الأربعاء - الموافق 23 يونيو 2021م

مركز الأمير سعود الفيصل لأبحاث الحياة الفطرية بالطائف ينتهي من تدشين مركزًا للتنوع الأحيائي والحفاظ على الكائنات المهددة بالانقراض

محمد زكى

أنهى المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية المراحل الأخيرة لمركز التميز للتنوع الأحيائي بمركز الأمير سعود الفيصل لأبحاث الحياة الفطري بالطائف الذي سيعمل على تطوير برامج الإكثار وإعادة تأهيل وإطلاق العديد من الأحياء الفطرية المهددة بالانقراض في المملكة، تحت إشراف كفاءات وطنية تسعى إلى تحقيق مبادرات الاستراتيجية الوطنية للبيئة المنبثقة من رؤية المملكة 2030، وايفاءً بالتزامات المملكة الدولية فيما يخص المحافظة على البيئة والتنوع الأحيائي.

وسيتضمن هذا التوسع في أعمال مركز الأمير سعود الفيصل لأبحاث الحياة الفطرية رفع انتاج طيور الحباري إلى 5000 فرخ في العام في المرحلة الأولى و 10000 فرخ في العام في مراحله التالية ، حيثُ قد تجاوز الإنتاج لهذا الموسم 2021م أكثر من 650 فرخ قبل نهايته وذلك بإشراف كفاءات سعودية تم تدريبها وتأهيلها في المواسم الماضية، كما يعمل المركز من خلال برنامج إكثار طائر الحباري للإعداد لإطلاقات مخططة في مناطق التوزيع الجغرافي للطائر في المملكة سواء في المحميات التي يشرف عليها المركز أو التي تشرف عليها قطاعات أخرى وذلك ضمن البرنامج الوطني لإطلاق وإعادة توطين الكائنات الفطرية.

كما أنهى المركز تجهيز مسيجات لبرامج إكثار جديدة للوعول الجبلية والظباء العربية بهدف تعزيز البرنامج الوطني لإطلاق وإعادة توطين الكائنات الفطرية المحلية المهددة بالانقراض في المحميات المناسبة في المملكة وذلك تنفيذًا لمبادرة المملكة الخضراء التي أطلقها سمو ولي العهد التي يعد برنامجي الإكثار وإعادة التوطين ضمن مستهدفاتها التي تركز على تعزيز التنوع الأحيائي وإثراءه في المملكة.

وإدراكاً للدور الفاعل للشراكة المجتمعية لتحقيق أهداف المحافظة على الحياة الفطرية وأهمية رفع مستوى الوعي البيئي لدى المجتمع ، وقع المركز مشروع إعداد التصميم الداخلي لمركز الزوار في مركز الأمير سعود الفيصل لتفعيل دوره في برامج التوعية البيئية وكمصدر للإستثمار في قطاع الحياة الفطرية.

ومن زاوية أخرى يعمل المركز على العديد من مشاريع إكثار الأنواع الفطرية المحلية المهددة بالانقراض للمحافظة وإثراء التنوع الأحيائي في المملكة مثل طائر العقعق العسيري والنعام أحمر الرقبة والحبرو العربي والوشق والذئب العربي. وقد نجح المركز خلال العام المنصرم بتسجيل 225 رأس من المها العربي ضمن برنامج اكثارها بمركز الامير سعود الفيصل بنسبة زيادة 5.6% , كما سجل 37 طائر نعام , كما بلغ عدد البيض لطيور الحبارى 1337 بيضة بنسبة اخصاب 53.7%.

يذكر أن مركز الأمير سعود الفيصل لأبحاث الحياة الفطرية هو أحد المراكز البحثية التابعة للمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية ويقع المركز ضمن الحدود الإدارية لمحافظة الطائف ، أُنشئ بدعم من الأمير سعود الفيصل رحمه الله، وذلك عام 1406هـ (1986م)،

وحقق نجاحات دولية سابقة في برنامج المحافظة على المها العربي الذي نجح في تخفيض مستوى التهدد فيه أربع مستويات وفق مقياس الإتحاد العالمي للمحافظة IUCN , كما يعتبر المركز الأول في العالم الذي نجح في إكثار وإعادة توطين طائر الحباري الآسيوية في البرية.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك