الأحد - الموافق 05 فبراير 2023م

محافظة ظفار والتنوع في الأمن الغذائي ضمن رؤية عُمان 2040

محمد زكى

بدأت سلطنة عُمان في الأول من يناير 2021 بتنفيذ رؤيتها الطموحة عُمان 2040 التي ترتكز على أربعة محاور أساسية هي الإنسان والمجتمع والاقتصاد والتنمية والحوكمة والأداء المؤسسي والبيئة والاستدامة.
ومن أهداف هذه الرؤية تعزيز قطاع الأمن الغذائي من خلال الاستثمار في الأراضي الزراعية والتنويع في القطاع السمكي والاعتناء بالموارد المائية إحدى أهم أولويات البرنامج الوطني للاستثمار وتنمية الصادرات.
ففي القطاع السمكي وما تتمتع به سواحل محافظة ظفار على بحر العرب والمحيط الهندي لمسافة 560 كيلومترًا من نيابة خضرفي بولاية ضلكوت إلى مركز شربثات التابع لولاية شليم وجزر الحلانيات فقد بلغت كمية إنتاج الأسماك خلال العام الماضي نحو (83,753 ألف طن) بقيمة 36 مليون ريال عُماني وشكلت أسماك السطح الصغيرة حوالي 52 بالمائة تليها أسماك القاع 26 بالمائة من الإنتاج وتعمل الوزارة على تشجيع الاستغلال الأمثل للثروات البحرية المتنوعة التي تزخر بها المحافظة لضمان استدامتها وتطويرها وفق رؤية عُمان 2040.
وبلغ عدد الممارسين لمهنة الصيد في محافظة ظفار نحو (11632) صيادًا في عام 2021م بالإضافة إلى العاملين في الأنشطة السمكية الأخرى كنقل الأسماك وتسويقها والمصانع المتخصصة والورش البحرية والموانئ ومحلات بيع مستلزمات الصيد وغيرها من الأنشطة ذات العلاقة في حين بلغ عدد قوارب الصيد بمحافظة ظفار (4477) قاربًا وعدد سفن الصيد الحرفية (79) سفينة صيد.
كما تسعى الوزارة للنهوض بالتسويق السمكي بمحافظة ظفار من خلال تطوير وتوفير البنية الأساسية لأسواق الجملة للأسماك في ولايات المحافظة ضمن خطط الوزارة لتطوير منظومة التسويق السمكي في سلطنة عُمان.
وتواصل وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه استكمال بعض المشروعات الخدمية في قطاع الأسماك بمحافظة ظفار مثل مشروع سوق الجملة للأسماك بريسوت أحد المشروعات ذات الأهمية للنهوض بالتسويق السمكي حيث تم تأهيل وصيانة السوق وفقًا لمواصفات فنية واشتراطات صحية عالية بالإضافة إلى مشروع سوق الجملة النموذجي بنيابة الشويمية التابعة لولاية شليم وجزر الحلانيات المُموَّل من قِبل شركة تنمية نفط عُمان، وتبلغ مساحته الإجمالية 5000 متر مربع وتمَّ تصميمه بطابع فني حديث يتوافق مع متطلبات الأسواق السمكية النموذجية، وقد تم إنجاز 33 بالمائة من مكونات المشروع.
كما احتُفل هذا العام بولاية مرباط بمحافظة ظفار بافتتاح مشروع استزراع الصفيلح العُماني لشركة عُمان لتربية الأحياء المائية بتكلفة إجمالية تصل إلى /10/ ملايين ريال عُماني وبطاقة إنتاجية تبلغ/600/طن سنويًّا وعلى مساحة تبلغ 37.240 مترًا مربعًا، ومساحة بناء تبلغ 8900 متر مربع، ويضم عددًا من المرافق والخدمات التي تسهم في إنتاج الصفيلح وفق أعلى المعايير والمواصفات .
يأتي هذا المشروع في إطار خطط وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه في تشجيع القطاع الخاص على تنويع الاستثمار في مجال الأمن الغذائي بشكل عام ومجال الثروة السمكية بشكل خاص وهو أحد المشروعات الحيوية ذات القيمة المضافة التي تحقق رؤية الوزارة في الاستثمار بمجال الاستزراع السمكي الذي سيسهم في خدمة المجتمع المحلي وإيجاد فرص عمل للشباب العُماني .
وتعد صناعة الدواجن من الأنشطة الحيوية التي تسهم بشكل كبير في تحقيق الأمن الغذائي، وتحرص سلطنة عُمان على تنمية القطاع من خلال التشجيع على الاستثمار لتحقيق نسب عالية من الاكتفاء الذاتي من منتجات الدواجن وتلافي المشكلات الصحية والبيطرية من الأمراض الوبائية الحيوانية التي تحدث مع الواردات، حيث تقع شركة الصفاء للأغذية في منطقة حنفيت بولاية ثمريت على مساحة إجمالية تبلغ 50 كيلومترًا مربعًا ويحتوي المشروع على مفرخات لإنتاج صيصان الدجاج اللاحم ومزارع للتربية ومصنع لإنتاج الأعلاف ومسلخ متطور، بالإضافة إلى محطات لمعالجة المياه والمخلفات الصلبة.
وتقوم الشركة بإمداد الأسواق المحلية بمنتجاتها المختلفة إلى جانب تنفيذ خططها الاستراتيجية لتحقيق الأمن الغذائي من خلال إنجاز مشروعات التوسعة المختلفة لإنتاج اللحوم البيضاء، حيث يرفد المشروع السوق المحلي بحوالي 45 ألف طن متري سنويًّا من منتجات الدواجن عالية الجودة مما يسهم في زيادة حجم الإنتاج عالي الجودة للمستهلكين وتحقيق الأمن الغذائي من اللحوم البيضاء في سلطنة عُمان، إلى جانب تصدير كميات منه لتلبية الطلب العالي على اللحوم البيضاء إقليميًّا.
وتملك الشركة مصنعًا للصناعات الغذائية تمت توسعته بإضافة خط إنتاج جديد ليبلغ إجمالي الإنتاج 5000 طن متري من منتجات غذائية تحمل العلامات…

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك