الثلاثاء - الموافق 07 فبراير 2023م

مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم 50 طنا من التمور هدية المملكة لكل من ليبيريا وغانا وميانمار

محمد زكى

قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتسليم 50 طنا من التمور هدية المملكة لجمهورية ليبيريا.

وقام بتسليم المساعدات سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية ليبيريا عبدالله بن حمد السبيعي إلى معالي نائبة وزير الخارجية الليبيري تيلما دينكان سوير، بحضور معالي وزير الداخلية فارني سيرليف، و رئيس المجلس القومي الإسلامي في ليبيريا فضيلة الشيخ عبدالله قاسم منصاري، وعدد من ممثلي الجمعيات الإسلامية في ليبيريا، وفريق من المركز، وذلك في مقر وزارة الخارجية بالعاصمة مونوروفيا.

وقد شكر كلا من معالي وزير الداخلية ومعالي نائبة وزيرة الخارجية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – على المساعدات المقدمة لبلادهم، معربين عن امتنان حكومة وشعب ليبيريا للمملكة على ما تقدمه من معونات لليبيريا سواء على المستوى الإنساني أو في المجالات الإنمائية عن طريق الصندوق السعودي للتنمية.

وتأتي الهدية ضمن البرامج الإغاثية والإنسانية التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – لعدد من الدول الشقيقة والصديقة، لتصل إلى الأسر الأكثر احتياجًا في مناطق مختلفة من العالم.

كما قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتسليم 50 طنًا من التمور هدية المملكة العربية السعودية لجمهورية غانا.

وسلّم المساعدات القائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية لدى غانا سعيد بن سعد البكر، للمدير العام بوزارة الخارجية السفير رامسيس جوزيف سليلاند، بحضور فريق من المركز، وذلك في مقر وزارة الخارجية الغانية بالعاصمة أكرا.

وتأتي الهدية ضمن البرامج الإغاثية والإنسانية التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – لعدد من الدول الشقيقة والصديقة، لتصل إلى الأسر الأكثر احتياجًا في مناطق مختلفة من العالم.

كما دشّن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، برنامج هدية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – لتوزيع التمور في جمهورية اتحاد ميانمار لعام 1444هـ، بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية اتحاد ميانمار سعود بن عبدالله السبيعي، ورؤساء الجمعيات الإسلامية الخمس المعترف بها من قبل حكومة ميانمار، وكبار الشخصيات الإسلامية.

وأكد السفير السبيعي في كلمة له خلال حفل التدشين، أن البرنامج يهدف إلى مد يد الخير والتعاون لجميع المسلمين، مما يعكس الدور الإسلامي والإنساني للمملكة، وعنايتها بكل ما يخدم الإسلام والمسلمين، ومواقفها الإنسانية في مختلف أنحاء العالم.

يأتي ذلك ضمن الدور الإنساني الذي تقوم به المملكة ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة لدعم الدول الشقيقة والصديقة بمختلف المجالات.

 

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك