الثلاثاء - الموافق 12 نوفمبر 2019م

ما هي توقعات أسعار النفط الخام؟

حسن محفوظ

منذ وصول أسعار النفط الخام إلى ذروتها في أواخر أبريل 2019، تراجعت الأسعار لتصل خسارتها إلى 18% في ظل حالة عدم اليقين وتقلب الأسواق بسبب تصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين والمخاوف بشأن النمو العالمي.

ويتوقع صندوق النقد الدولي كذلك انخفاض معدل النمو بسبب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. وحذرت كريستين لاغارد، مدير عام صندوق النقد الدولي، قائلة: “هناك شواغل متزايدة إزاء تأثير التوترات التجارية الحالية. ويكمن الخطر في تسبب التعريفات الجمركية المفروضة حديثًا بين الولايات المتحدة والصين في استمرار خفض حجم الاستثمارات والإنتاج والنمو بنسبة أكبر. كما أن التعريفات الجمركية الأمريكية المقترح فرضها مؤخرًا على المكسيك هي مصدر قلق أيضًا”.

وفقًا لما صرحت به باركليز، فإن توقعات الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة والصين والهند والبرازيل قد انخفض على مدار الأسبوع الماضي، بينما قد تؤدي التوترات التجارية إلى خفض الإنتاج الاقتصادي العالمي بنسبة 0.5% في عام 2020، وذلك وفقًا لتوقعات صندوق النقد الدولي.

خاضت واشنطن وبكين منذ منتصف عام 2018 حربًا تجارية منخفضة الشدة والتي لا يبدو لها نهاية في الأفق. تأثر الريبل بدوره بسبب هذه الصراعات بشدة وألقى بظلاله على توقعات الاقتصاد العالمي، وكان من عواقب ذلك تأثر الطلب على بعض السلع، كالنفط الخام.

عند تداول النفط الخام، هناك أمر هام يجب أخذه في الاعتبار، ألا وهو العلاقة بين العرض والطلب العالميين. فلقد شهد عرض النفط الخام مؤخرًا ارتفاعًا، ليتخطى بذلك معدلات الطلب بنسب كبيرة. وينتاب العديد من المستثمرين والمحللين بعض المخاوف من حالة ركود مرتقبة قد تؤثر بالسلب على الطلب مع زيادة التقلبات وخفض الأسعار.

منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) هي صاحبة النفوذ الأكبر في تحديد أسعار النفط. فقد قرر أعضاؤها من بضع سنين خفض الإنتاج لدعم الأسعار والحفاظ على توازن السوق. لم يقتصر الأمر على أعضاء منظمة الأوبك فقط، فقد وافق بعض كبار المنتجين الآخرين، مثل روسيا، على تخفيض الإنتاج. ويأمل بعض المستثمرين أن توسّع هذه الدول نطاق الاتفاقية لدعم الأسعار على المدى الطويل.

فمن المهم أيضًا مراعاة التقلبات الموسمية التي تؤثر على صناعة النفط. فعادةً ما ترتفع أسعار النفط والبنزين مع بداية موسم القيادة الصيفية في الولايات المتحدة تزامنًا مع تزايد الطلب. تتجه أسعار النفط حاليًا نحو الانخفاض قبل موسم القيادة في الولايات المتحدة، مما يعني أن سائقي السيارات يحصلون على بنزين بأسعار أقل في المحطات.

وبالرغم من أن عرض النفط يكون محدودًا غالبًا في شهر يونيو، تشير بيانات المستثمرين الأخيرة إلى ارتفاع الإمدادات في الولايات المتحدة، مما يدل على ضعف الطلب عما هو متوقع. أعلنت إدراة معلومات الطاقة (EIA) في تقريرها الأسبوعي أن مخزون النفط الخام للأسبوع الذي ينتهي في 31 مايو قد ارتفع بنسبة 6.8  مليون برميل مقارنة بالأسبوع السابق. ويمثل ذلك أعلى مستوى للمخزون منذ يوليو 2017. بالنسبة لهذا الوقت من العام، تمثل هذه النسبة مستوى أعلى من متوسط الخمس سنوات بمعدل 6%.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك