الأحد - الموافق 04 ديسمبر 2022م

ماعت تدين العملية الإرهابية بمحيط قسم الأزبكية

عمرو الكاشف

 

 

 

تدين مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان العملية الإرهابية التي استهدفت قسم الأزبكية بوسط القاهرة الأربعاء ،  والتي  لم تسفر عن خسائر في الأرواح  ، لكنها أسفرت عن بعض التلفيات في بعض المعدات الشرطية بمحيط القسم .

 

وإذ تكرر ماعت موقفها الثابت  المناهض والرافض بأقسى العبارات  للجرائم الإرهابية التي تشهدها مصر من بعد ثورة 30 يونيه 2013 وإجراءات 3 يوليو 2013 المكملة لها ، فإنها  تود التأكيد على ما يلي :-

 

1-    الجريمة الإرهابية الأخيرة – رغم نطاقها وتأثيراتها المحدودة –  تؤكد على أن المستهدف من هذه العمليات هو الاستحقاق الثالث والأخير من استحقاقات خارطة المستقبل التي توافقت عليها القوى الوطنية في 3 يوليو 2013 ، خاصة أن العملية تأتي قبل أيام قليلة من عملية الاقتراع والفرز للمرحلة الأولى للعملية الانتخابية .

 

2-    يشير التراجع النسبي الملحوظ في نطاق تأثير الجرائم الإرهابية وحجم الأضرار الناجمة عنها إلى تقدم  مقدر  في الخطط والإجراءات الأمنية الاستباقية ،  وهو التقدم الذي  تدعو ماعت  الجهات الأمنية المسئولة إلى الحفاظ عليه واستمراره .

 

3-    تعيد ماعت التأكيد على أهمية المواجهة الشاملة للإرهاب  بالشكل الذي يتوافق مع الخطاب السياسي الرسمي  لمصر ،  وهنا تبرز أهمية تجفيف المنابع التمويلية  والفكرية للجماعات والتنظيمات الإرهابية ، كما تبرز أهمية الاستراتيجيات بعيدة المدى  المتعلقة بفتح الفرص أمام الشباب للمشاركة في الحياة العامة وصناعة التغيير من خلال آليات تنموية وسياسية تحترم الدستور والقانون  ، وترفض العنف والتطرف .

 

وختاما  فإن مؤسسة ماعت  تكرر دعوتها  المستمرة لكافة القوى والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني  لاتخاذ مواقف واضحة وقوية  لا تقبل المواربة أو التأويل  تجاه الإرهاب وجماعاته وتنظيماته وداعميه ومموليه  ومن يوفرون له  غطاءا سياسيا أو إعلاميا .

 

 

 

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك