الأحد - الموافق 23 سبتمبر 2018م

*مستشار الطيب … المفتري عليه والمتهم زورًا وبهتانًا* بقلم الدكتور/ على الأزهري عضو هيئة التدريس بالأزهر

*إنه المتهم الذي أضاع الأزهر… كيف؟!* وهو الذي قدم اقتراحًا بتعديل بعض مواد الأزهر ومنها تشكيل هيئة كبار العلماء والعمل على اختيار شيخ الأزهر من بينهم حتى ينقذ الأزهر من براثن الجماعات الإرهابية خلال الفترات الماضية.

*إنه المتهم الذي أضاع الأزهر… كيف؟!* وهو الذي أُختير عضوًا في لجنة صياغة دستور الدولة المصرية العريقة، وصاغ بحرفية مادة استقلال الأزهر في ٢٠١٢ م.

*إنه المتهم الذي أضاع الأزهر… كيف؟!* وهو الذي أُختير مرة أخرى في دستور ٢٠١٤ م في لجنة الخمسين وفيها عمل على أن تبقي مادة ” استقلال الأزهر في الدستور” هو والفريق الذي كان يرافقه.

*إنه المتهم الذي أضاع الأزهر… كيف؟!* وأنا أتذكر موقفا جليلًا لهذا القاضي الجليل “في يوم أن عرض عليه أمر يخص أحد الأساتذة بالجامعة (وهذا الأستاذ غير مبصر-لا يرى بعينيه) وذلك لتولي منصبًا قياديًّا فقال قانونًا هذا حقه فإن أ. د طه حسين كان وزيرًا للمعارف، وهو بنفس ظروفه، وإن المستشار / نبيل مرهم كان رئيسًا لمجلس الدولة وقد كف بصره قبلها، وبالتالي فإن التمييز أمر نهى عنه الشرع والدستور والقانون وعليه فلا مانع من أن يتقلد هذا المنصب، وفي ذلك الوقت لم يكن بينه وبين هذا الأستاذ الجامعي أي علاقة ، ولما علم الأستاذ وتوجه لشكره قال له هذا القاضي الجليل المفتري عليه “هذا حقك وما فعلت لك من شيء وهذا عملي أوديه فلا أشكر عليه”.
*إنه المتهم بأنه يغلق أبوابه دون الآخرين… كيف؟!* وهو عندما علم بضائقة تمر بأحد من أعرفهم أرسل في طلبه وبأسلوب مهذب وعرض أمره على فضيلة الإمام فقرر الإمام منحه مكافأة على تفوقه وجهده ولم يكن يعرفه قبل ذلك ولا تربطه به أي علاقة.

*إنه المتهم الذي أضاع الأزهر… كيف؟!* وهو منفذ فكرة مرصد الأزهر ومركز الفتوى الالكترونية والكثير من النجاحات التي حققها الازهر في الأعوام القليلة الماضية
*إنه المتهم الذي أضاع الأزهر… كيف؟!* وهو من المنفذ الجيد لتوجيهات وخطط الإصلاح التي يقودها فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر إمامنا وإمام المسلمين جميعًا.

*إنه المتهم المفترى عليه زورًا وبهتانًا*… المستشار القاضي الشاب والناصح الأمين / المستشار محمد عبد السلام مستشار شيخ الأزهر.

 

التعليقات