الإثنين - الموافق 06 فبراير 2023م

مربع الخطر :- الارهاب – المخدرات – غسل الإرهاب – تجارة الأعضاء ..بقلم الدكتور عادل عامر

تسعى التنظيمات الإجرامية والإرهابية إلى الاستفادة من مزايا استخدام شبكة الإنترنت المظلمة، وبصفة بما يحقق لها مباشرة أنشطتها الإجرامية بعيدا عن أية خاصة طابعها السرى وصعوبة تعقب مستخدميها ،رقابة أو مسائلة قانونية، حيث يوجد على هذه الشبكة مواقع لبيع الوثائق المزورة والمسروقة وبيانات البطاقات الائتمانية والحسابات الشخصية، بالشكل الذى أصبحت به هذه الشبكة سوقا سوداء لكل الأنشطة ً غير المشروعة، ويهدف البحث إلى تسليط الضوء على الأنشطة الإجرامية غير المشروعة عبر شبكة الإنترنت المظلمة، وبحث سبل مكافحتها في ضوء التحديات التقنية والقانونية ذات الصلة، ودور التشريعات الوطنية في الحد من هذه الأنشطة، ودور أجهزة الشرطة الدولية في تعقبها، والتصور الأمثل للتعامل معها .

أصبحت التكنولوجيا سلاحا ذا حدين، تعمل التنظيمات الإجرامية على توظيفها في أنشطتها غير المشروعة، وعلى الجانب الآخر تعمل أجهزة إنفاذ القانون على توظيفها في تعقب هذه الأنشطة الإجرامية وضبط مرتكبيها، ومن ثم فإن التكنولوجيا كما يمكن أن تساعد على ارتكاب الجرائم، يمكن أيضا أن تسهم في مكافحتها، وهى لها دور في إيجاد حلول تساعد ًأجهزة إنفاذ القانون على حفظ الأمن والملاحقة القضائية للمجرمين والنجاح في تطبيق العدالة الجنائية من ناحية؛ كما أن لها دورها في تعزيز أساليب عمل المجرمين والجماعات وتسعى التنظيمات الإجرامية والإرهابية إلى الاستفادة من مزايا استخدام شبكة الإنترنت المظلمة،

وبصفة خاصة طابعها السرى وصعوبة تعقب مستخدميها، بما يحقق لها مباشرة أنشطتها الإجرامية بعيدا عن أية رقابة أو مسائلة قانونية، حيث يوجد على هذه الشبكة مواقع لبيع الوثائق المزورة والمسروقة وبيانات البطاقات الائتمانية والحسابات الشخصية، بالشكل الذى أصبحت به هذه الشبكة سوقا سوداء لكافة الأنشطة غير المشروعة،

ومرتعا للمجرمين والقراصنة المعلوماتيين، والقتلة المأجورين والمزورين وتجار البشر إلى غير ذلك، بحيث يقوم أي مستخدم على الشبكة بالتواصل معهم للحصول على هذه الخدمات في سرية تامة من دون أن يتعرض لأية رقابة رسمية . وقد أشارت التقارير والدراسات إلى خطورة الأنشطة الإجرامية التي تتم عبر الشبكة المظلمة، حيث إن تداول المصنفات الفنية والبرامج من خلال الشبكة السوداء في عام ٢٠٠٥ قد خلف خسائر للشركات التجارية- آنذاك- قدرت بنحو ٣٤ مليار دولار أمريكي على مستوى العالم، فضلا عما أشارت إليه تقارير أخرى من أن أرباح موقع طريق الحرير ٢,١ الذى أنشأ في عام ٢٠١١ واستخدم لترويج المخدرات عبر الشبكة السوداء قد قدرت بـمليار دولار خلال أعوام ٢٠١١ و٢٠١٣ ،كما أظهرت إحدى الدراسات أن تكلفة التزوير الإلكتروني الذى يعتمد على الشبكات السوداء يكلف الاقتصاد البريطاني عشرات المليارات سنويا، ناهيك عما أعلنت عنه إحدى شركات الأمن الإلكتروني من أن الشبكة السوداء في عام ٢٠١٠ أضحت تضم أكثر من ٥٠ ألف موقع إلكتروني للفكر المتطرف وأكثر من ٣٠٠ منتدى افتراضي للجماعات الإرهابية، علاوة على استخدام هذه التنظيمات لأرباح بيع البرامج المسروقة في تمويل العمليات الإرهابية، أضف إلى ذلك استخدام هذه الشبكة بين إجراء اتصالات بين عناصر التنظيمات الإرهابية المتطرفة.

وجدير بالذكر أن ممارسة هذه الأنشطة الإجرامية عن طريق تنظيـمات إجرامية تحترف الجريمة، وتتسم بالثبات والدوام في تكوينها، وتستهدف تحقيق الربح، وتعمل على ً نطاق دولي واسع، يشمل العديد من الدول، فضلا عن استخدامها من قبل العناصر الإرهابية المتطرفة، لا شك في أن ذلك يشكل خطرا كبيرا على أمن المجتمعات كافة، ويتطلب ضرورة تضافر جميع الجهود الدولية في مواجهتها ، وذلك في ضوء ما يوفره استخدام شبكة الإنترنت من فرص للمجرمين المعلوماتيين من ارتكاب جرائمهم خارج نطاق دولهم، فضلا عن تسهيلها لعملية التواصل وتبادل المعلومات فيما بينهم، مما يمكنهم من الالتقاء في العالم الافتراضي، والتخطيط والإعداد لارتكاب جرائهم، والتي يمتد نطاقها إلى أكثر من دولة،

وبل في بعض الأحيان قد تستهدف هذه الجماعات الإجرامــيــة المنظمـة دولا أو مؤســســات تجــاريــة أو اقتصادية بعينها، مما قد يؤدى إلى وقوع أضرار اقتصاديــة جسيــمــة لهذه الــدول أو المؤسسات. أبرز الجهود الأمنية الدولية لمواجهة الأنشطة الإجرامية المرتكبة على شبكة الإنترنت المظلمة: على الرغم من صعوبة تعقب الأنشطة الإجرامية المرتكبة على شبكة الإنترنت المظلمة، فإن الجهود الدولية تتكاتف مع بعضها للتصدي لهذه الأنشطة الخطيرة، ومن أبرز النجاحات التي حققتها الأجهزة الأمنية الدولية ما يلى :

– غلـق موقـع سـوق الحريـر: والـذى كـان يعـد مـن أكبـر المواقـع الإلكترونيـة للإتجار في المخـدرات وعمليـات غـسل الأمـوال علـى شـبكة الإنترنـت المظلمـة، حيـث تمـت عمليـة الغلق في عـام ٢٠١٣ ،بمعرفـة الـسلطات الأمريكيـة (مكتـب التحقيقـات الفيدرالي “FBI ”

وإدارة مكافحة المخدرات ) ُ لموقع سوق طريق الحرير، واعتقل مالكها “روس أولبريخت ، ” لاستخدامه في ترويج السلع والخدمات غير القانونية كالمخدرات وغسل الأموال، حيـث أشــارت الإحــصائيات إلــي قيــام عــشرات الآلاف مــن المــستخدمين بــشراء وبيــع ســلع وخدمات غير قانونية بقيمة أكثر من ٢٠٠ مليون دولار في سـوق طريـق الحريـر، وقـد قـدرت الأربـاح المتحـصلة عـن أنـشطة الموقـع غيـر المـشروعة آخـر سـنتين قبـل غلقـه بمبلــغ ٢,١مليــار دولار، ومنــذ ذلــك الحــين أغلقــت وكــالات إنفــاذ القــانون الأمريكيــة والأوروبية أسواق حلفاء طريق الحريـر، بمـا في ذلـك “خلـيج ألفـا “و” سـوق هـانزا”، وكـان مكتــب التحقيقــات الفيدرالي الأمريكي قــد أعلــن أن هــذا الموقــع قــد حقــق منــذ إنــشائه عمـولات ماليـة تقـدر بحوالي ٨٠ مليـار دولار، وأن الـسلطات الأمريكيـة قـد تمكنـت بعـد إغلاقـه مـن التوصـل إلـى العديـد مـن تجـار المخـدرات مـن مستخدمي هـذا الموقـع مـن العديد من البلدان، من بينها الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وأستراليا، والـسويد، وعلـى الـرغم مـن هـذا النجـاح للـسلطات الأمريكيـة في غلـق هـذا الموقـع، فقـد أعـاد أحـد معاوني صـاحب الموقـع الأصلي إطـلاق موقـع (طريـق الحريـر٢ (بعـد شـهر واحـد مـن إغلاق الموقع السابق، بحيث تضمن الموقـع الجديـد بعـد إطلاقـه أكثـر مـن ٥٠٠ قائمـة من المخدرات، إلى أن تمكنت السلطات الأمريكية من إغلاقه من جديد . – غلـق موقـع الـسوق الـسوداء : ومـن أحـدث العمليـات الأمنيـة التي تمـت خـلال الآونـة الأخيـرة هي غلـق موقـع الـسوق الـسوداء Market Dark ،والـذى كـان يعـد أكبـر سـوق

غيـر قــانونى في العــالم علــى شـبكة الإنترنــت ٕ المظلمـة، وقــد تــم غلقـه وإيقاف نــشاطه الإجرامي في عمليــة دوليــة شــارك فيهــا عــدة دول، هي: ألمانيــا وأســتراليا والــدنمارك ومولــدوفا وأوكرانيــا والمملكــة المتحــدة (الوكالــة الوطنيــة لمكافحــة الجريمــة) والولايــات المتحدة الأمريكية “مكتب التحقيقات الفيدرالية FBI ومصلحة الضرائب DEA بدعم من ٕ منظمـة الـشرطة الأوروبيـة اليوروبـول، حيـث تمـت عمليـة غلـق الموقـع وأزالته بتحليـل تشغيلي متخصص وتنسيق الجهود المشتركة عبر الوطنية بين البلدان المعنية، وكانـت ألمانيـا قـد أخـذت بزمـام المبـادرة فـى هـذه العمليـة الدوليـة، حيـث ألقـت إدارة التحقيقـات الجنائية المركزية في مدينة أولدنبورغ الألمانية القبض علـى مـواطن أسترالي يـشتبه في أنه المشغل لموقع السوق السوداء بالقرب من الحدود الألمانيـة الدنماركيـة خـلال عطلـة نهايـة الأسـبوع، حيـث سـمح التحقيـق، الـذى قادتـه وحـدة الجـرائم الإلكترونيـة في مكتـب ٕ ٕ المــدعي العــام في كــوبلنز، للــضباط بتحديــد موقــع الــسوق وإغلاقه وأغلاق الخــوادم والاسـتيلاء علـى البنيـة التحتيـة الجنائيـة – أكثـر مـن ٢٠ خادمـا في مولـدوفا وأوكرانيـا

بـدعم مـن مكتـب شـرطة التحقيقـات الجنائيـة الفيدرالي الألماني (BKA (، حيـث منحـت مـن التحقيـق مـع الوسـطاء والبــائعين البيانـات المخزنـة المحققـين خيوطـا جديـدة لمزيــد والمـشترين، وقـد عملـت منظمـة اليورو بول علـى تـسهيل عمليـة تبـادل المعلومـات علـى الصعيد الدولي، وتوفير الدعم التشغيلي المتخصص، وتوفير تحليلات متقدمة ساعدت السلطات الألمانية في تحديد وتعقب المسئول المزعوم، ودعم ألمانيا في تنسيق الجهود التعاونية عبر الحدود التي تشارك فيها شركاء دوليون، بمشاركة فاعلة من فريق الويب المظلم التابع لليورو بول، وتظهر الأرقام والإحـصائيات الخاصـة بموقـع الـسوق الـسوداء Market Dark مـدى خطــورة أنــشطته الإجراميـة، حيــث كــان يـستخدمه مــا يقــرب مــن نـصف مليـون (٥٠٠٠٠٠ (مـستخدم؛ ويتعامـل فيـه أكثـر مـن (٢٤٠٠ (بـائع؛ وتـتم مـن خلالــه أكثــر مــن (٣٢٠٠٠٠ (معاملــــة؛ وكـــان يتــــم مـــن خلالــــه نقــــــل أكثـــــر مـــــن (٤٦٥٠ (bitcoin ) و ١٢٨٠٠(monero بالمعدل الحالي، وهـذا يتوافـق مـع مبلـغ يزيـد علـى ١٤٠ مليـون يـورو، حيـث كـان الباعـة يتـاجرون في الـسوق المـشار إليـه بـشكل أساسي بجميـع أنـواع الأدويـة، ويبيعـون الأمـوال المزيفـة، وتفاصـيل بطاقـات الائتمـان المسروقة أو المزيفة، وبطاقات SIM المجهولة والبرامج الضارة .

– ضـبط مديري إحـدى المنـصات الإلكترونيـة لنـشر صـور الاعتـداء الجنسي علـى شـبكة الإنترنـت المظلمـة : نجحـت منظمـة الـشرطة الأوروبيـة “اليورو بول” بالتعـاون مـع كـل مــن الــشرطة الألمانيــة والأمريكيــة في ضــبط أربعــة ألمــان أداروا منــصة لنــشر صــور الاعتداء الجنسي على الأطفال على شبكة الإنترنت المظلم يزورها قرابة نـصف مليـون مستخدم، والمعروفة باسم town Boys فى عملية أمنيـة متعـددة الوكـالات بتعـاون أمنـى دولي فعـال، بمـشاركة كـل مـن الـشرطة الجنائيـة الفيدراليـة الألمانيـة والـشرطة الهولنديـة والــشرطة الــسويدية والمركــز الأسترالي لمكافحــة اســتغلال الأطفــال والــشرطة الفيدراليــة الأسـترالية وخدمـة شـرطة كوينزلانـد ومكتـب التحقيقـات الفيدرالي الأمريكي وإدارة الهجـرة والجمـارك الأمريكيـة وشـرطة الخيالــة الكنديـة الملكيـة، وقـد بــدأت هـذه العمليـة الأمنيــة الدوليـة بتحقيـق مـن مكتـب الـشـرطة الجنائيـة الفيدراليـة الألماني حـول واحـدة مـن أكثـر منــصات الاعتــداء الجنسي علــى الأطفــال انتــشارا في أوروبــا علــى شــبكة الإنترنــت المظلمة، حيث تمت الاعتقالات للمشتبه بهـم في كـل مـن ألمانيـا وباراغواي وكان للمعتقلين أدوار مختلفة فيما يتعلق بـالموقع الـذى تـم الاسـتيلاء عليـه، حيـث تمـت إزالــة منـــصة الويــب المظلمــة، مــن قبــل فرقــة عمــل دوليــة أنــشأتها الــشـرطة الجنائيــة

الفيدرالية الألمانية، والتي تضمنت اليورو بول ووكالات إنفاذ القانون من هولندا والـسويد وأسـتراليا وكنـدا والولايـات المتحـدة، وقـد ركـز هـذا الموقـع علـى الاعتـداء الجنسي علـى الأطفال، وكان لديه ٤٠٠٠٠٠ مستخدم مسجل عنـد إزالتـه، كمـا تـم في نفـس المناسـبة الاستيلاء على عدة مواقع دردشة أخرى على الشبكة المظلمة يستخدمها الأطفال الذين ُ يرتكبون جرائم جنسية، وتظهر مجتمعات المجرمين الأطفال عبر الإنترنت على الويب المظلـم (وفـق مـا يـراه اليورو بول) مرونـة كبيـرة في الاسـتجابة لإجـراءات إنفـاذ القـانون التي تــستهدفهم، تتــضمن ردود أفعــالهم إحيــاء المجتمعــات القديمــة، وأنشاء مجتمعــات جديدة، وبذل جهود قوية لتنظيمهـا وأدارتها، حيـث تـم اسـتخدام الـصور وبيانـات الفيـديو

التي تم الاستيلاء عليها خلال هذا التحقيق لفـرق عمـل تحديـد هويـة الـضحايا التي يـتم تنظيمهــا بــشكل منــتظم في اليورو بول، ومــن المتوقــع حــدوث المزيــد مــن الاعتقــالات وعمليات الإنقاذ على مستوى العالم حيث تقوم الشـرطة في جميع أنحـاء العـالم بفحـص حزم المعلومات الاستخبارية التي جمعتها اليورو بول . – ضبط أحد المشتبه بهم لتوظيفه قاتل محترف عبر شبكة الإنترنت المظلمة: دعمت منظمـة الـشرطة الأوروبيـة “اليوروبـول” شرطــة البريــد والاتـصــالات الإيطالي ةــ Polizia( (Comunicazioni delle e Postale فــى اعتقــال مــواطن إيطالي يــشتبه فــى قيامــه بتوظيــف قاتــل محتــرف علــى شــبكة الإنترنــت المظلمــة، القاتــل، الــذى تــم توظيفــه مــن خـلال موقـع اغتيـال علـى الإنترنـت مستـضاف علـى شـبكة TOR ،تـم دفـع مـا قيمتـه حــوالى ١٠٠٠٠ يــورو مــن عمــلات البيتكــوين لقتــل صــديقة المــشتبه بــه الــسابقة، وقــد أجرى اليوروبـول تحليـل تـشفير عاجـل ومعقـد لتمكـين تتبـع وتحديـد المـزود الـذى اشـترى المــشتبه بــه العمــلات المــشفرة منــه، ثــم تواصــلت الــشرطة الإيطاليــة مــع مــزود خدمــة التـشفير الإيطالي الـذى تـم تحديـده، والـذى أكـد المعلومـات التـى تـم الكـشف عنهـا أثنـاء التحقيق وزود السلطات بمزيد من التفاصـيل حـول المـشتبه بـه، حيـث أدى التحقيـق في الوقت المناسب إلى منع وقوع أي ضرر ضد الضحية المحتملة . – ضـبط أحـد مـشتهى الأطفـال عـن طريـق شـبكة الإنترنـت المظلـم: تـشير بعـض التقـارير الصحفية إلى أن الإنترنت المظلم قد أسهم في إنقاذ طفل روسي عمره سبع سنوات من بــراثن أحــد مــشتهى الأطفــال (البيــدوفيليا ، ) والــذى اختطفــه واحتجــزه فــى مخبــأ تحــت الأرض لمـدة ٥٢ يومـا في روسـيا، وكانـت عمليـة تحريـر الطفـل قـد تمـت بتـدخل مـن القـــوات الخاصــة الروســية بالتعــاون مــع الإنتربــول، حيــث وردت المعلومــات المتعلقــة ً بالطفـل عبـر قنـوات الإنتربـول للـشرطة الروسـية، حيـث إن وجـود الطفـل صـار معروفـا من المنشورات في الإنترنت المظلم . – مداهمـة أحـد مراكــز استـضافة مواقــع الـديب ويـب في مخبـأ ســابق للنـاتو بألمانيــا تمكنــت الــسلطات الألمانيــة مــن مداهمــة أحــد أكبــر أوكــار ومراكــز استــضافة مواقــع ــــال “Darkweb “في العــالم، والــذى كــان في مخبــأ قــديم تــابع لحلــف شــمال الأطلــسى (الناتو) فى قرية “ترابن ترارباخ” على ضـفاف نهـر “موسـيل” بألمانيـا، وتعـود وقـائع هـذه المداهمة إلى اشتباه الشرطة الألمانية فى مجموعة من الأشخاص الذين كانوا يتـرددون على المخبأ، وبعد المراقبة والتحريات تم التأكد من أنه أحد أوكار مواقـع الــ web Dark ، الـذى تـتم فيـه أنـشطة غيـر قانونيـة، فـتم اقتحـام المكـان بقـوة أمنيـة مكونـة مـن ٦٠٠ شرطي، وكــان المبنــى المــشار إليــه علــى مــساحة ٥٠٠٠ متــر مربــع ومغلــق بــأبواب مــصفحة، ويمتــد بعمــق خمــسة أدوار تحــت الأرض، ويقــع علــى أرض مــساحتها ٢,٣فـدان مؤمنـة بـسياج شـائك وكـاميرات مراقبـة، وقـد صـرح يوهـانس كـونز “رئـيس الـشرطة الإقليمية” بأن “: المهمة لم تكن مجـرد اقتحـام للأسـوار الحديديـة، وانمـا مـن الـلازم كـذلك اختـراق الحمايـة الرقميـة لمركـز البيانـات center Data الموجـود بالمخبـأ”، كمـا أضـاف كونز إلى ذلك أن عملية اختراق الـ servers للوصول للبيانـات الموجـودة بـداخلها كانـت ً صـعبة جـدا لكـنهم نجحـوا فيهـا بعـد سـاعات مـن الاقتحـام، وقـد قامـت الـشرطة الألمانيـة بمـصادرة أكثـر مـن ٢٠٠ سـيرفر servers مـع ملفـات مهمـة فيهـا معلومـات عـن أمـاكن وجهات حكومية وخاصة حول العالم ومبالغ مالية كبيرة، كمـا تمكنـت الـشرطة الألمانيـة مـن القـبض علـى ١٣ شـخص تتـراوح أعمـارهم مـا بـين ٢٠ و٥٩ سـنة مـنهم مـن كـان موجودا وقت المداهمة، ومن منهم من ثبت تورطه في هذه الأنشطة غير المشروعة .

– تفكيك شبكة لاستغلال الأطفال عبر الدارك ويـب: أسـفرت جهـود الإنتربـول عـن تفكيـك شــبكة دوليــة لاســتغلال الأطفــال جنــسيا بتــاريخ /٥/٢٣ ٢٠١٩م، كانــت تتواصــل عبــر شـبكة الـدارك ويـب، فـى عمليـة أسـفرت عـن توقيـف ٩ أشـخاص في ثـلاث دول، وكـان الإنتربـول قـد أطلـق هـذه العمليـة فـى ٢٠١٧ إثـر اكتـشاف مـواد تظهـر اسـتغلالا جنـسيا لأطفال على موقـع عبـر شـبكة الـدارك ويـب، يـضم نحـو ٦٣ ألـف عـضو،

وقـد سـمحت هذه العمليـة بإنقـاذ ٥٠ ً طفـلا، حيـث حلـل محققـون مـن عـدة دول إثـر طلـب “الإنتربـول” المـواد المنـشورة، وتمكنـوا مـن تحديـد عنـاوين إلكترونيـة (أى بـي) فـى تايلانـد وأسـتراليا والولايـات المتحـدة، بينمـا عطلـت هيئـة مكافحـة الجـرائم الإلكترونيـة فـى بلغاريـا الموقـع الذى كان ينشر مواد جديدة بصورة أسبوعية على مدى سنوات عدة، ومن بين المـشتبه بهم التسعة الذين أوقفوا، تم التعرف على المشغل الرئيسي للموقع، وهـو رجـل مقـيم فـى تايلاند اتهم بارتكـاب انتهاكـات جنـسية فـى حـق الأطفـال الأحـد عـشر، ومـن بيـنهم أحـد أقاربـه، وكـذلك أوقـف أحـد المـشغلين الآخـرين لهـذا الموقـع فـى أسـتراليا وعثـر بحوزتـه على آلاف الوثائق التي تظهـر انتهاكـات جنـسية بحـق أطفـال تـم تـصويرهم فـى تايلانـد وأستراليا، وأوضحت هذه الصور أنه المسئول الرئيسى عن الانتهاكـات فـى حـق أطفـال لــم يتعــد عمــر أحــدهم ١٥ شــهرا، فيمــا حكــم علــى أحــد الــرجلين بالــسجن ١٤٦ عامــا والثاني ٤٠ عاما في بلديهما .

سادسا: الجهود الوطنية:

تتجه الآن العديد من دول العالم للتصدي إلى المواقع الموجودة على الشبكة السوداء ومحاولة الكشف عن مستخدميها، حيث قامت بعض الدول بتطوير برامج خبيثة، تتم من خلالها مهاجمة أجهزة الحاسب الآلى لعدد كبير من الأفراد للتوصل إلى مستخدمي برنامج TORوالكشف عن هويتهم، وهو الأسلوب نفسه الذى اتبعته أيرلندا فى ٢٠١٣ للقبض على إريك أوين ماركيز Eoin Marques Eric ،الذى كان يدير شبكة سوداء كبيرة تدعى hosting . Freedom كما أعلنت روسيا عن جائزة تقدر بنحو أربعة ملايين روبل لمن يستطيع اختراق مواقع الشبكة السوداء، ولكن وكما أظهرت حالة SilkRoad

،ليس من السهل محاربة هذا النوع من الشبكات، والتصدي لانتشار استخدامها، والحد من الأنشطة الإجرامية التي تمارس من خلالها .

وعلى الرغم من هذه الجهود لمجابهة صور الإجرام عبر الشبكة المظلمة، فإن هناك بعض الأصوات التى تؤيد استخدام الشبكات المظلمة وبرنامج TOR والبرامج المثيلة له، نظرا لاستخدامهم كأدوات للتعبير عن الرأى وحماية خصوصية المواطنين فى مواجهة الرقابة الحكومية، علاوة على التوقعات المستقبلية لاستخدام الشبكات السوداء والمواقع والتطبيقات المنبثقة عنها فى إحداث تغييرات جذرية فى النظام العالمى وفواعله،

وبصفة خاصة العملات الافتراضية، والتى يتصاعد استخدامها فى المجتمعات الافتراضية، حيث من المتوقع أن يواجه النظام الاقتصادي العالمي إشكالية تآكل الثقة فى التعاملات المالية، مما قد يتسبب في أزمات اقتصادية على المستوى العالمى، فى مقابل تزايد نفوذ أصحاب ومديري هذه الشبكات الافتراضية، وتراكم ثرواتهم بطريقة غير مشروعة، كما أن هذه الشبكات من الممكن أن تحتكر خدمات الاتصالات فى الفضاء الإلكتروني بشكل يؤثر مستقبلا على سيادة الدول، ويفقدها السيطرة على التفاعلات عبر المجال الافتراضي

النتائج:

١ -انتقال جزء من أنشطة الجماعات الإجرامية المنظمة إلى الواقع الافتراضي، مستغلين الشبكة المظلمة كسوق سوداء وبيئة خصبة لمباشرة أنشطتهم الإجرامية، وتشير التقديرات إلى تحقيق هذه الجماعات المنظمة لأرباح ضخمة من هذه الأنشطة غير المشروعة، معتمدين فى ذلك على العملات الافتراضية المشفرة.

٢ -استغلال المجرمين المعلوماتيين ما تتسم به الشبكة المظلمة من سرية واستخدام تقنيات التشفير المعقدة التي تصعب عملية متابعتهم وتعقبهم، لمباشرة أنشطتهم الإجرامية، بعدائية، بما يشكل عائقا في ملاحقة هذه العناصر الإجرامية، عن نظر سلطات العدالة الجنائية وصعوبة إثبات الجرائم المرتكبة.

٣ – تبذل الدول والمنظمات الدولية ذات الصلة بمكافحة أنشطة الإجرام المنظم جهودها المضنية لمواجهة الأنشطة الإجرامية المنظمة التي ترتكب على الشبكة المظلمة، على الرغم من صعوبة تتبع هذه الأنشطة الإجرامية بسبب استخدام تقنيات التشفير.

ثانيا: التوصيات:

١ -ضرورة تضافر الجهود الدولية وتعزيز التعاون الدولي الأمني والقضائي، لتحقيق المواجهة الفعالة لمواجهة أنشطة الإجرام المنظم عبر الشبكة المظلمة.

٢ – النظر نحو استحداث وحدات أمنية متخصصة لمكافحة جرائم الشبكة المظلمة والعملات المشفرة، وتعزيز دور منظمة الإنتربول في التنسيق بين هذه الوحدات، لتحقيق المواجهة الفعالة في مكافحتها.

٣ -العمل على دعم أجهزة إنفاذ القانون بالمساعدات التقنية والتدريب المتقدم اللازم لإجراء

أعمال التحري المتعلقة بالشبكة الخفية وكيفية ضبط الجرائم المرتكبة عبر الشبكة المظلمة. ٤ -مواصلة العمل على تطوير الحلول التقنية المساعدة لرصد وكشف الجرائم المرتكبة على الشبكة المظلمة كأدوات التنقيب على المعلومات والزواحف الشبكية لفهرسة البيانات على الشبكة المظلمة والأدوات التحليلية لتعقب مسارات العملات الافتراضية المشفرة، وبرمجيات سلاسل الكتل للتحفظ على الأدلة الرقمية.

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك