الأربعاء - الموافق 22 سبتمبر 2021م

ننشر التقرير الاسبوعى عن المعادن الثمينة .. – الذهب يحقق مكاسب للاسبوع الثالث على التوالى ملامسا 1357 دولار للاونصة

– الذهب يلامس اعلى مستوى له فى عام بفعل ضعف الدولار 

– استمرار الطلب على الذهب يدعم ارتفاعات الذهب 

– التازيم الجيوسياسى و ضعف الدولار و تاجيل الفائدة عوامل صعود الذهب 

– الفضة تستقر فوق 18 دولار بارتفاع 4 % اسبوعيا 

– اول انخفاض للبلاديوم منذ 7 اسابيع عند 932 دولار 

– اقبال على الشراء بالاسواق المحلية رغم ارتفاع الاسعار 

– كيلو الذهب الخام فوق 13000 دينار لاول مره خلال العام الحالى 

كتب :- محمد زكي

أكد رجب حامد – المدير الشريك لمجموعة سبائك لتجارة المعادن الثمينة – في تقرير صادر اليوم عن المجموعة ان الذهب انهى تداولات الاسبوع الماضى فى بورصة نيوميكس نيويورك على ارتفاع للاسبوع الثالث على التوالى عند مستوى 1345 دولار بفارق 11 دولار عن اسعار بداية الاسبوع بعد ان لامس مستوى 1357 دولار ظهر الجمعة محققا اعلى سعر له منذ اغسطس 2017 و مدعوما بعدة عوامل على راسها ضعف الدولار و تخبط السياسة الامريكية و تاجيل الفيدرالى لرفع الفائدة بجانب العوامل السابقه مثل التوترات الجيوسياسية بين امركيا و كوريا الشمالية و تهديدات الصين بتدويل اليوان و اضعاف الدولار و يضاف الى هذه الاسباب عودة الطلب الاستثمارى على الذهب من الصناديق الاستثمارية و التى عزفت عن الشراء منذ تولى ترامب الحكم و ارتفعت حيازة الصناديق الاستثمارية من الذهب و على راسها صندوق SPDR Gold Trust و نتوقع مزيدا من الطلب على الذهب من الاستثمارات الفردية و البنوك المركزية خلال الفترة القادمة  و عدم ظهور حالات التصحيح و جنى الارباح حتى الان بشكل ملوحظ يوكد ان الذهب مازال لديه المزيد من الارتفاعات و ليس ببعيد ان نرى قمة جديدة باتجاه 1375 دولار اعلى سعر لامسه الذهب عام 2016 .

 

و كان موتمر ماريو دراجى الخميس الماضى بعد اجتماع البنك المركزى الاوربى شعلة اضافية لمزيد من ارتفاعات الذهب حيث كسرت الاونصة مقاومة 1341 دولار بعد الموتمر و استقرت فى نفس اليوم بالقرب من مستوى 1349 دولار و عكس التوقعات استمرت الاونصة فى الصعود نهار الجمعه و قبل الجلسة الاخيرة لتلامس مقاومة جديدة عند 1357 دولار و هذه الارتفاعات المتتالية شاهد اثبات على بريق المعدن الاصفر و تحول سيولة الاسواق للتحوط بالذهب فى ظل صعود حاد لليورو (1.21 مقابل الدولار ) و هبوط حاد للدولار ليصل الى ادنى مستوى له فى عامين و نصف و حالة غريبة تجتاح الاسواق حيث نلاحظ عدم انزعاج السياسية الامريكية من هذا الضعف للدولار و على الجانب الاخر ماريو دراجى لا يبالى بارتفاع اليورو و يلمح ان سياسات التيسير الكمى جاهزة فى اى وقت لدعم الاقتصاد الاوربى و ايقاف صعود اليورو .

 

الذهب يحقق حتى الان اكثر من 18 فى الميه ارتفاعات عن بداية العام و نتوقع المزيد من الارتفاعات الفترة القادمة مع استمرار الاجواء الحالية و يمكن ان تكون الارتفاعات بوتيرة اكثر حده فى حالة التوترات الجيوسياسية و التراشق بين دونالد ترامب و بوينج يونج سيكون شرارة هذه الارتفاعات خصوصا فى ظل نعره نفسية لكلا الطرفين و رغم تدخل مجلس الامن للاحتكام فى الامر الا ان الاحتمالات بالتصعيد لا تزال قريبة و الذهب هو المستفيد الاكبر من هذا التازيم مع باقى المعادن الثمينة .

 

و ما زالت الاسواق تتسال هل الفرصة مواتية للشراء ؟!

المتابع لاخبار الاسواق السياسية قبل الاقتصادية سيكون على يقين بصعوبة توقع انتعاش النمو الاقتصادى بدرجة اكبر من البط الحالى و نهاية الربع الثالث لن تختلف كثيرا عن الربع الاول و الثانى  بل ستتضاءل فيه احتمالات رفع اسعار الفائدة لتكون فى ديسمبرو ليس سبتمبر و صعود الذهب فى ظل هذه الاجواء هو المتوقع فى ظل التازيم الجيوسياسيى و الاضطراب الامريكى و ارتفاع قوة الطلب و لكن قد تحدث بعض التصحيحات و عمليات جنى الارباح التى لن تبتعد كثيرا عن دعم 1300 او 1280 دولار و قوة الطلب القعلى للشراء ستكون داعم للحد من فروق التصحيح و يكون من السهل اتخاذ قرار الشراء للمستثمرين متوسطى و طويل الاجل  بينما يكون الوضع اصعب للمضاربين و قصيرى الاجل  فى اتخاذ قرار الشراء الان .

 

الفضة كانت اكثر حده فى حركتها و سابقت الذهب فى الصعود و الهبوط و كانت مستقره طوال ايام الاسبوع فوق مستوى 18.00  دولار و اقتربت كثيرا من مقاومة 18.20  دولار ظهر الجمعة و هو اعلى سعر للفضة منذ ابريل الماضى و عادت للهبوط مثل الذهب نهاية الجلسة الاخيرة لتغلق عند مستوى 17.99 دولار و بافرق ارتفاع 20 سنت عن اسعار بداية الاسبوع و استمرار صعود الفضة هو الاحتمال الارجح بدعم من الطلب الفعلى من الاسواق الصناعية بجانب اسواق المشغولات و السبائك .

 

فيما باقى المعادن الثمينة سايرت الذهب و الفضة فى الصعود كملاذات امنه يزيد الطلب عليها مع التوترات السياسية فى بداية الاسبوع لكن عاد البلاديوم للهبوط لاول مره فى سبع اسابيع عند مستوى 932 دولار للاونصة و بفارق هبوط  41 دولار عكس البلاتنيوم الذى حافظ على مستواه و انهى تداولاته عند 1002 دولار نفس مستوى بدايته الاسبوعية .

 

الاسواق المحلية تفاعلت مع حركة صعود الذهب من بداية الاسبوع و زادت عمليات الشراء العكسى من العملاء يوم الجمعة مع ظهور بعض الافراد يحرصون على الشراء رغم ارتفاع الاسعار ليقين لديهم بان الذهب امامه الكثير من الارتفاعات و لاول مره يصعد كيلو الذهب الخام فوق 13000 دينار و يصل سعر جرام 21 مبلغ 11.500 دينار و عيار 22 مبلغ 12.100 دينار و قيمة العشرة توله فوق 1530 دينار .

 

 

 

 

 

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك