الخميس - الموافق 06 أكتوبر 2022م

مجلة الجوبة الثقافية 76 : ملف عن الكتابة الساخرة

محمد زكى

صدر عدد جديد من مجلة الجوبة الفصلية الثقافية الصادرة عن مركز عبدالرحمن السديري الثقافي بالمملكة العربية السعودية .
وتضمن العدد ملفا عن الكتابة الساخرة شارك فيه كل من سميرة الزهراني، هناء البواب ،أحمد اللهيب ، مخلد العيشان، ايمان المخيلد، محمد العامري ، عز الدين الضمور، يوصف الفتوحي، ياسمين الرجبي ،عبدالله الأزرعي ، المنجي البركة، محمد الربيع، وهويدا صالح.
وقد خصص رئيس التحرير إبراهيم الحميد افتتاحيته مؤكدا أن الكثير من الأدباء العرب تناولوا السخرية والفكاهة، وقد اشتمل الأدب العربي على شواهد عظيمة للسخرية شعرًا ونثرًا، بدءاً من العصر الجاهلي إلى العصر الحديث. مشيرا إلى أن الأدب الساخر من أصعب الفنون، ويحتاج إلى موهبة و ذكاء، ولذلك كان الكاتب الساخر عِمْلةً ثمينة و نادرة ..
ويكتب الدكتور زياد الدربس المندوب السعودي لدى اليونيسكو سابقا ، مقالا بعنوان ” الكتابة الصاخرة ” مؤكدا أن الكتابة الساخرة تأتي نتيجة تلقائية و عفوية وليس نتيجة رغبة وإرادة ..
وفي باب دراسات نجد طرائق التجريب في شعر زياد السالم للكاتب محمود قنديل كما نجد
سِيميَائِيَّةُ العُنْوَانِ فِي رِوَايَةِ “الوَارِفَةِ” لِأُمَيْمَةَ الخَمِيْس للدكتور اسماعيل محمود و يوسف المحيميد.. إنّها تمطر وابنُ الصحراء يطير ل عبدالله السفر كما نجد الدليل الشامل كي تكون طالبًا جامعيًّا مغتربًا في القاهرة على طريقة رواية أم ميمي! للروائية ليلى عبدالله ..
وقد ضم العدد نصوصا لكل من/ دينا بدر، محمد الرياني، ضيف فهد، هشام بنشاوي، حليم الفرجي، مريم خضر، عائشة بناني، عبدالله بيلا، حامد ابو طلعة، محمد آل حمادي،، محمد خضر، فيصل المفلح، أميرة حمدان، وفاء خنكار، سكينة الشريف، عيادة العنزي، ملاك الخالدي.
وفي باب نوافذ كتب كل من: صالح العشيش ،محمد القشعمي، ، عبدالله الحيدري، رائد العيد. صلاح القرشي، وفي باب قراءات نجد قراءات لكل من / غازي الملحم، احمد العودة، صفية الجفري.
وتنشر الجوبة ثلاثة مواجهات حوارية مع كل من : الأستاذ الدكتور عبدالله بن أحمد الفَيفي الذي يقول بأن المسابقات الشعرية إعلام دعائي و متاجرة بالمواهب، وتنجيم أنصاف المواهب، وتحويل الأدب إلى منافسات كالمنافسات الرياضيَّة ليست في صالح الأدب.
وجاءت الثانية مع الشاعر والمترجم غسان الخنيزي الذي يقول بأن هنالك أكثر من ساحة شعرية، وأكثر من ذائقة ورؤية شعرية في المملكة، و النص المترجم يحمل قيمةً أدبية مستقلة عن النص في لغته الأصلية..! وقد حاوره/ عمر بوقاسم.
وكانت الثالثة مع الشاعر عبدالوهاب العريض الذي يقول بأن هنالك الصحافة لازالت في ذروتها والكثير من الأسماء برزت من خلال الصحافة الورقية، والصحافة ليست مقبرة، فقد منحتني الكثير من آفاق العمل .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك