الأربعاء - الموافق 27 يناير 2021م

مأساة شاب بقرية بدين على أيدى العصابات الليبية تنتهى بوفاته

محمد زكى

اكتست  قرية بدين مركز المنصورة محافظة الدقهلية بالسواد والحزن ..وبعيون تملؤها الدموع وقلوب اصابتها الحسرة يترقب اهالى القرية وصول جثمان شهيدا اخر من خيرة شبابها انه مصطفى محمود ابو المعاطى الذى سافر للبحث عن الرزق فى دولة ليبيا المجاورة التى للاسف للظروف السياسية والامنية الحالية نمت هناك عصابات تسرق وتخطف وتقتل وتعربد والغريب فى الامر هو انهم لايفعلون ذلك الا مع المصريين ابناء الجوار وشركاء الوطن واللغة والدين ..

بدأت القصة منذ ثلاثة شهور عندما إختطفت احدى العصابات الشاب المصرى ابن قرية بدين  ليتم تعذيبه بقسوة مفرطه وقاموا بطلب الفدية من أهله فى مصر ليظل فى قبضة عصابات المافيا الليبية داخل أحد المخازن هناك حتى قام أهله ومجموعة من شباب القرية بتجميع بعض الأموال وإرسالها إليهم لكى يقوموا بتحريرة والعودة للوطن  ولكن الطمع كان قد تملك منهم  فطلبوا أموالا أخرى ليقوم أحد المواطنين من ليبيا بالتفاوض معهم ودفع لهم بعض المبالغ التى طلبوها ولكن الشاب المصرى المختطف  دخل فى مرحلة صحية حرجه وبعد عدة محاولات تم الاتفاق على استلامه فى اسعاف  مجهزه على الحدود الليبية ولكن يشاء القدر أن تتعرض سيارة الاسعاف لحادث خطير أثناء العودة فى سرت داخل الأراضى الليبية لتنتهي بوفاته ودخول سائق الاسعاف للعناية المركزة وإصابه الليبى الشهم بكسور مضاعفة ومازال الاهالى  حتى الآن فى انتظار انتهاء إجراءات وصول الجثمان لارض الوطن

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك