السبت - الموافق 16 يناير 2021م

منْ كلمات …بقلم الأديبة عبير صفوت

غَريق
يتحدث العمر المهدورة بطلاقة :
هذا قاتلي .

كًلِمة
الطريقة المُثلي لقتل الباَطل كلمة حق .

تضحية
الشموع الذائبة ، تنصهر دموعها ليَتبصر الآخرين .

نِزال
كل المعارك آيلة للهزيمة ، إلا المعارك القادرية ، آيلة للنصر .

نهاية
يبتسم وهو يُلوح نحو البحر ، غرقي العاشقين .

قلم
القلم الرصين ، مؤرخ عند عوام الشعوب .

الوفاء
القلب الأبيض ، كل توقعاتة مسالمة نقية .

عبير
رحيق الورود تطاردة أذناب النحل الشريرة .

قتل
يقتلون الوقت ، بموعد قطف الورود من اعناقها .

سخرية
يسخر من الوجود والأفعال ، فيلسوف العصر .

صمود
يرتكز علي عكاز وساق ، مقاتل عنيد .

دَابة
صديقة الراحل ، مات بكفوفة الغليظة ، عندما أراد أن يقول له احبك .

الحياة
يشرق الصباح وينسدل الليل علي أسرار وحكايات .

إسترخاء
تَصلّب بالثقة ، إسترخت قواة عند مرأة .

رحاَلة
يطوف البِلاد ، يعود باعناق زهور منكسة .

سرقة
يبتاع العطف بدموعة ، وجسدا يتكهن بوجيعة .

أقوام
أقوالهم العِزة ، التاريخ يتنكر لسيرتهم السابقة .

إنتقام
تتأرجح من عنقها ، حسبان كلامة المعسول .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك