الخميس - الموافق 22 أغسطس 2019م

مجلس الوزراء السعودي: المملكة تسعى للسلام في المنطقة وستفعل ما في وسعها لمنع قيام أي حرب

محمد زكى

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ، الجلسة، التي عقدها مجلس الوزراء السعودي، مساء أمس الثلاثاء، في قصر السلام بجدة.

وأعرب مجلس الوزراء السعودي عن حرص المملكة الدائم على تعزيز السلام في المنطقة، وعدم سعيها إلى غير ذلك، والقيام بكل ما في وسعها من أجل منع قيام أي حرب.

وقال وزير الإعلام السعودي تركي بن عبدالله الشبانة، في بيان له، عقب الجلسة: “إن المملكة العربية السعودية تمد يدها دائماً للسلم وتسعى لتحقيقه، وترى أن من حق شعوب المنطقة بما فيها الشعب الإيراني أن تعيش في أمن واستقرار وأن تنصرف إلى تحقيق التنمية”.

وأضاف: “مجلس الوزراء، اطلع على جملة من التقارير عن تطورات الأوضاع على الصعيدين الإقليمي والدولي ومختلف الجهود بشأنها، كما تطرق لدعوة خادم الحرمين الشريفين لأشقائه قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وقادة الدول العربية، لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين في مكة المكرمة في الخامس والعشرين من شهر رمضان المبارك، والتي تجسد حرصه ـ رعاه الله ـ على التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، خاصة بعد تصرفات النظام الإيراني ووكلائه العدوانية في المنطقة، وتداعياتها الخطيرة على السلم والأمن الإقليمي والدولي، وعلى إمدادات واستقرار أسواق النفط العالمية.

وطالب مجلس الوزراء السعودي خلال اجتماعه أمس، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته باتخاذ موقف حازم من النظام الإيراني لإيقافه عند حده ومنعه من نشر الدمار والفوضى في العالم أجمع، وأن يبتعد ووكلاؤه عن التهور والتصرفات الخرقاء وتجنيب المنطقة المخاطر وأن لا يدفعها إلى ما لا تحمد عقباه.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك