الأحد - الموافق 26 سبتمبر 2021م

نغمة حياتك . . تاج للقارئين

MHany

كلمات تبث بداخلك إحساساً بالثقة والطمأنينة
معظم الناس الأن مستسلمون وإنهزاميون
أراه خبر جيد للذين قرروا أن يكونوا ناجحين فقط تمسك وإلتزم وأستمر
لا تدع الدنيا تخدعك، عندما تشتد الأمور، قد يكون وقت الأحتفال (أنفراجة)
Ø Ø Ø
إذا كنت تمر بأوقات عصيبة
هي لم تأتي للبقاء بها بل لتخطيها فلا بأس بها
أحتاج أن أقول لك أنت مدين لنفسك بشيئا ما !
الناس الذين يعانون من الجوع لا تهاون فيهم لا يمكن إيقافهم
يرفضون التخلي يعرفون أنه لا يوجد لديهم عذر مقبول
لعدم جعل حلمهم يصبح حقيقة وواقع
توقف فقط عن الإستيقاظ مثل وقوع حادث
Ø Ø Ø
التحديات تأتي في البداية بالمزيد من الضغط وثقل المعاناة
بعد ذلك تحدث اليقظة
بدون التحديات التي تعطيك أياها الحياة، ما كنت لتتواجد هنا ولا أنا
هذه التحديات لن تتوقف عندما تستيقظ روحانياً
إنما الطريقة التي تتعامل بها معها ستتغير وتبدأ بالترحيب بها
لأنك تدرك أن هذا جزء حتمي وضروري من الوجود في هذا البعد
Ø Ø Ø
أكتشفت أن الناس التعساء يجادلون دائماً بأن هذه القدرة لم تخلق لأمثالهم
أقول لهم أن الوسيلة لا يعرفها بشر لتجد الظروف تتناغم مع أفكارك
الفكرة ليست لا شيء، إنما هي شيء له وجود
الفكرة قد تكون إنعكاساُ لشيء له طاقته الخاصة به
أسؤ ما يحدث لنا هو شيء مزعج جداٌ بالنسبة لنا لا أكثر
Ø Ø Ø
إذا كان من تفعله سهل يمكن لأي شخص أن يفعل ذلك
أعمل في نفسك خدمة وتوقف عن البحث عن وسيلة سهلة
أبتعد عن تلك الصورة التي لديك في رأسك بأن تخسر
Ø Ø Ø
إذا كنت تفعل ما هو سهل
ستشكو من مواقفك وظروفك وستقف في مكانك وتكون ضحية كما البقية
ستستسلم وتتخلى عن أحلامك وستصاب بالإكتئاب واليأس والغضب
ستكون حياتك صعبة، أما إذا كنت تفعل ما هو صعب
ستفعلها مرة في مرة مراراً وستقترب من الناس
تحصل على مايجب الحصول عليه كل يوم
مع العلم أنه بطريقة أو بأخرى يكون لديك روح التوقعات وتجد الفرص
Ø Ø Ø
لنفترض أن حياتك خرجت عن المسار
كنت متحفز وشاطر دلوقتي كسول فاقد الثقة. كيف أصبحت هذا؟
أحكي حكايتك وفسر أسبابك أنما مش حتلاقي مبرر أنت لماذا تركت نفسك
الأن أنت مسئول أن ترفع نفسك من التدني بتصرف إرادي
Ø Ø Ø
معظمنا يريد أن يعيش فقط ويبتعد عن كل مخاطر
يوجد فائزين وخاسرين وآخرين لم يكتشفوا كيفية الفوز
كل ما يكف عن الحركة والنمو فقد هلك وفنى
مهما يمتد بك العمر فأنت واجد دائماً أهدافاً تبتغي بلوغها
Ø Ø Ø
الفائزون في الحياة يقومون بمجازفات أكثر من الخاسرين
الفائزون يخسرون أكثر من الخاسرين أنفسهم
الفائزون نتذكرهم بإنجازتهم فائزين فقط
الناجحون يعرفون التكرار والمثابرة والأصرار
الفاشلون يرون المثابرة شيئاً أختيارياً فهم من المستسلمون في أول الطريق
Ø Ø Ø
الفائز يفوز
الوحيد الذي يمنعك من الفوز هو من يحدق في وجهك كل يوم في مرآتك
الذين من شأنهم يحققوا ما يريدونه في هذه الحياة
إنهم لا ينتظرون الظروف المثالية لما يريدون
وإن لم يتمكنوا من العثور على شيء يخلقوا هذا الشيء
سأحاول دائماً الحصول على الأعلى لأن الأسفل مكتظ
Ø Ø Ø
حياتك لا تجعلها مرهونة سهلة الخضوع
كن متيقظاً دائماً هناك سبيل للخروج النور في كل مكان
قد لا يكون مضيئاً كفاية إنما يكفي ليدفع عنك الظلام
كلما تحسنت في التغلب على ذلك سترى المزيد من النور
Ø Ø Ø
إذا أردت المحاولة، إذهب في كل طريق
عدا ذلك لا تبدأ أبداًً
قد يترتب على ذلك خسارات (أصدقائك، زوجتك، وظيفتك وربما عقلك)
قد تجد الرفض والسخرية والتهكم والعزلة (العزلة هي المنحة)
الباقي ما هو إلا أختبارت قوة تحملك
ستنفرد بمعية الله وستضيء لياليك
لحظة أنفراج الأزمات

قـلبت الـكتــــاب

نغمة حياتك . . تاج للقارئين

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك