الثلاثاء - الموافق 02 مارس 2021م

مدفع الاعلانات…اضرب بقلم :- ياسمين مجدي

كل عام وأنتم بخير…ها نحن في شهر رمضان الكريم …وفي العادة أتحدث معكم كل عام عن المسلسلات ولكنني وجدت الحديث يتكرر واصبحت المسلسلات تشبه بعضها في كل عام..فقررت هذا العام أنحي المسلسلات جانبا وأحدثكم عن مدفع الاعلانات الذي يضرب في صمت منذ بداية الشهر الكريم وظهور مجموعة من الاعلانات الجديدة إلى جانب اعلانات شهر رمضان التي نراها كل عام والتي منها الهادف والواصل إلى الفئة المطلوبة من الجمهور والاعلان السطحي التافه الذي ليس له علاقة بشهر رمضان على الاطلاق

ومما لفت انتباهي في اعلانات رمضان هذا العام هو استغلال الاطفال الصغار في الاعلانات وهو  يسبب في تعاطف الناس أكثر وتبرعهم للجهات المقصودة بشكل اسرع وأكثر وخصوصا المستشفيات الجديدة التي مازالت تحت الانشاء…أرى انه سلاح ذو حدين من ناحية ليجعلوا الكبار يتعاطفوا ويتبرعوا لتلك المستشفيات والسلاح الآخر هو ارهاق الاطفال منذ صغرهم بالوقوف اما الكاميرات والاضواء وهو مازالوا زهور لم تتفتح للحياة

اما الفئة الأخرى هي الاعلانات التافهة السطحية التي ليس لها علاقة بشهر رمضان على الاطلاق ومن أبرز تلك الاعلانات التي اقصدها هي اعلانات الملابس الداخلية التي يقدمها الفنان”هاني رمزي” والذي يضطر لخلع ملابسه للاعلان عن ماركة الملابس الداخلية ….والرسالة المراد توصيلها من الاعلان النه اصبح موجود في الدول العربية بمعنى انه لا داعي لخلع الملابس لابراز تلك الغيارات الداخلية ….وهناك أيضاً اعلان شركة الحديد الذي يستهزأ بعمال مصر الشرفاء الغلابة المطحونين في نهار رمضان في تلك درجات الحرارة العالية والشمس الحارقة ويعملوا بكل حب من أجل تنمية وبناء مصر الجديدة…ترى أيستحقوا ذلك ؟

فأرجو من المجلس الاعلى للاعلام ايقاف مثل تلك الاعلانات على الفور حيث انها لا تليق بالذوق العام من وجهة نظري …كما أرجو من اصحاب تلك الاعلانات ان يأخذوا نقود تلك الاعلانات وتوزيعها على المحتاجين والمستشفيات التي مازالت تحت الانشاء وتحتاج لتبرعات من أحل استكمالها لعيون شعب مصر الكريم

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك