الخميس - الموافق 07 يوليو 2022م

محاولات البوح .. بقلم : عادل عبد الرازق

إعذريني سيدتي
فما أنا غير
بقايا إنسان
أنا لست فارساً
ليس لي سيف
ولا درع
ولا حصان
فسيفي من ورق
وحصاني من خشب
ودرعي من ورق السوليفان
وكيف أكون فارساً
في زمن
لا يعترف بالفرسان
وأنا يا سيدتي لست عصفوراً
يستطيع الطيران
فيطير إليك
من فوق السدود
والجدران
ولستا مارداً
يتخطى العوائق والحيطان
فاعذريني يا سيدتي
وامنحين صكوك الغفران
ليس بيدي أي شىء
ولست أملك
غير الأحزان
إعذريني لأني في حبك
غير قادر
للوصول لعنوان
وكأني يا سيدتي
أصمّ
أو بلا لسان
وكأني في بحر
بلا فنار
ولا شطآن
حاولت كل المحاولات في أن أبوح بحبك
وكأن البوح ممنوعاً
في هذا الزمان
منعني القلب
منعتني الشفتان
منعتني أشياء غير مرئية
وأطياف
ليس لها ألوان
بيني وبينك مسافات
وألاف الأميال
وملايين الخطوات
كلما اقتربت ابتعدت
وحاوطني السراب
بكل مكان
بيني وبينك علامات استفهام
ولوغاريتمات
ومعادلات
مختلة الأوزان
من كل قلبي أحبك
ولا أستطيع البوح بحبك
ليس بالإمكان
كل محاولات البوح فشلت
ورسبت
في كل امتحان
ليتني يا سيدتي صدقت
نبوءة قارئة الفنجان
حين أخبرتني أن حبك محال
والطريق إلى قصرك
محاط بالدخان
وأسوار القصر عالية
كقلعة عتيقة
من سحيق الأزمان
والطرقات ما فيه غير أشباح
تبيع الرعب
بالمجان
والخوف
يأخدك بالأحضان
فتصير كالذكرى
وتصير في طيّ النسيان
ليتني صدقت
ليتني آمنت
يا سيدتي بكل ما كان
أحبك ولا أستطيع البوح بحبك
ما أصعب هذا الحرمان
حاولت كل محاولات البوح
ورسبت في كل امتحان

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك