السبت - الموافق 20 أكتوبر 2018م

مؤتمر دولي يؤكد على أهمية نهج سلطنة عُمان في حل النزاعات بالطرق السلمية

مسقط، وكالات: محمد زكى

كشفت المشاركة العُمانية في أعمال الدورة الـ 57 للمنظمة الاستشارية القانونية لدول آسيا وأفريقيا والمنعقدة في العاصمة اليابانية (طوكيو) عن أهمية مبادئ ونهج الدبلوماسية العُمانية الراسخة التي قامت عليها منذ نصف قرن تقريباً، والتي تدعو دوماً للسلام والأمن وحل النزاعات بالطرق السلمية.

فقد تضمن جدول أعمال الاجتماعات مقترح لمناقشة موضوع حل “النزاعات الدولية بالطرق السلمية” إذ تؤكد دوما السياسة العُمانية على أهمية استتباب الأمن والسلم الدوليين، ونبذ كل ما يدعو أو يؤدي إلى الفرقة والتشرذم في العلاقات الدولية، وأن تسود قيم العدل والتعاون والتعايش السلمي وسيادة القانون بين كافة شعوب العالم، حتى لا يتم تبديد الموارد والطاقات على تلك النزاعات والصراعات، وأن يتم تركيزها على تحقيق الأمن والتنمية والاستقرار.

هذا النهج طالما دعت إليه السلطنة واتخذته منهجاً في عملها وعلاقاتها بالدول الأخرى ، كما أن السلطنة تؤكد دائماً في جميع المحافل الدولية والمناسبات على دعمها لمبادئ العدل والسلام والتسامح والحوار والتعاون الوثيق بين الأمم والشعوب، والالتزام بمبادئ الحق والعدل والمساواة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وعلى أهمية فض النزاعات بالطرق السلمية وفق أحكام ميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي.

كما أكدت سلطنة عُمان في كلمتها خلال المؤتمر والتي ألقاها الدكتور عبدالله بن محمد بن سعيد السعيدي وزير الشؤون القانونية، على أهمية الدور الذي تقوم به المنظمة في مجال القانون الدولي وما تشكله هذه الاجتماعات من أهمية في إثراء العمل القانوني على المستويين الوطني والدولي كما أنها فرصة سانحة لجميع وفود الدول الأعضاء لتبادل الآراء والخبرات في مجال القانون.

التعليقات