الأحد - الموافق 13 يونيو 2021م

مسح موارد المحار في سواحل السلطنة

آليات عُمانية مبتكرة للاستفادة العلمية والاقتصادية

خاص: مسقط / محمد زكي

تعمل الحكومة العُمانية وفق استراتيجية توظيف مقدراتها الاقتصادية التوظيف الأمثل للموارد المتاحة، وتطبيق شعار العلم والتكنولوجيا في خدمة الاقتصاد، وفي هذا السياق تنفذ وزارة الزراعة والثروة

السمكية، مشروع المسح الاستكشافي لموارد المحار في المياه الساحلية لسلطنة عُمان، وهو مشروع علمي وبحثي واقتصادي حيوي له أهميته العلمية والاقتصادية ودور في استكشاف موارد المحاريات وزيادة الإنتاج السمكي وتحقيق قدر من الأمن الغذائي للسلطنة.

والمحاريات التي هي محور هذا المشروع، عبارة عن مجموعة واسعة من الحيوانات اللافقارية البحرية الصالحة للأكل، وتتضمن الرخويات والقشريات وشوكيات الجلد، وهي مصدر مهم للبروتين في كثير من المناطق الاستوائية والمعتدلة والدافئة وشبه الاستوائية، كما أن المحاريات تشكل مصدرا غذائيا جيدا لاحتوائها على أنواع من البروتينات العالية الطاقة، وتوفير بعض الأحماض الأمينية الأساسية لغرض النمو وأنشطة الجسم الحيوية.

ويكتسب هذا المشروع أهمية خاصة في ضوء ندرة البيانات عن الأنواع المختلفة من المحاريات الموجودة بالمياه العمانية؛ حيث ركزت الدراسات الديناميكية السكانية السابقة على تقييم المخزون العماني للمحاريات ذات الأنواع عالية القيمة مثل أذن البحر (الصفيلح) وجراد البحر الشوكي (الشارخة) والروبيان والحبار وخيار البحر وغيرها، وما زال هناك الكثير من موارد المحاريات القيمة في مياه السلطنة غير مستكشفة مثل القواقع والمحار والإسكالوب وبلح البحر.

ولا شك أن الأهداف الاستراتيجية للمشروع هي المعرفة التفصيلية لأنواع المحاريات في مياه السلطنة، ودراسة وتقييم توزع المحاريات بالبيئات الطبيعية المتواجدة بها بالمياه الساحلية العمانية وجمع البيانات عن أنواع المحاريات وبيئاتها الرئيسية في المياه الساحلية العمانية وتحليل التوزيعات الجغرافية للمحاريات وبيان وفرتها وتوفير البيانات والتقنيات والخبرات عن  تجمعات  المحاريات ذات طابع الاستهلاك المحلي وإصدار دليل حقلي يوضح توزيع المحاريات في المياه العُمانية.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك