السبت - الموافق 23 يناير 2021م

محاكاة الشرق .. بِقَلَم الأديبة عَبِير صَفْوَت

كَم استثاغت أَنْفُسِنَا لِمَا يُصَدِّرْه الْغَرْبِ مِنْ ثقافات مُخْتَلِفَةٌ ، تترامي عَلَيْنَا بِدَافِع الِانْفِتَاح الثَّقَافِيّ والعلمي والأدبي وَغَيْرِ ذَلِكَ .
نُرِي ويلوذ بِنَا الْإِعْجَاب إنَّمَا فِي مُنْتَصَفِ التَّوَاصُل نستيقظ عَلِيّ غُصَّة بقلوبنا .
تُرِي لِمَاذَا تَأْخُذُنَا الْأَعْمَال الْغَرْبِيَّة؟! إلَيَّ ذَلِكَ الْإِعْجَاب الْمُضَاف لِأَنْفُسِنَا وَلِمَاذَا نَشْعُر قَبْلَ انْتِهَاءِ الْعَمَلَ؟! بِتِلْكَ الْغُصَّة ، فَضْلًا أَنْ الْبَعْضَ فَقَطْ هُوَ مَا يُشْعِرُ بِالْأَمْر .
الثَّقَافَات الْمُخْتَلِفَة /
تَنْقَسِم الْأَوْطَان إلَيّ ثقافات مُخْتَلِفَةٌ #
ثَقَافَةٌ الْأَدْيَان .
ثَقَافَةٌ نُقْصَان الْحَوَائِج وَالِانْتِمَاء إلَيّ العَالَمِ الثَّالِثِ .
ثَقَافَةٌ الْحُفَّاظ عَلِيّ الْعَادَات والتقاليد .
ثَقَافَةٌ الْحُرِّيَّة الْمُخْتَلِطَة الَّتِي هِيَ فِي الشَّكْلِ الدَّاخِلِيّ أَشْبَه بِحَيَاة الْغَرْب وَفِي الْخَارِجِيّ أَشْبَه بعادات وتقاليد الْعَرَب الصَّحِيحَة .
ثَقَافَةٌ عُقْدَة الخواجة بِسَبَب الاِسْتِعْمار .
٩
ثَقَافَةٌ الإنغلاق الذَّاتِيّ .
ثَقَافَةٌ الأَنانِيَّة وَحُبّ السطو ، يَتَمَثَّلُ فِي الدِّكتاتوريَّة والإستعمار .
ثَقَافَةٌ السطو عَلِيّ الوَطَن النَّافِع ذَات الإمكانيات المتاحة .
ثَقَافَةٌ ضَرَب عُقُول الْمُوَاطِنِين بِإِحْدَاث فِتْنَةٌ بَيْن الْبُلْدَانِ مِنْ أَجْلِ مَصْلَحَةٌ شَخْصٌ آخَرَ أَكْثَرِ مَنْفَعَةً .
ثَقَافَةٌ التَّعَنُّت وَالرَّفْض ، وَخِلَاف ذَلِك تَنْجَلِي الْأَيَادِي النَّاعِمَة الَّتِي تفيدك بِالْخَيْر الْمُصْطَنَع وَتَقُوم بِتَغْيِير نمطية فِكْرِك الصَّحِيحِ إلَيّ أفْكَار ضَالَّة مخلافاتها الخَسائِر الباهِظَة .
ثَقَافَةٌ اللَّعِب بِالْعُقُول ، حَتَّى يَصِلَ الْأَخِير إلَيّ مُبْتَغَاه .
ثَقَافَةٌ مُخَاطَبَة الْآخَر بَلَغَه مُتَشَابِهَةٌ بَلَغَه قَرِيبَةٌ مِنْ عاداتك وتقاليدك .
ثَقَافَةٌ التَّمَثُّل بِالتَّارِيخ الشَّرْقِيّ الْقَدِيم .
ثَقَافَةٌ تَوْظِيف الحضارات بِعُنْصُر جَيّدٌ فِي أَخْذِ الْعُقُول إلَيّ مَعْنِيٌّ آخَر لِهَوِيِّه الوَطَن .
ثَقَافَةٌ تَغْيِير الْأَفْكَار (الإحيديولوجيا) بِطَرِيقِه غَيْرِ مُبَاشَرَةٍ .
ثَقَافَةٌ تَقْلِيد الْغَرْبُ فِي الحريات .
دَائِمًا فِي الداخائل الرابحة تَبْحَثُ عَنْ المثالية ونبتعد عَنْ كُلِّ مَا يَشُوب غَيْمُه الغُمُوض .
مِنْ بَيْنِ كُلِّ المعطيات الَّتِي تَدْفَعُنَا إلَيّ ظِلّ الطَّرِيق نُرِي الصَّوَاب والخطاء والممعن .
المثالية تَتَمَثَّل فِي عَادَاتِ وتقاليد الشَّرْق وَالتَّارِيخ والحَضارَة ، فَإِنَّ الْإِنْسَانَ بِلَا حَضَارَةٌ وَتَارِيخ صَار بِلَا هَوِيِّه . .
عِنْدَمَا يُحَدِّثُك الْآخَرِين بَلَغَه الميديا أَوْ لُغَةً أَدَب الْمَسْرَح أَوْ لُغَةً البَرامِج والافلام السينمائية وافلام الرسوم المتحركة ،٩ اعْلَمْ أَنَّ مَنْ بَيْنِ هَذِهِ الْأَشْيَاءِ رِسَالَة مَصْدَرُه مِنْ الطَّرَفِ الْآخَرِ .
ظِلال الْكَلِمَات /
تدفعك بَعْض الأفلام إلَيّ أَشْيَاءَ كَثِيرَةً .
الْحَبّ تَضْحِيَة وَعِلَاقَة تَامَّةٌ لَيْسَ لَهَا أَيْ عِلاقَة بِالدِّينِ أَوْ الْحَلَالُ وَالْحَرَامِ .
أَنَّ الْوَطَنَ هَوِيِّه إنَّمَا مِنْ الْمُمْكِنِ أَنْ نصوب الهَدَف نَحْو وَطَن ثَانِي يُقَدَّم لَنَا الْأَفْضَل مَثَلًا .
أَن وَطَنِي هُو وَطَن زَوْجَتِي .
أَن الاِسْتِعْمار مِنْ الْمُمْكِنِ أَنْ يَكُونَ مُفِيدٌ فِيمَا يُتْرَكُونَ مِنْ ثقافات مُخْتَلِفَةٌ مُمَيِّزَة .
أَنَّ الْخُرُوجَ عَنْ الْمَأْلُوفِ حُرِّيَّة وَخِلَاف ذَلِكَ جَهْلٌ وَإِرْهَاب .
أَنَّ الْحِجَاب لَيْس ضَرُورِيٌّ .
أَنَّ التَّمَسُّكَ بعادات وتقاليد الْعَرَب تَخَلَّف .
أَنَّ طَاعَةَ الْوَالِدَيْنِ وَاتِّبَاعِ السُّنَّةِ وَالْفَرْضِ ، مِنْ الْقُيُودِ .
أَن خِيَانَة الوَطَن لَه مبرراته ، ظَلَم الوَطَن لأَبْنَائِه مثلا .
الْغَزْو الثَّقَافِيّ #
تَقَع كَلِمَة الْغَزْو الثَّقَافِيّ تَحْت أَشْيَاءَ كَثِيرَةً ، رُبَّمَا يَقُول الْبَعْض أَنَّهَا فِي صَالِحِ الأَجْيَال ، لِلْعِلْم بِالشَّيّ .
أَوْ هِيَ انْفِتَاح ثَقافِيّ عِلْمِي ، لَهُ أَثَرٌ ثَقُل الْعَقْل بالتوعية .
تَوْجِيه نَحْو مُرَاد سِيَاسِيّ قَدِيمٍ وَحَدِيثٍ .
الإِشادَة بِالْحُلُول السَّرِيعَة متخلفة من الأفلام#
حَلّ أَزْمَةٌ الْبَطَالَة بِالْهِجْرَة .
حَلّ أَزْمَةٌ الْقَهْر هُو الْهُرُوب مَع الْحَبِيب وَالزَّوَاج الْعُرْفِيّ .
حَلّ أَزْمَةٌ الْمَشَاكِل العائلية الطَّلَاق ، أَوْ الْخِيَانَةِ أَوْ الْعَمَلِ عَلِيّ حِسَاب الْجَمِيع .
حَلّ أَزْمَةٌ مَشَاكِل الطُّفُولَة تتجسد فِي الْهُرُوبِ إلَيّ عَالِمٌ الْخَيَال ، وَعَالِمٌ الْخَيَال هَذَا هُوَ ( الكَرْتُون ) الَّذِي بِهِ الْمَصَائِبُ .
مَصَائِب الأفلام السينمائية ثُلَاثِيَّة الْإِبْعَاد /
العُنْف وَالدَّمَار وَالزِّنَا .
الْأَجْرَام وَصِنَاعَة أُسْلُوب الْجَرَائِم الْجَدِيدَة .
التَّخْطِيط الزمني والإيحاءات .
التَّعَامُلَ مَعَ الْخَصْم وَقْتِ الْحَاجَةِ .
الْعَمَل عَلِيّ إظْهَار بَلَدِهِم بِصُورَة طَيِّبَة مُتَمَسِّكَةٌ بالإنسانية .
الْعَمَل عَلِيّ فَرْضٌ الْخَيَال يملاء مِسَاحَة الْوَاقِع
الْعَمَل عَلِيّ إظْهَار التَّارِيخ الْعَرَبِيّ أُسْطُورِي بَشِع فِي أَفْلاَمُ الرُّعْبِ
تَحْرِيفٌ التَّارِيخ وَتَشْوِيه الحَضَارَة .
اسْتَخْدَم بَعْضُ مَنْ الْكَلِمَاتِ الشَّرْقِيَّة فِي بَعْضِ الأفلام الْمُشْتَرَكَة حَتَّي يَعْتَقِد الْعَرَبِيِّ أَنَّ الشَّرْق حَقًّا يَقُومُون ذَلِك .
استخدام كلمات بذيئة
اسْتَخْدَم رَتَم مُوسِيقِي الشَّرْق الَّتِي تُؤَثِّرُ عَلِيّ الْأَوْجَاع الشَّرْقِيَّة فِي بَعْضِ الأفلام السينمائية وَالْخَيَال وَأَفْلام الرُّسُوم الْمُتَحَرِّكَة .
الْغَزْو الثَّقَافِيّ لِلْأَطْفَال /
كَان الطِّفْل قَدِيمًا يَنْشَأُ مِنْ صِنَاعَة التَّرْبِيَة الْمَحْدُودَة وَمَن البِيئَة الْأَصْل ويشيب عَلِيّ ثَقَافَةٌ الْأَجْدَاد .
الطِّفْل الْآن يَنْمُو عَلِيّ ثَقَافَةٌ الأيديولوجيا الْغَرْبِيَّة مِن . . )
تَوْظِيف الْأَفْكَار المغلوطة فِي أَفْلاَم الكرتون .
فَقَد الْهُوِيَّة وَالْعُنْف والإجرام .
إدْمَان الْعَادَات الْغَرْبِيَّة السَّيِّئَة وَالسَّعْي وَرَاء الْإِثَارَة وَالْمُتْعَة طِيلَة الْوَقْت .
الاستِقْطَاب عَنْ طَرِيقِ أَطْرَاف تَقُوم بترويضك وابعادك عَنِ الهَدَفِ الْإِيجَابِيّ .
الْبُعْدِ عَنْ العَمَلِ وَالْعِبَادَة والإنتاج وَالْبُعْدِ عَنْ الْفِكْرِ السَّلِيمُ .
الْبُعْدِ عَنْ الِاهْتِمَامِ بِالْقَضَايَا الْهَامَة .
الْعَمَل عَلِيّ الْإِحْبَاط النَّفْسِيّ .
مُطَارَدَة الْعُقُول المتزنة .
التَّقْليلُ مِنْ الشَّأْن الْعَرَبِيّ وَفَتْح أَبْوَاب اغراءات خَلْفِيَّة مِنْ أَجْلِ الْهَزِيمَة لِهَذَا العُنْصُر الْعَرَبِيّ .
السَّرْد الْغَرْبِيّ بِطَرِيقِه تَعُود لارث مِنْ عَادَاتِ وتقاليد الشَّرْق حَتَّي يُصَلّ الْإِحْسَاس الصَّادِق نَحْو الْقَارِئ الْعَرَبِيِّ مِنْ الرِّوَايَاتِ الْغَرْبِيَّة .
الْمُوسِيقِيّ الْمُخْتَلِطَة مُوسِيقِي غَرْبِيَّة بنكهة رَوْحٌ الشَّرْق .
السِّينِما وَالْآخِرِين /
الفِيلْم السِّينِمائِيّ لَيْسَ مُجَرَّدَ فَيلَم ، بَلْ هُوَ أَدَّاه تُخَاطَب الْعَقْل وَالرُّوح وَالْجَسَد .
هُو مُفْرَدَات تُخَاطَب إلَّا وَعِيّ وَالذَّات .
هُوَ طَرِيقُ لِتَوْضِيح تَارَة إذْ كَانَ التَّارِيخ الَّذِي يَتَحَدَّثُونَ بِهِ صَحِيحٌ .
وَهُوَ طَرِيقُ لتضليل إذْ كَانَ بِهِ تَحْرِيفٌ الْمَعْنِيّ وَالْمَضْمُون .
طَالَمَا تَحْدُث الْغَرْب بمغلوط فِي الأفلام السينمائية عَن الأسطورية الْمُفْرِطَة الخادعَة ، وَالسُّلُوك الْعَنِيف لِبُعْد الشَّخْصِيَّات وَاتِّصَافِهَا بالخلاهة وَالْجُنُون وَالشُّذُوذ .
أَفْلاَم موسيمية وَقْتِيَّة حسبانها زَمَنٍ مُعَيَّنٍ تأخذك لفكر مُعَيَّن نَحْو تَيّار مُعَيَّن لِقَضَاء الْغَرَض مِنْك .
الْعَمَل عَلِيّ الْخَلَلُ مِنْ رَكِيزَة الدِّين .
وَفَرْض قُوَّة وَسَلَّطَه الْغَرْب عَلِيّ الضَّعِيف .
فَوَائِد الأفلام السينمائية/
مَادَّةٌ جَيِّدَة وَقَامُوسٌ لِلْعِلْم وَالتَّعَلُّم والوعي وَالْإِدْرَاك .
التَّعَرُّف عَلِيّ التَّجَارِب الآخري والشخوص الأخري .
رُؤْيَة السُّلُوك المعاكسة لِسُلُوك الشَّرْقِيَّة حَتَّي نُرِي الضَّلَال مِنْ النُّورِ .
قَطْف بَعْض الإيجابيات مِن الْغَرْب وَالتَّخَلِّي عَنْ السلبيات .
ثَقُل الْإِبْدَاع وَالصِّنَاعَة وَالتِّجَارَة .
ثَقُل الْعَقْلَ بِالْعِلْمِ الأَدَبِيّ الروائي والمسرحي .
تَغْيِير النمطية إلَيّ إنْفِتَاح وَإخْتِلَاف فِي مجريات الْحَيَاة .
الْحَدَاثَة وَالْعَالِم الإفتراضي /
عَلَيْنَا أَنْ نَتَعَلَّمَ مِنْ الْعَالِمِ الإفتراضي مَا يُفِيدُ الْعَقْل وَالْجَسَد وَالْمُجْتَمَع الشَّرْقِيّ .
الْعَمَل عَلِيّ سَدّ الِاحْتِيَاج وَإِعْطَاء فِرْصَة لصناعة اليدوية لِإِفَادَة النَّفْس .
التَّطَوُّر الإنتاجي والصناعي والتنوع .
الارتباح مِن التَّفْكِير الْإِيجَابِيّ وَرِيث الْغَرْب وَلَكِن دَاخِلٌ بِلَادِك .
التَّعَلُّمِ مِنْ التَّارِيخِ الْعَرَبِيّ وَالْغَرْبِيّ
الْمَعْرِفَة والاستزادة مِنْ طَرِيقِهِ التَّعَامُل بالسياسات مَع الْمُوَاطِنِين .
اكْتِسَاب اللُّغَةُ الصَّحِيحَةُ وَالْبُعْدِ عَنْ الْكَلِمَةِ الَّتِي لَهَا عشر مَعَانِي .
الاِسْتِفادَةُ مِنْ الْمَوَارِدِ .
وَمَعْرِفَة نِقاطٌ ضَعْفَك وَمَعْرِفَة نِقاطٌ الْإِيجَابِيَّة لَدَيْك .
وَالْعَمَل التَّطَوُّر وَالتَّفَرُّد وَالِاخْتِصَاصُ فِي شتي الْأَشْيَاء .
وَأَخِيرًا وَلَيْسَ آخِراً ، التَّمَسُّك بِالدَّيْن ، لِأَنَّ الدَّيْنَ هُوَ الْقَاعِدَةُ الثَّابِتَةُ الَّتِي مِنْهَا تَبْدَأ الْبِنَاء السَّلِيم .
وَعَلَيْنَا إلَّا نَتَّبِعُ مَا يُلْقِي لَنَا فِي الطَّرِيقِ وَأَنْ نَعُود إلَيّ قِرَاءَة التَّارِيخ وَنَعْلَم عَن الحَضَارَة الْكَثِيرِ مِنْ الْأَبْوَاب الصَّحِيحَة .

التعليقات