الخميس - الموافق 05 أغسطس 2021م

مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع كسوة عيد الأضحى المبارك لـ 1,000 طفل يمني يتيم

ودعم تقديم مركز الطوارئ لمكافحة الأمراض الوبائية في حجة خدماته العلاجية لـ 8,067 مستفيدا ولأكثر من 1,000 مستفيد من مشروع مركز الأطراف الصناعية في تعز باليمن

 

 

محمد زكى

 

وزع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنساني كسوة العيد لـ 1,000 طفل يمني يتيم ، إضافة إلى توزيع الكفالة المالية النقدية و الأنشطة الترفيهية التي أسهمت برسم البسمة على وجوه الأطفال في محافظات المهرة وعدن ومأرب.

ويأتي ذلك في إطار مشروع المركز لتمكين الأيتام اليمنيين وتعزيز صمودهم في مختلف المحافظات اليمنية.

وفي اطار متصل، قدم مركز الطوارئ لمكافحة الأمراض الوبائية في مديرية حيران بمحافظة حجة خدماته العلاجية لـ 8,067 مستفيدا خلال شهر يونيو الماضي، بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وراجع قسم التسجيل والفرز 3,857 مستفيدا، وقسم الملاحظة 219 شخصًا، وعيادة التنويم 134حالة، فيما صُرفت الأدوية لـ 3,857 شخصاً, كما راجع قسم المختبر 1,614 شخصًا، وقسم المصابين بالأوبئة 3,857 مستفيدا، وقسم التوعية والتثقيف 1,425 مراجعًا، وقسم الإحالة الطبية 54 مراجعًا، فيما نُفذ 20 نشاطا للتخلص من النفايات.

وفي اطار متوازي، واصل مشروع مركز الأطراف الصناعية بمحافظة تعز تقديم خدماته الطبية المتنوعة لمن فقدوا أطرافهم من أبناء الشعب اليمني الشقيق، وذلك بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وقدمت خلال شهر يونيو 1,694 خدمة وزعت على 1,010 مستفيدين، بلغت نسبة الذكور منهم 86% ونسبة الإناث 14%، بينما شكلت نسبة النازحين 89% والمقيمين 11% من إجمالي المستفيدين.

وشملت الخدمات تصنيع وتركيب وتأهيل الأطراف الصناعية لـ 374 شخصا، تضمنت تسليم وقياس وصيانة الأطراف، كما قدمت خدمات العلاج الطبيعي لـ636 مستفيدًا، شملت جلسات العلاج الفيزيائي والاستشارات التخصصية.

ويُعد المشروع واحدًا من مشاريع المركز الإنسانية ذات الأثر المستدام، وله أثر كبير في مساعدة الكثير من الأشخاص على تعويض أطرافهم التي فقدوها، والحصول على العلاج الطبيعي وتمكينهم من الاندماج في المجتمع.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك