الأحد - الموافق 27 نوفمبر 2022م

محلب .. انجازات ..ولكن بقلم :- محمد زكي

هل تعجل الرئيس عبد الفتاح السيسي عندما طلب من المهندس إبراهيم محلب أن يقدم استقالته وتستمر حكومته في تسيير

الأعمال وتكليف  المهندس شريف إسماعيل وزير البترول والثروة المعدنية في الحكومة المستقيلة باتخاذ ما يلزم من إجراءات نحو تشكيل الحكومة الجديدة خلال أسبوع من تاريخ التكليف والحقيقة أن الجميع كان في انتظار تعديل وزاري ربما يطال علي أكثر تقدير 6 وزراء في حكومة المهندس محلب وقد استدعي السيسي محلب في لقاء كان  الهدف منه فقط تقديم تقرير عن أداء الحكومة ومناقشة تكليف وزير جديد للزراعة بعد إقالة صلاح هلال بعد قضية الفساد لكن رئيس الوزراء فوجئ بمطالبته بتقديم استقالة الحكومة ولولا قضية الفساد الكبرى المتهم فيها وزير الزراعة السابق صلاح هلال لاستمرت حكومة محلب في أداء عملها فلم يكن أمامها سوي ثلاثة أشهر لتتقدم باستقالتها بعد الانتهاء من الانتخابات البرلمانية المقبلة وهو الأمر الذي جعل الكثيرين يعتذرون عن تولي حقائب وزارية في حكومة المهندس شريف إسماعيل فالفترة قصيرة جدا ولا تعطي الفرصة للوزير أن ينفذ خططه أو يجني ثمار البداية ودائما البدايات تكون بحماس وانجاز حتى إذا ما مرت الشهور والسنوات ينطفئ لهيب العمل وتبدأ مرحلة جني الثمار والوزير في مصرنا الحبيبة يفضل الجلوس سنوات علي الكرسي ويري أن الاستقالة نوع من الاغتيال المعنوي كما أن الوزير أصبح يقابل بالانتقاد والرفض من معظم المواطنين فهناك فئة تعاني ولها حقوق ضائعة تحاول استردادها والثورة علمت الناس أن الحصول علي الحق لا يأتي بالتمني كما أن المعارضين للحكم من الجماعة يحاربون أي وزير من لحظة طرح اسمه وترشيحه للمنصب في محاولة منظمة ومرتبه وتدار بحنكه لعرقلته والشوشرة علي أفكاره وشغله بمعارك جانبيه توقعه في الفخ فضلا عن أن هناك وزارات بها مشاكل وقضايا فساد وملفات شائكة والمناخ العام الآن يغلي والوزير تحت بؤرة ترصد تصرفاته وقراراته وتقيم أدائه في ظل حكم رئيس طموح يريد أن يثبت للجميع انه علي قدر ثقتهم وحبهم ولا يريد الجلوس طويلا علي كرسي الرئاسة وهدفه الانجاز بأفضل صورة في اقل فترة ممكنه انه يحارب الزمن فلا وقت للراحة او التراهات والمهندس محلب أنجز ولا يمكن أن نقول غير ذلك فقد تولي في ظروف بالغة الصعوبة أزمات هنا وهناك وإرهاب يحرق الأخضر واليابس ومحاولة للقضاء علي الدولة لكن حكومته استطاعت أن تصمد وتقضي علي بعض الأزمات كانقطاع الكهرباء وقد كان صيفا شديد الحرارة لم تشهد مصر مثيلا له من قبل مع محاولات البعض تفجير محولات الكهرباء وقطع أسلاك الضغط العالي لكن الحكومة كانت يقظة وقضت علي أزمات المواد البترولية ونظمت الحصول علي الخبز بعدالة وكرامة ووفرت برنامج ناجح لإدارة العملية التموينية والآن يتم إضافة مواطنين جدد للبطاقة التموينية وقد تم تعديل المناهج وإزالة الحشو والمعلومات المغلوطة والمكررة من كتب الوزارة وهاهي الكتب قد وصلت المدارس قبل الموسم الدراسي ويأتي مشروع قناة السويس الجديدة علي رأس انجازات حكومة المهندس محلب المستقيلة التي كانت تعمل وحجم انجازاتها كبير في مدد زمنية قصيرة نعم هناك إخفاقات وسلبيات وفساد قادم من زمن سحيق امتزج بالجهاز الإداري للدولة حتى أصبح جزءا منه واقتلاعه صعب جدا لكن الحكومة وضعت قدمها علي أول الطريق وأمسكت بطرف الخيط الذي حتما سيؤدي إلي كل رؤوس الفساد الذين أهلكونا وأخرونا وسرقوا مقدراتنا وعلي المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء المكلف – حتى كتابة هذه السطور –  أن يحاول جاهدا بمجموعه من شباب الوزراء في فترة الثلاث شهور القادمة لاستكمال ما بدأه المهندس محلب وضخ أفكار جديدة غير تقليديه للقضاء علي السلبيات ومحاربة الفساد وبناء مصر من جديد..  وفقه الله.

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك