الإثنين - الموافق 17 يونيو 2019م

مفوّض اللجنة الدولية لحقوق الإنسان للشرق الأوسط قدّم تقريره عن سوريا للأمانة العامة

محمد زكى

أعلن مفوّض الشرق الأوسط للّجنة الدولية لحقوق الإنسان السفير الدكتور هيثم ابو سعيد أنه قدّم تقريره حول سوريا الى الأمين العام للّجنة الدولية مشيرا فيه الى تفاصيل خطيرة حصلت في السنوات الاخيرة وما زالت بقايا الترسبات موجودة.

وأكد أيضاً أن الوضع اليوم أفضل بعدما باتت كل المشاريع التي حيكت ضد الحكومة السورية بالفشل المدوي، وأصبح الجيش السوري مُمسكاً بإحكام بكل المفاصل الأمنية مما يجعله الضامن للأمن المجتمعي للسوريين المقيمين وضمانة لعودة النازحين المقيمين في دول الجوار لها.

وأضاف السفير ابو سعيد أن الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها قاموا بتخريب كبير في المجتمع السوري وعليهم ان يتحملوا مسؤولية ذلك إذ لا يجوز ان يتم الإفلات من العقاب حتى لو كانت دولة بحجم أميركا حيث يوجد فيها قضاء فيدرالي ما زال بعيداً عن التجاذبات السياسية والأمنية، ومسار العقاب للمخلين في القضايا الحقوقية يُعدّ فاعل فيما لو حصلت شكوى دولية. وأشار أن المجازر المرتكبة جسيمة وهي في معظمها موثّقة، كما أن زجّ الأسلحة الغير مسموح بها دولياً إستُعمل من قبل المجموعات المسلحة التي دعمتها مع حلفاء لها بالعلن في خان العسل والغوطة الشرقية والمعامل التي أسّسوها في تلك المناطق أيضا تمّ رصدها وتوثيقها، وهذا أمر لا يجدر طمس نتائج تلك الأعمال، وعلى المحفل الدولي تحمل كامل المسؤولية وما قد يترتّب عليه من تقاعص.

وختم البيان على تأكيد ضرورة التمسك والتشجيع على العودة المرتقبة للنازحين السوريين الى المناطق التي باتت تتمتع بالأمن، والجهات التي تحاول إفشال العودة عليهم متابعة ما يصدر من بيانات وتقارير أممية تشير الى إستعادة سوريا حياتها شبه الطبيعية ومن هنا بدأت الدول إعادة جذرياً في تغيير سلوكها تجاه الوضع العام والنظرة الى نظام الحكم في سوريا بشكل إيجابي.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك