الأحد - الموافق 04 ديسمبر 2022م

هندى: رداً على ما جاء فى بيان رئيس الاتحاد العام لـــ “البوابة نيوز”: النقابات المستقلة “فيروس” انتشر في الدولة. وهناك مؤامرة تديرها وزارة القوى العاملة لإغلاق الجامعة العمالية

الاتحاد المصرى للعمال والفلاحين

أكد :محمدعبدالمجيدهندى رئيس الاتحاد المصرى للعمال والفلاحين للنقابات المستقلة ان الاتحاد العام لعمال مصر والقائمين علية هم فيروس سرطانى يهدم حقوق عمال مصر من ازيل الزمن من اجل ارضاء نظام مبارك من قبل ومزل الاتحاد العام يهدر حقوق الطبقة العاملة فى كل المجالات

المهنية حتى وقتنا هذا وان الاتحاد العام لم يقدم يد العون لعمال مصر من اجل انقاذ العامل من الفصل والتشرد بدون دخل مالى للانفاق على اسرهم للاسف لام ناخذ من القائمين على ادارة الاتحاد العام الا الكلام الذى لا يفيد عمال مصر الشرفاء بشى بل يعملواً ليل نهار على اهدار حقوق الطبقة العاملة فى كل المجالات المهنية من اجل ارضاء الحكومة والراسماليين وأوضح هندى أن الحركة النقابية فى مصر بدأت مبكرا مطلع القرن الماضي ولطالما اتبع مبارك ونظامه البوليسي حالة مطاردة العناصر العمالية الناشطة في مجال التنظيم والتعبئة لكن هذه الاساليب لم تثنِ عزيمة العمال الناشطين والمؤمنين بقضية طبقتهم وشعبهم فعملوا بشكل سري و نشطوا لتجميع العمال إطار حركتهم النقابية والعمل يدا واحدة في مقارعة الدكتاتورية ونظامه الفاسد وبسبب من رعبه من مثل هذه النشاطات التي وجد فيها عاملا خطيرا مهدِّدا لهذا النظام مما دفعه إلى اعتقال كثير من المناضلين وكل من يتحدث عن حقوق الطبقة العاملة من العمل وأودع كثيرا منهم في السجون والمعتقلات واليوم بعد هزيمة الطاغية جاءت الفرصة لطبقتنا العاملة المصرية لتثبت قدراتها الخلاقة في المساهمة في بناء مصروالدفاع الحقيقي عن مصالح العمال والفلاحين واوضح هندى، ضرورة افساح المجال لنقابات العمال ان تتوسع لتشمل جميع القطاعات المهنية المعروفة, مثلما يجري منح الفرص لتشكيل اتحادات رجال الأعمال وجعل الأمر متاحا لكل العمال والفلاحين لتكوين نقاباتها بكل حرية وشفافية بعيدة عن الحساسيات السياسية وهذا يعني تطوير مشاركة العمال والفلاحين نوعيا في بناء حياة المجتمع اقتصاديا و سياسيا لما لهم من تأثير مباشر كطليعة حقيقية للمجتمع والحارس الأمين للدفاع عن مصالحهم الطبقية المشتركة التي هي ضمنا دفاع عن حقوق المجتمع المصرى ككل واشارهندى ان الجميع يعرف ما تلعبه نقابات العمال وبقية النقابات المهنية من دور مؤثر وفاعل في عملية التطور والبناء. ولا يخفي على أحد فإنَّ هذا الدور يوطد أسس بناء المجتمع المستقر الآمن المتقدم. وما تجارب حركات النقابات العمالية في أوربا و أمريكا و بقية أنحاء العالم الا دليلا ساطعا على قدراتهم المؤثرة في مجال حماية حقوق العمال وتنمية الاقتصاد الوطني ورفاهيه المجتمع وهذا سر نجاح امريكا والدول المتقدمة ونها هندى تصريحة قائلة العنف لم يواجة الا بعنف وعلينا ان نتكاتف جميعاً من اجل بناء وطن ديمقراطى حقيقى لينعم فيه كل ابناء الوطن بدون عنصرية ولا تميز لاحد على الاخر الا فى الكفاءه المهنية فى اداء العمل من اجل وطن قوى ينال رفعة بين الامم ليتباهة بة الاجياًل

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك