الأربعاء - الموافق 22 سبتمبر 2021م

ما بين روحاني و رئيسي تبقي ايران في قبضة الخومينيين بقلم :- ايحاب عمار

من المهازل الكوميدية ان تجرى انتخابات رئاسية في ايران فى ظل دولة تُمارس الديكتاتورية و القمع و الارهاب ليل نهار ضد الشعب الايراني الذى يعيش في بلده حياة العبودية و لا يذوق طعم الحرية الا في حرية اختيار الموت شنقا او رميا بالرصاص و ليست الانتخابات الرئاسية في ايران الا مسرحية عبثية تمارسها الدولة الخومينية لتدعي الديموقراطية و ان الشعب حر في اختيار رئيسه و بالفعل منحت الدولة الخومينية الشعب الايراني حق الاختيار بين اثنين من رجالها

فإما يختار الشعب الايراني المرشح ( روحانى ) و هو المسؤول عن تصدير المد الخوميني و الارهاب الي خارج ايران او اختيار المرشح الثاني ( رئيسى ) عضو لجنة الموت التي اعدمت ثلاثين الف سجين راى إيراني و كلا المرشحين هما من رجالات الدولة الخومينة المخلصين و كان الخومينيون يقولون للشعب الايراني انتم احرار في اختياركم لنا او اختياركم لنا ..فقد أحكمت الدولة الخومينية قبضتها علي مقدرات الشعب الايران و ارادته فلا وجود للحرية في ايران و لا

 

معني للديموقراطية في ظل دولة الخوميني القمعية المستبدة فالمعارضة كافرة و يهدر دم كل من ينتمي لها و كل من يخالف الدولة الخومينية مهدر دمه بل ان من يعارض كلمة من كلام كهنة الدولة الخومينية يعدم إعدام ميدانيا بلا محاكمة ..هذه هي ديموقراطية الدولة الخومينية يا سادة و هذا هو حال الشعب الايراني في ظل دولة الخوميني و في الوقت الذى تشن فيه منظمات حقوق الانسان حملات شرسة ضد الدول العربية نراها تغض بصرها و تصم آذانها عن معاناة الشعب الايراني الذى تُمارس ضده دولة الخوميني اعنف و اقسي اعمال الارهاب و القمع و الاستبداد و القتل العشوائى فأين العالم من ايران و شعبها أين الانسانية من ايران و شعبها أين ضمير العالم الحر من ايران و شعبها …ان مهزلة الانتخابات الرئاسية في ايران هو استمرار لاحكام الدولة الخومينية قبضتها علي رقاب الشعب الايراني و مستقبله و استمرارا لدولة ارهابية تصدر إرهابها للعالم اجمع و يدفع الشعب الايراني ثمن ارهاب هذه الدولة المارقة ..فالي متى يقف العالم متوازنا تارة ً و متعاونا تارةً مع هذه الدولة البغيضة المعادية للانسانية و السلام ؟؟ الم يحن ألوقت لان يقف العالم وقفة جدية ضد هذه الدولة الدموية التوسعية الهمجية ؟؟ الم يحن الوقت الي التصدى للممارسات الإرهابية لهذه الدولة و دعمها لكل التنظيمات الإرهابية باختلاف توجهاتها و مسمياتها ؟؟؟ ان العالم مطالب بموقف قوى و واضح تجاه ممارسات الدولة الخومينية التي لم تكتفي بممارسة الارهاب ضد الشعب الايراني بل صدرت فكرها الشيطاني الي خارج حدود ايران و تدخلت في شؤون دول اخرى لتزعزع أمنها و استقرارها و تفتيت وحدتها الوطنية و يتحمل العالم التزما تجاه الشعب الايراني و دعم نضاله الوطني لتحرير ايران و شعبها من قبضة الدولة الخومينية و استعادة الشعب الايراني لحريته و وطنه ..و ان يساند العالم قوى المعارضة الوطنية الإيرانية في الداخل و الخارج و ان يوقف العالم بلطجة الدولة الخومينية ضد جيران ايران و العالم كله .. ننتظر ان يؤخذ العالم موقفا حقيقيا من دولة الخوميني الإرهابية الدموية .

ايحاب عمار، محلل سياسي مصري

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك