الأربعاء - الموافق 01 ديسمبر 2021م

مركز الملك سلمان للإغاثة سلّم مساعدات طبية مقدمة من المملكة لجمهورية بنغلاديش للإسهام في مكافحة جائحة كورونا وتكفل بسداد المستحقات المتعثرة لطلبة الدول ذات الاحتياج في جامعة المدينة العالمية بماليزيا

محمد زكى

سلّم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية مساعدات طبية تقارب مليون ونصف المليون جرعة لقاح مقدمة من المملكة العربية السعودية لجمهورية بنغلاديش الشعبية للإسهام في مكافحة جائحة كورونا ، وذلك تأكيدًا للعلاقات المتينة التي تربط بين البلدين الشقيقين.

وتسلّم المساعدات وزير الصحة البنغلاديشي جاهد مالك، بحضور معالي وزير الخارجية أبو الكلام عبد المؤمن و مساعد مدير إدارة المساعدات الطبية والبيئية بالمركز الدكتور عبدالله الوادعي، في العاصمة دكا.

من جانبه، أفاد الدكتور عبدالله الوادعي أن هذه الدفعة الجديدة من المساعدات تعكس العلاقات الأخوية الوطيدة بين حكومة المملكة وحكومة بنغلاديش، وتعد امتدادًا لدور المملكة الإنساني الريادي في مساندة الجهود الدولية للحد من انتشار فيروس كورونا، وضمن برنامجها الواسع لدعم الدول الأكثر احتياجًا باللقاحات والمساعدات الطبية والوقائية اللازمة، والتي تجاوزت حتى الآن 34 دولة حول العالم، إضافة إلى إسهام المملكة من خلال التحالف العالمي للقاحات (GAVI) وتحالف ابتكارات التأهب الوبائي (CEPI) ومنظمة الصحة العالمية ومنظمات دولية آخرى ب 500 مليون دولار أمريكي ضمن تحالف كوفاكس.

وأردف الوادعي أن إجمالي ما قدمته المملكة للمساهمة في مكافحة جائحة كورونا دوليًا بلغ أكثر من 833 مليون دولار أمريكي.

ويأتي ذلك في إطار المساعدات الطبية والوقائية المقدمة من المملكة لمختلف البلدان حول العالم، وذلك بهدف مساندة الجهود الدولية في مكافحة فيروس كورونا والحد من مخاطره.

كما وقع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مذكرة للتكفل بسداد المستحقات المتعثرة لطلبة الدول ذات الاحتياج في جامعة المدينة العالمية بماليزيا.

وقع المذكرة مساعد المشرف العام على المركز للعمليات والبرامج المهندس أحمد بن علي البيز، فيما وقعها عن الطرف الآخر عضو مجلس أمناء جامعة المدينة العالمية في ماليزيا الدكتور عبدالله بن سعد العريفي، وذلك بمقر المركز في الرياض.

وسيجري بموجب المذكرة دعم الجامعة لسداد المستحقات المالية للطلاب والطالبات المتعثرين لأسباب مالية من الدول المتأثرة بالنزاعات المسلحة والأزمات الإنسانية الذين يواجهون صعوبة في السداد لتسلم وثائق التخرج.

ويأتي ذلك في إطار الجهود الإنسانية المقدمة من المملكة العربية السعودية ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة لكافة القطاعات الحيوية بما في ذلك قطاع التعليم في كافة أنحاء دول العالم المتأثرة بالأزمات الإنسانية.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك