الثلاثاء - الموافق 29 نوفمبر 2022م

” ناصر2015 ” بقلم :- محمد زكي

محمد-زكي

رثاه الشاعر الكبير نزار قباني فقال : قتلناكَ.. يا جبلَ الكبرياءْ وآخرَ قنديلِ زيتٍ..يضيءُ لنا في ليالي الشتاءْ وآخرَ سيفٍ من القادسية  قتلناكَ نحنُ بكلتا يدينا وقُلنا ألمنيه لماذا قبلتَ المجيءَ إلينا ؟ فمثلُكَ كانَ كثيراً علينا.. كما رثا الشيخ محمد متولي الشعراوي جمال عبد الناصر، فقال: قد مات جمال وليس بعجيب أن يموت، فالناس

كلهم يموتون، لكن العجيب وهو ميت أن يعيش معنا  وقليل من الأحياء يعيشون وخير الموت ألا يغيب المفقود وشر الحياة الموت في مقبرة الوجود ،.. كأي معدن نفيس تزداد قيمته بمرور الزمن يزداد اسم الزعيم جمال عبد الناصر بريقا رغم مرور 45 عاما علي رحيله و63 عاما علي ثورة 23 يوليو التي كانت حدثا فارقا في حياة المصريين لقد كان ” ناصر ” زعيما من طراز فريد حيث أكتسب زعامته من تحدياته وانجازاته بداية من ثورة 23 يوليو 1952 وإلغاء الملكية مرورا بقانون الإصلاح الزراعي وإنشاء السد العالي وبحيرة ناصر و التلفزيون المصري وكورنيش النيل وبرج القاهرة وإستاد القاهرة ومدينة نصر إلي إقامة 3600 مصنع بالإضافة إلي مئات من الانجازات الأخرى وهو  ثاني رؤساء مصر تولى السلطة من سنة 1956 إلى وفاته سنة  1970  لذا فهو الزعيم الذي تربع علي قلوب المصريين بالكاريزما المميزة له التي جمعت حوله العرب وألزمت العالم باحترام مصر كدوله كبري محورية مؤثرة في المنطقة  وهو ما لم يحظي به أي زعيم قبله أو بعده فلم يعد العرب يتفقوا علي رأي واحد في أي قضية وتفرقت بهم السبل وضاعت هيبة مصر وطمعت صغار الدول في مكانتها ودبرت المكائد للنيل من استقرارها وأمنها ،  مصر عبد الناصر كانت قبلة العرب حينما كانت خطب عبد الناصر وكلماته وقود للثورات ضد الطغاة والمستبدين وصوت أم كلثوم في الخميس الأول من كل شهر يجمع العالم العربي من أقصاه إلي أدناه  . كان صوت العرب صوت المجاهدين في ربوع العالم العربي  حاولت فرنسا إخماده بتوزيع أجهزة راديو مجاناً لا تلتقط صوت العرب علي الجزائريين للتعتيم وإبطال تأثير الإذاعة  شاركت صوت العرب في تحرير دول الخليج العربية واستقلالها. كان ناصر صوت الحرية ورمزا للإباء والشموخ في مواجهة الطغاة والمستبدين لذا أسس حركة عدم الانحياز ووقف في وجه القوي الكبرى ولم ينبطح وظل يحمل مشعل البناء والتنمية حتى آخر يوم في حياته الزاخرة بالكفاح إن ناصر 2015 بعد كل هذه السنوات يعاد إلية حقه اعترافا بكل ما قام به من اجل مصر وأشقائها العرب لقد كان ينادي بالقومية العربية والوطن الواحد وسعي إلي الوحدة التي تجمعنا تحت مظلة واحدة حينها كان التلفزيون المصري يسمي التلفزيون العربي والجيش المصري درع لكل العرب لقد كان عهد العظماء في كل المجالات ..نعم هناك مآخذ علي الحقبة الناصرية كحرية الصحافة وحقوق الإنسان ونكسة 1967 وفشل مشروع الوحدة العربية مع سوريا ..  لكنه الإنسان يجتهد فيصيب ويخطئ أحيانا لكن بصماته لا يمحوها التاريخ الذي ينصفه عاما تلو الآخر وقراءة التاريخ ضرورة ملحة حتى نتجنب أخطاء السابقين ونري أسباب نجاحهم فنتبعه.. شريف حتاتة  السجين السياسي سابقا والعضو في جامعة ولاية أريزونا في عهد جمال عبد الناصر قال إن:  أعظم إنجاز لعبد الناصر كان جنازته ، إن العالم لن يرى مرة أخرى خمسة ملايين من الناس يبكون معا .

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك