السبت - الموافق 08 مايو 2021م

«محمد» قتل عجوزاً اعتدى عليه جنسياً وهو صغير: «كان لازم يموت من سنين»

«اغتصبنى وأنا صغير، وفضل يطاردنى، وقال لى أنا طلقت مراتى علشانك، قتلته وارتحت، فضلت أطعن فيه بالسكين لحد ما مات.

جلس المتهم هادئاً أمام شريف صديق، مدير نيابة حوادث جنوب الجيزة، يشرح تفاصيل الواقعة التى تأخر فى ارتكابها 6 سنين، وهو يتذكر مشهد التعدى عليه جنسياً على يد المجنى عليه خالد، 70 عاماً، وجاءت اعترافات المتهم عن تفاصيل الواقعة، قائلاً: إن جذور جريمته تعود إلى 6 سنوات ماضية، وكانت تربطه علاقة عمل بمعرض السيارات الخاص بالمجنى عليه، وبعدما شرع فى العمل معه اعتدى عليه جنسياً مستغلاً صغر سنه، «إذ كان يبلغ 12 عاماً فقط»، وأوضح المتهم خلال تحقيقات النيابة التى أشرف عليها المستشار ياسر التلاوى المحامى العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، وحسام نصار، رئيس نيابة حوادث جنوب الجيزة، أنه ترك العمل عند المجنى عليه بعد تلك الواقعة إلا أنه لم يتوقف عن مطاردته، فقد وصل إلى رقم هاتف والده ووالدته وأشقائه، وبعدها بشهرين وبعد أن انتهى المتهم من أحد الدروس التعليمية فى «سنتر» إذا به يجد العجوز فى انتظاره، ويطلب منه مرافقته لمعرض السيارات الخاص به، وحينما رفض هدده بالاتصال بوالديه وإخبارهم بما حدث بينهما مسبقاً.

وأكمل قائلاً إن علاقته بالمجنى عليه لم تنته فيما قادته المصادفة إلى لقائه مرة أخرى بعد سنتين من آخر لقاء بينهما، وكرر طلبه مرة أخرى، لكنه هدده هذه المرة بفيديوهات وصور التقطها من لقائهما الثانى، ما دفع المتهم للذهاب معه مرغماً، وأوضح المتهم أنه بعد مرور 6 سنوات من أول لقاء جمع بينه وبين العجوز القتيل، فوجئ مايو الماضى بالعجوز يحضر إلى المقهى الذى يتردد عليه المتهم، وقال له «انت مش عايز تشوفنى تانى ليه وأنا بقالى 5 سنين بدوّر عليك، وأنا طلقت مراتى علشانك، وجبت لك شقة جديدة، ده انت مراتى وحبيبتى»، التحقيقات أكدت أن المتهم بعد دخوله الشقة بمدة بسيطة قام بخنق المجنى عليه وربطه بكابل كهرباء من عنقه، وانهال عليه طعنات بسكين المطبخ حتى فارق الحياة، وظن أن ذلك هو الحل الوحيد ليتوقف عن مطاردته.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك