الثلاثاء - الموافق 13 نوفمبر 2018م

مناهل ثابت: انتهاج الحكومة لسياسة مالية عقيمة أدى إلى تدهور العملة المحلية

هايل علي المذابي

قالت الدكتورة اليمنية رئيس المنتدى الاقتصادي للتنمية المستدامة أن اليمن يعاني من مشكلات هيكلية تاريخية في الاقتصاد الكلي وقد زادت هذة الأوضاع تعقيداً مع الحرب وإستمرارها.
ولخصت الدكتورة ثابت تلك المشكلات في منشور لها على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك في ثلاث مكونات: الناتج المحلي الإجمالي ، الميزانية العامة وميزانية المدفوعات. مشكلة تدني الإحتياطات الخارجية من العملات الصعبة الى مستويات حرجة والعجز الملحوظ في اعادة بنائها في ظل تراجع متحصلات البلد من النقد الأجنبي وسوء الادارة الحكومية للموارد وإنتهاج سياسة عقيمة في إدارة السياسة النقدية والمالية أدت أن يشهد الاقتصاد اليمني تدهوراً متسارعاً في سعر العملة الوطنية “الريال” فسوء إدارة الموارد وإفتقاد الحكومة لموازنة مالية واقعية وغياب سياسة مالية ونقدية منسجمة كل ذلك كان سببا في تدهور سعر صرف الريال.
وأضافت بالقول أن من الأهمية اعادة النظر في أداء الحكومة الإقتصادي وتعزيز إستقلالية البنك المركزي بحيث يكون للدولة موازنة عامة واقعية وتحصيل الموارد العامة للدولة وتوريدها لحساب عام الحكومة في البنك المركزي ووضع برنامج فعال لإنعاش وتعافي الاقتصاد اليمني والسعي الحثيث للحصول على موارد خارجية تدعم مباشرة الموازنة العامة وميزان المدفوعات ويكون متزامنا مع حلول جادة لإدارة الموارد وحسن توظيفها. فالتخبط الحاصل الان يدل على سذاجة وإستهتار مالي غير مسبوق وأقوى إنحداراً من انحدار العملة نفسها.

التعليقات