانبه ، وفي تغريدة للرئيس الأميركي ” دونالد ترامب ” علي صفحته بموقع “تويتر” فتح النار على الاعلام الأميركي بعد البرومو الكاذب لحوار الرئيس السيسى مع قناة CBS، وكتب قائلاً ؛
… Donald J. Trump : The Fake News Media in our Country is the real Opposition Party. It is truly the Enemy of the People! We must bring honesty back to journalism and reporting!
“…. ان وسائل الاعلام المزيفة في بلدنا هي حقا عدو الشعب! يجب ان يعود الصدق إلى الصحافة والاعلام! ”

• معلومات خطيرة عن شبكة “سي بي إس CBS “:-
1. من أهم مموليها صحيفة “الجارديان” القطرية التي تصدر من لندن الشهيرة بـ” لندنستان “.
2. مكتبها الوحيد في الشرق الاوسط مقره تركيا وهي المساهم الرئيس في تليفزيون تركيا الرسمي (قناة TRT).
3. قطر داعم رئيسي لها ، يعني تعتبر قناة (( مكملين الأمريكاني )) !
4. شركة ” فايزر ” – الراعي الرئيسي للشبكة، وهي عضو أحد مؤسسات رعاية الربيع العبري بمختلف بلاد العالم شرقا وغربا، وهو مجلس العلاقات الخارجية Council On Foreign Relations وهو مجلس غير حكومي يضم أغنى خمسمائة شخصية صهيونية وماسونية أمريكية وهم من صناع القرارات والقوانين الأميركية والمتحكمين فيما نرى ونسمع ونقرأ، ومن داعميها، أيضا صحيفة الجارديان، ومؤسسة جي بي مورجان أحد أخطر ثلاثة عائلات ماسونية إلي جانب ” آل روكفلر و آل روتشيلد “.
5. أحدث خبر بتاريخ 7 يناير:- أعلنت شبكة “سي بي إس نيوز” الأمريكية ، إعفاء رئيسها ديفيد رهودز، من منصبه على خلفية تورطه في تحقيقات حول اتهامه بالتحرش الجنسي .

• جانب من الحديث الصحفي للرئيس – تقرأه لأول مرة مترجما، بالمصادر المذكورة أدناه؛
= البداية ؛ مع مقدمة الحديث لمذيع الشبكة المدعو ” سكوت بيللي – Scott Pelley ” قائلا :-
سيدى الرئيس مرحبا بكم فى قناة CBS ، برنامج 60 دقيقة ولتسمح لى بأن أبدأ بسؤال متداول بكثرة ….
– الرئيس عبدالفتاح السيسى :: تفضل.
= لماذا لم يقضي الجيش المصري علي الارهابيين في سيناء تماما بعد خمس سنوات ؟
– الرئيس :: ولماذا لم يقضي الجيش الامريكي علي الاٍرهاب في أفغانستان بعد ١٧ سنة !!؟
= تقول تقارير أن تعاون مصر مع “إسرائيل”‬ هو الأعمق والأكثر كثافة في تاريخ علاقات البلدين، ما رأيكم؟
– الرئيس :: هذا صحيح، فالقوات الجوية المصرية تحتاج في بعض المرات تجاوز الحدود الى داخل عمق “إسرائيل” لضرب الارهابيين ولهذا لدينا تعاون واسع مع الاسرائيليين.

** ملحوظة من المحرر:
يستخدم الدواعش خطوط المحمول الاسرائيلية للاتصالات فيما بينهم لتجنب عمليات التنصت التي تقوم بها السلطات المصرية في سيناء ، وقد قامت قواتنا المسلحة بشن حملات عسكرية علي حدود “اسرائيل” ضد عناصر التنظيمات الإرهابية الهاربة من سورية – بالتزامن مع قيام الجيوش الالكترونية المصرية بالتشويش علي جميع الاتصالات في سيناء بما فيها الشبكات المحلية أو الاسرائيلية، ما أدي لسقوط شبكات الهواتف و الانترنت داخل العمق الاسرائيلي .. وعلي إثرها قامت تل أبيب و اعلامها بالصراخ و العويل من الخسائر والرعب الذي لحق بها من هول أصوات المعركة وقطع الاتصالات لديها في احتجاج رسمي أبلغته الي السفير المصري.
.. ونواصل عرض الحديث الصحفي الرئاسي؛
= المذيع: تذكر مؤسسة (هيومان رايتس واتشHuman Rights Watch) – (HRW) الأميركية أن المعتقلين السياسيين في السجون المصرية حوالى 60000 معتقل !! ما تعليقكم؟؟
– الرئيس السيسى:: لا أعلم حقيقة من أين أحضرت HRW هذه الارقام؟؟ ما مصادرها ؟؟ كيف و متي و من أين حصلت عليها ؟؟ وما الوثائق التى تؤكد صحتها ؟؟ هل هناك كشف بإسماء أو أماكن الاحتجاز ؟؟ إعطني أوراقا ومستندات تثبت صحة سؤالك وأنا سأكون سعيدا بالإجابة عليه بالتفصيل… هل لديك مثل هذه الأوراق؟؟
= المذيع: ولكن سيدى الرئيس HRW منظمة عالمية وكلامها محل ثقة.
– الرئيس:: وكذلك اليونسكو منظمة عالمية و الأونروا منظمة عالمية إنسانية ولكن الولايات المتحدة انسحبت منهما وأوقفت التمويل الرسمي عنهما وحاربت سياسيا من يؤيدون المنظمتين لمجرد إختلاف سياسة المنظمتين فى فلسطين المحتلة عن السياسة الأمريكية ، فرجاء لا تحدثنى عن مصداقية المنظمات الامريكية وخصوصا HRW وأنا وانت نعلم تماما إنها مجرد واجهات للضغط على حكومات الدول ، كارت إرهاب امريكى يستخدم عند الحاجة.
– وأضاف الرئيس:: وبمناسبة الإرهاب قد يكون ما تسميه انت معتقلا سياسيا هو مجرد إرهابي يخضع لمحاكمة تطول وتقصر حسب نظام قضائي عمره من عمر الولايات المتحدة الأمريكية نفسها وليس من الطبيعى ديموقراطيا التدخل فى السلطة القضائية.
– وواصل: إذا أردتم هذا الإرهابي فيسرنى جدا أن أرسله إليكم ليعيش فى ديموقراطية ونزاهة و حقوق الإنسان عندكم ثم عندما تتكرر هجمات 11 سبتمبر 2001 لا تلوموا إلا أنفسكم.
– واذكركم أيضا أن هجمات سبتمبر 2001 قد أدت نتيجة قراراتكم بالحرب على الإرهاب إلى مقتل مليون عراقى قبل أن يخرج رئيسكم جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني تونى بلير ليعلنوا اعتذارهم أمام الجميع عن خطأ تقاريرهم ومخابراتهم.
– فأنت اليوم لديك تقارير خاطئة أسفرت عن قرارات خاطئة.
– نفس القصة ما تزعمه HRW مجرد تقارير، قد تكون، بل فعلا هى تقارير خاطئة.
– أعطني دلائل موثقة بالإسم وأنا سأكون سعيدا بالإجابة…
= المذيع: ولكن لدينا معتقل سياسي يحمل الجنسية الامريكية أفرجت عنه الجهود الديبلوماسية الأمريكية وقال إنه تعرض للتعذيب الممنهج فى السجون المصرية وهناك الآلاف غيره، ومعنى ذلك أنكم تستطيعون التدخل فى السلطة القضائية إذا أردتم؟
– الرئيس:: هما سؤالان….
– الأول إجابته سهلة جدا، كل باحث عن الشهرة والمال لا يجد بعد خروجه من السجن إلا تمثيل دور الضحية من أجل أن تتهافت عليه الصحف والبرامج .. فكلامه بالنسبه لى مجرد Show لا يستحق حتى الرد عليه.
– وبالنسبة للجزء الثاني من السؤال:- نعم أتدخل للإفراج عن أشخاص وترحيلهم إلى بلادهم نتيجة جهود ديبلوماسية، نعم يحدث هذا قطعاً.
– ولكن دعنى أذكرك أن الولايات المتحدة نفسها أفرجت عن الجاسوس الإسرائيلي ” جوناثان بولارد ” الذي نقل أسرارا نووية أمريكية لإسرائيل، ورحلته إلى دياره، رغم الحكم بسجنه مدى الحياة .. فهل معنى ذلك أن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية يتدخل فى أحكام القضاء ؟؟

= هنا اتخذ الرئيس موقفا صارما لوقف سيل الأسئلة الخالية من اللياقة الدبلوماسية والمهنية الإعلامية، قائلا::
– حان الوقت أن أسأل أنا سؤالا ..
– ما أعلمه وما سمعته من مستشار الإعلام لدى مؤسسة الرئاسة أن برنامج 60 دقيقة هو أحد أهم البرامج فى الولايات المتحدة الأمريكية وأن Scott Pelley أحد أهم المذيعين فى أمريكا..
– والآن يجلس أمامك رئيس جمهورية مصر العربية، أهم دول المنطقة ومحور قراراتها والدولة الأكثر سكانا وتأثيرا فى المنطقة ، لديها جيش مصنف التاسع عالميا ، وتحيط بها الحروب والاقتتال الأهلى من 3 جهات وبدلاً من أن تسأل فى مواضيع جادة، أجد أسئلة افتراضية مبنية على تقارير افتراضية وشهادة مسجون !!!!!
– إذا كان برنامجكم لا يعرف أهمية مصر للولايات المتحدة الأمريكية ولا يعرف أهمية منصب رئيس الجمهورية المصرية ، يمكننا بكل بساطة إنهاء هذا اللقاء أو التوجه إلى هوليوود لإستكمال هذا الفيلم الخيالي العلمي ..
= واختتم الرئيس مداخلته القاطعة ::
أنا عبد الفتاح السيسى / رئيس جمهورية مصر العربية.
– هل لديك أسئلة تليق بمكانة مصر؟؟ أم نتوقف هنا؟؟
……………………………………………………….

المصادر:
الواشنطن بوست – جيروزاليم بوست – مواقع إخبارية أميركية و “اسرائيلية” .

https://arabic.rt.com/…/993321-%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%…/…#

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك