الأحد - الموافق 20 يونيو 2021م

“مسام” ينزع 183 ألف لغم زرعها الحوثيون تحت أقدام الأبرياء باليمن.. ومشروع مركز الأطراف الصناعية يواصل تقديم خدماته في بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة

محمد زكى

أوضح المدير العام للبرنامج السعودي لنزع الألغام في اليمن “مسام” أسامة القصيبي، أن البرنامج عمل منذ يومه الأول وحتى اللحظة على نزع 183 ألف عبوة ناسفة ولغم، كانت تختبئ تحت أقدام الأطفال والمزارعين والنساء والتجار والعمال والمواطنين الأبرياء، الذين لم يكونوا حتى أطرافاً في الحرب.

ووصف القصيبي زرع مئات الآلاف من الألغام في اليمن دون خرائط، بأنها عملية تهدد البلاد وأهلها عشرات السنين، وأن أثرها لا يتمثل في وقت الحرب بل يمتد إلى أكثر من ذلك بكثير.

وقال:” هناك الآلاف ممن فقدوا آباءهم وأمهاتهم وإخوتهم وأبناءهم وبناتهم جراء الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها المليشيات الحوثية في مختلف أرجاء اليمن، وهناك آلاف ممن فقدوا أطرافهم وأصبحوا عاجزين عن المشي أو واجهوا إعاقة في الحركة بسبب هذه الجريمة الكبرى بحق الإنسانية “.

وأضاف:” نعمل في “مسام” بكامل طاقتنا على بذل الجهد المضاعف لسرعة تطهير كل أرض نكتشف تلغيمها لينعم المواطن اليمني بحرية التحرك دون توجس، فالأرض ممشى للإنسان وليست مدعاة إلى خوفه وتهديده “.

على جانب متصل، واصل مشروع مركز الأطراف الصناعية بمحافظة مأرب في مرحلته الرابعة تقديم خدماته الطبية المتنوعة لمن فقدوا أطرافهم من أبناء الشعب اليمني الشقيق بدعم سخي من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وقام المركز خلال شهر أغسطس 2020م بتقديم 688 خدمة وُزعت على 371 مستفيدا، حيث قُدّمت 46 خدمة في حالات قياس الأطراف استفاد منها 46 فردا، وتنفيذ 77 خدمة في التأهيل الفني (الصيانة) استفاد منها 70 فردا، وتقديم 26 خدمة في مجال تركيب الأطراف الصناعية استفاد منها 26 شخصا، وتقديم 448 خدمة في مجال العلاج الطبيعي (الفيزيائي) استفاد منها 192 فردا، فيما قُدمت 91 خدمة في حالات التدريب على الأطراف استفاد منها 37 فردا.

ويأتي ذلك في إطار المشروعات الصحية المتنوعة المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز لأبناء الشعب اليمني الشقيق لجميع فئاته ومحافظاته كافة دون تمييز.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك