الأربعاء - الموافق 17 أغسطس 2022م

مجلس الوزراء السعودي برئاسة خادم الحرمين الشريفين يُثمن تصنيف مركز استهداف تمويل الإرهاب 13 فرداً وثلاثة كيانات منتمية لمنظمات إرهابية

محمد زكى

رأس خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ، الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر اليوم الثلاثاء، في قصر السلام بجدة.

وفي مستهل الجلسة، اطّلع مجلس الوزراء على مجمل المحادثات والاجتماعات التي جرت بين مسؤولين بالمملكة ونظرائهم في عددٍ من الدول الشقيقة والصديقة؛ سعياً لتطوير العلاقات والدفع بها لمزيد من التعاون والتنسيق لخدمة المصالح المشتركة، والإسهام في إرساء الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وتناول المجلس إثر ذلك، جملة من التقارير عن تطورات الأوضاع ومجرياتها على مختلف الساحات، مجدداً حرص المملكة على دعم الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة للوصول إلى الحل السياسي المستدام للأزمة اليمنية، ورفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق لدعم الجوانب الإنسانية والاقتصادية والتنموية؛ بما ينعكس على أمنه واستقراره.

واستعرض مجلس الوزراء، ما توصل إليه الاجتماع الوزاري لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في دورته الثانية والخمسين بعد المائة، بشأن مستجدات العمل الخليجي المشترك وتعزيزه في المجالات كافة، وتطورات القضايا السياسية الراهنة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأوضح معالي وزير الإعلام المكلف الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، عقب الجلسة، أن المجلس تطرق إلى نتائج الاجتماع الوزاري للحوار الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون وروسيا الاتحادية، والاجتماع الوزاري المشترك بين مجلس التعاون وأوكرانيا، وما عكسه هذان الاجتماعان من موقف خليجي موحد تجاه الأزمة الروسية الأوكرانية وتداعياتها؛ وخاصة ما يتعلق بالأمن الغذائي للدول المتضررة والعالم.

وأشاد مجلس الوزراء، بمخرجات المؤتمر الرابع لمنظمة التعاون الإسلامي حول الوساطة الذي عقد في جدة، مشيراً في هذا السياق إلى ما تبذله المملكة منذ تأسيسها من جهود كبيرة في الوساطة بين الدول لحل النزاعات بالطرق السلمية، ودعم الحوار لتوفير الظروف المحققة للاستقرار والأمن والازدهار بوصفها نواة التقدم والتطور والنمو للشعوب.

ورحب المجلس، بإعلان الدول الأعضاء في مركز استهداف تمويل الإرهاب ومنها المملكة، تصنيف 13 فرداً وثلاثة كيانات منتمية لتنظيمات إرهابية، مقدراً التعاون المثمر بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والولايات المتحدة الأمريكية في هذا المجال، ولتعزيز وتقوية القدرات الإقليمية من أجل استهداف النشاطات التي تشكل تهديدًا على الأمن.

ونوه مجلس الوزراء، بإطلاق مبادرة (طريق مكة) في عددٍ من الدول؛ بهدف استقبال حجاج بيت الله الحرام وإنهاء إجراءاتهم من بلدانهم بسهولة ويسر، وذلك في إطار ما توليه الدولة من الحرص على الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن إلى أعلى مستوى، وتحقيقاً لمستهدفات برامج (رؤية المملكة 2030).

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك