الأربعاء - الموافق 28 سبتمبر 2022م

لا تسألي عن أحوالي .. بقلم / عادل عبد الرازق

لا تسأليني عن أحوالي
فليس عندي أي جواب
أنا ما عدت يا سيدتي
كما كنت عنوان الكتاب
أنا الهوامش المهملة
أنا أبجدية عارية
بلا ثياب
بحر يضاجعه الموج
والشواطىء مصنوعة
من الضباب
أنا دار عجوز
مكسورة الشبابيك
محطمة الأبواب
في الفناء يا سيدتي
كل جيوش الذباب
وبالخارج لا غير
أصوات نباح الكلاب
وفوق السطح ينعق
ألف غراب وغراب
ربما أكون انتهيت
واليوم يوم الحساب
ربما أكون ارتحلت
لبلاد الإحباط والاكتئاب
منذ رحيلك سيدتي
وطعم الحياة قد ذاب
شاب شعر رأسي
وشابت كل ملامح الشباب
رحلتي ومعك قلبي
وحبي
وعمري
وتركتيني
ما بين المجهول والسراب
تفتت أحلامي برحيلك
وحل محل أحلامي
كل الألم والعذاب
رحيلك كان صدمة
كان العجب العجاب
لا أدري لماذا
ولا أفهم ماهي الأسباب
كل ظني فيك وفي الحياة
يا سيدتي قد خاب
وتسألين الناس عن أحوالي
هل فيهم يا سيدتي
من أجاب
لا تسألي عن أحوالي
فالسؤال يا سيدتي
لن يجاب
***

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك