الأحد - الموافق 18 أغسطس 2019م

من مظاهر الإعجاز اللغوي في القرآن • أحوال ياء المخاطبة المؤنثة … بفلم :- عمرو حلمى

• أحوال ياء المخاطبة المؤنثة
• لا تُكتب ياء المخاطبة إلا مع فعل الأمر والفعل المضارع ، وما عدا ذلك فاكتبها كسرة دون شك لأن ياء المخاطبة المؤنثة لا تلحق سوى الفعلين الأمر والمضارع المبدوء بالتاء وما عدا ذلك لا تلحقه ياء المخاطبة المؤنثة .
• ودليل ذلك من القرآن :
قال تعالى : (وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ (42) يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ (43))[آل عمران آية (42),(43)]

• فنلاحظ أن الأفعال (اصْطَفَاكِ – وَطَهَّرَكِ – وَاصْطَفَاكِ ) أفعال ماضية لم تلحق بها ياء المخاطبة المؤنثة , لأن في نهاية الكلمة ما يدل على أن الفعل يخاطب المؤنثة وهو كاف الخطاب المؤنثة والتي رسمت بالكسرة , كما أن كاف الخطاب المؤنثة وياء الخطاب المؤنثة لا يجتمعان .
• كما نلاحظ أن الأفعال (اقْنُتِي – وَاسْجُدِي – وَارْكَعِي) أفعال تدل على الأمر , ومن علامات فعل الأمر قبوله ياء المخاطبة المؤنثة .
• ومن الملاحظ في قوله تعالى : ( اقْنُتِي) أنه اجتمعت التاء وياء المخاطبة فلماذا؟
لأن التاء أصلية في الكلمة , وليست ضمير , فأصل الفعل (قَنَتَ) ولهذا تقول عند تأنيثها (اقنتِي)
• كما نلاحظ أن ياء المخاطبة المؤنثة لم تدخل على الأسماء ,كما في قوله تعالى :(لِرَبِّكِ ) بكسر كاف المخاطبة المؤنثة وكاف المخاطبة المؤنثة وياء المخاطبة المؤنثة لا يجتمعان .
•وفي الآيات التالية شواهد أخرى :
قال تعالى فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا (24) وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا (25)[مريم آية (24),(25)]
• ففي قوله تعالى : (تَحْزَنِي) نلاحظ أن الفعل المضارع مقرون بياء المخاطبة لأنه بدأ بالتاء
• كما نلاحظ أن ياء المخاطبة المؤنثة لم تدخل على الأسماء كما في قوله (ربكِ)
• كذلك لم تدخل على الظرف كما في قوله : ( تَحْتَكِ)
• كما لم تدخل على حروف الجر كما في قوله : (إِلَيْكِ – عَلَيْكِ).
••• فخلاصة القول تتلخص في أمرين :
1- ياء المخاطبة المؤنثة لا تلحق سوى الفعلين الأمر والمضارع المبدوء بالتاء وما عدا ذلك لا تلحقه ياء المخاطبة المؤنثة.
وإنما يكسر آخر الحرف سواء كان كافا للمخاطبة المؤنثة, أو كان تاء تأنيث متحركة .
2- ضمائر الخطاب المؤنث وهي :
(ياء المخاطبة – كافة المخاطبة – تاء التأنيث المتحركة بالكسرة),لا تجتمع في كلمة واحدة.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك