الأربعاء - الموافق 22 سبتمبر 2021م

ما هو علم النفس السيبراني (Cyberpsychology)؟

ظهر مفهوم علم النفس السيبراني خلال السنوات الأخيرة حينما زاد إقبال المستخدمين على الإنترنت، فاليوم هناك أكثر من 4.33 مليار شخص مستخدمون نشطون للإنترنت، أي ما يعادل 56% من سكان العالم.

تعريف علم النفس السيبراني

علم النفس السيبراني هو المجال الذي يركز على دراسة العقل في سياق التفاعل بين الإنسان والحاسوب. نظرًا لأن نسبة عالية من أنشطتنا اليومية تتم عبر الإنترنت (مثل التفاعلات الاجتماعية، والتسوق، والخدمات المصرفية، والقراءة، وبث الفيديو والموسيقى، وما إلى ذلك)، فلا عجب أننا أصبحنا منشغلين بشكل متزايد بكيفية تأثير التكنولوجيا على أفكارنا وسلوكنا، وفي النهاية كيف إنها تشكلنا كأفراد وكمجتمع!

على سبيل المثال، يُمكن تطبيق علم النفس السيبراني على العاب القمار الافتراضية التي تُقدمها مواقع الكازينوهات اون لاين لفهم الدوافع التي تُحفِز اللاعبين لهذه الألعاب والتعرف على أسباب الإدمان عليها ومُقارنة هذه استنتاجات هذه البحوث بالبحوث التي تم إجرائها على الكازينوهات التقليدية.

نشأت كلمة Cyber من “علم التحكم الآلي”، وهو مجال التحقيق في أنظمة التحكم والاتصال. أما “علم النفس” فهو دراسة السلوك والعقل البشرييْن. وفقًا لجون سولر، ظهر المصطلح في منتصف التسعينيات واستخدمه باحثو السلوك عبر الإنترنت.

باختصار، يدرس علم النفس السيبراني تنمية الشخصية في الوسائط عبر الإنترنت والعلاقات التي نطورها على الإنترنت وإدمان التكنولوجيا والتسلط عبر الإنترنت من بين أمور أخرى.

لماذا علم النفس السيبراني مهم؟

لماذا علم النفس السيبراني مهم؟

تعد دراسة وفهم السلوك البشري فيما يتعلق بالتكنولوجيا أمرًا حيويًا حيث أصبح الخط الفاصل بين الفضاء الإلكتروني والعالم الحقيقي ضبابيًا. بالطبع سيكون من السذاجة افتراض أن التكنولوجيا لا تؤثر على الجميع بطريقة ما!

يهتم علم النفس السيبراني بالإجابة عن الأسئلة التالية: لماذا يتصرف الأشخاص بشكل مختلف عند الاتصال بالإنترنت عن سلوكهم في الحياة الواقعية؟ كيف تتطور العلاقات عبر الإنترنت؟ هل يظهر الأشخاص شخصيات مختلفة في الفضاء السيبراني؟

فمع ازدياد التداخل بين الأفراد والآلات، أصبح تطوير هذا التخصص أمرًا ضروريًا. فقد أظهرت الكثير الأبحاث أن الصحة العقلية لمستخدمي الإنترنت يمكن أن تتأثر عند كثرة التعرض لمحتوى الإنترنت. على سبيل المثال، يُمكن أن يصبح مدى انتباههم أقصر ويدمنون على التكنولوجيا أو أن يصبحوا مُضَّللين بسبب ظاهرة الأخبار المزيفة!

في النهاية، تهدف أبحاث علم النفس السيبراني إلى تمكيننا من جعل الإنترنت مكانًا أفضل وأكثر أمانًا.

ما هي علاقة علم النفس بالأمن السيبراني؟

للوهلة الأولى، يبدو أن الأمن السيبراني مرتبط بشكل حصري بتكنولوجيا المعلومات، في حين أنه في الواقع مرتبط بشكل كبير بعلم النفس. لماذا؟ الجواب بسيط: يمكن للنفسية البشرية أن تثبت أنها أداة تمكين حقيقية للجرائم الإلكترونية! في الواقع، لا يزال الخطأ البشري يبدو أنه السبب الرئيسي للعديد من خروقات البيانات، كما أظهرت الدراسات على مر السنين.

فيما يلي ثلاثة مجالات رئيسية تمت دراستها في مجال علم النفس السيبراني:

  • هندسة اجتماعية
  • الخصوصية عبر الإنترنت
  • التنمر الإلكتروني

يمكن التلاعب بالأشخاص بسهولة لتنفيذ إجراءات معينة تسهل الهجمات الإلكترونية. على سبيل المثال، فكر في التصيد الاحتيالي، والهجمات المستهدفة تهدف إلى خداع أفراد معينين للكشف عن معلومات سرية، أو تنزيل مرفقات بريد إلكتروني ضارة، أو النقر فوق الروابط المشبوهة وإصابة أجهزة الضحايا بالبرمجيات الضارة.

يعتمد هذا الهجوم، جنبًا إلى جنب مع العديد من الهجمات الأخرى (مثل التصيد الاحتيالي أو برامج الفدية) على الهندسة الاجتماعية وهي ممارسة شائعة يستخدمها مجرمو الإنترنت. في الأساس، في مجال أمن تكنولوجيا المعلومات، تنجح هجمات الهندسة الاجتماعية بسبب التلاعب النفسي.

بغض النظر عن مدى قوة تدابير الأمن السيبراني الخاصة بك، يمكن بسهولة اختراق معلوماتك الشخصية أو بيانات الشركة السرية. إذا لم تكن على علم بأنه يتم التلاعب بك لتنفيذ إجراءات معينة، مثل التخلي عن بيانات اعتماد تسجيل الدخول والتفاصيل المصرفية وحتى تحويل الأموال، فقد تقع بسهولة فريسة لمجرمي الإنترنت في الهندسة الاجتماعية.

يبدو أيضًا أن الخصوصية عبر الإنترنت هي موضوع ساخن في مجال علم النفس السيبراني. من خلال أبحاثهم، يحاول الخبراء العثور على إجابات لأسئلة معينة، مثل:

  • كيف يؤثر العمر على سلوك حماية الخصوصية على وسائل التواصل الاجتماعي؟
  • ما مدى اهتمام الناس بحماية خصوصيتهم على الإنترنت؟
  • ما هي طرق حماية الخصوصية التي يستخدمونها عبر الإنترنت؟

بدأت أبحاث التسلط عبر الإنترنت في البداية كرد فعل على الاستخدام المتكرر للتكنولوجيا بين المراهقين وتهدف إلى تحديد ودراسة التأثير الذي يمكن أن يحدثه الإيذاء على الناس.

ثبت أن التحرش عبر الإنترنت يمكن أن يكون له تأثير نفسي طويل الأمد على الأفراد، مما يتسبب في مشاكل نفسية واجتماعية وعاطفية خطيرة. للأسف، يتوسع بشكل متزايد عبر مجتمعات بأكملها في جميع أنحاء العالم وحتى في أماكن العمل!

تعزيز الأمن السيبراني بعلم النفس

في كثير من الأحيان، لا يكون الأفراد مستعدين للتعامل مع الجرائم الإلكترونية على الإطلاق. وحتى لو كانوا متعلمين إلى حد ما من حيث الأمن السيبراني، فعند مواجهة سيناريوهات الحياة الواقعية، فقد يفشلون في كثير من الأحيان في تحديد العلامات المنذرة للهجمات الإلكترونية. قد يقوم بعض الأفراد بشكل غير صحيح بتقييم المخاطر التي يتعرضون لها وأحيانًا أماكن عملهم.

الخلاصة

السؤال الأهم الذي ينبغي الإجابة عليه هو هل يُمكن لعلم النفس زيادة الأمن السيبراني؟ في الحقيقة فمن المُمكن أن تتخذ منصات التواصل الاجتماعي وكافة منصات الإنترنت بشكلٍ عام بعض التدابير لزيادة الوعي مثل تحديد المواقف الاجتماعية التي من المرجح أن يشارك فيها الأشخاص المعلومات الخاصة والبحث عن أنماط النشاط الضار وتعزيز التعاون مع المشرعين وزيادة الوعي العام وفهم تأثير الجرائم الإلكترونية. على سبيل المثال، من المرجح أن يقوم الأفراد بالكشف عن معلومات شخصية وحساسة في سياق المحادثات غير الرسمية وعلى الشبكات الاجتماعية، لذا لابد أن يتم تنبيه المستخدمين دائمًا قبل مشاركة هذه البيانات.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك