الثلاثاء - الموافق 25 يناير 2022م

لا….للمستوطنات

 

كتب :جمال زرد

أن بناء المستوطنات الصهيونية ليس وليد اليوم ….ولكن بدء منذ سنوات طوال أى منذ أغتصاب فلسطين منذ عام 1948…..وطرد أهلها الى خارج فلسطسن كالأجئيين فى الدول المجاورة لفلسطين خاصة فى الأردن ولبنا ن ….وأكد ذلك معظم أبناء فلسطين الذين نزحوا الى خارج فلسطين مع أهلهم وهم صغار وأصبحوا رجال وشيوخ فى يومنا هذا ….وكذا المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة …..واليوم يسعى بنى صهيون بناء مزيدا من المستوطنات فى الضفة الغربية المغتصبة … بتمويل أمريكى غربى بالضغط من اللوبى الصهيونى العالمى على حكوماتهم ….ودب عبى ذبك تصريحات وزير الخارجية الأمريكى بأعتراف بلادة بالمستوطنات الصهيونية بالرغم من أعتراض الرأى العام العالمى ….لأن بناء المستوطنات تم على أرض مغتصبة ” محتلة ” من قبل بنى صهيون ولايجوز بناء مستوطنات عليها شرعا وقانون طبقا للقوانين الدولية …..لذا نقول لتلك الحكومات التى يتحكم فيها اللوبى الصهيونى العالمى أن أبناء فلسطين وماورائهم من رأى عام عربى أسلامى وعالمى لايرضون بالخروج هن الشرعية الدولية التى ينص عليها ميثاق الأمم المتحدة وأن مخالفة قراراتها يعتبر بلطجة دولية من قبل الأميركان لصالح بنى صهيون …..فلسطين عربية وأرضها عربية ولا مكان لمستوطنات صهبونية على أرض عربية وسوف تظل عربية….

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك