الأحد - الموافق 05 فبراير 2023م

كيف يبدو سعر النفط في المستقبل؟

بعد ارتفاع أسعار النفط إلى ما يزيد عن 120 دولار للبرميل في منتصف يونيو شهدت الأسعار انخفاض كبير في الآونة الأخيرة مسجلة أدني مستوي لها في عام، في 9 ديسمبر 2022 ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت إلى 76 دولار من أدنى مستوى لها في عام واحد عند 75.70 دولار تقريبًا التي سجلتها في تعاملات يوم الأربعاء 7 ديسمبر، على خلفية التفاؤل حول إعادة فتح الاقتصاد الصيني والتخفيف من قيود كوفيد 19، مما قد يساعد على انتعاش الطلب في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، كما أن تراجع الدولار الأمريكي يتوج مكاسب النفط.

على مدار عام 2022 تزايدت حالة عدم اليقين تجاه توقعات أسعار النفط المستقبلية نظرًا لعوامل العرض والطلب المتضاربة، ومؤخرًا تزايدت مخاوف الأسواق من دخول الاقتصاد الأمريكي والاقتصاد الأوروبي في مرحلة الركود الاقتصادي مع بداية عام 2023 الأمر الذي قد يأتي بالضرر على معدلات الطلب العالمية على النفط بما سيؤثر بشكل قوي على الأسعار.

كما أثرت تصرفات البنوك المركزية في العالم التي رفعت أسعار الفائدة مرارًا وتكرارًا لمحاربة ارتفاع التضخم، جنبًا إلى جنب مع التباطؤ الاقتصادي في الصين، على احتمالات انخفاض الطلب على السلعة.

بالإضافة إلى ذلك، أدت العقوبات الممتدة ضد صادرات النفط الروسية ( أحدثها وضع حد أقصى لسعر النفط الخام الروسي لمجموعة السبع إلى 60 دولار للبرميل) إلى حالة من عدم اليقين بشأن الإمدادات من ثاني أكبر منتج في العالم.

توقعات أسعار النفط لعام 2023

يتوقع بنك أوف أمريكا أن يبلغ متوسط سعر خام برنت حوالي 100 دولار للبرميل في عام 2023 ويبلغ ذروته عند 110 دولارات، بينما من المتوقع أن يبلغ متوسط غرب تكساس الوسيط 94 دولار للبرميل.

قال البنك إن الميزان النفطي العالمي يجب أن يظل ضيقًا في عام 2023 مدعومًا بانتعاش الطلب الآسيوي وتباطؤ النمو خارج أوبك وإزالة أوبك بلس للزيادات، وفي الوقت نفسه، تواجه أسواق المنتجات المكررة مخاطر كبيرة من حظر الوقود الروسي وحصص الصادرات الصينية والركود الذي يلوح في الأفق، كما أشار بنك أوف أميركا، وأضاف البنك أن الظروف الاقتصادية العالمية الضعيفة والتي يمكن أن تحد من نمو الطلب على النفط قد تخلق احتمالية لانخفاض أسعار النفط عن توقعاتنا.

يعكس التراجع في الأسعار الذي شهدناه خلال الأشهر الأخيرةالانحراف الهبوطي في معنويات السوق وتدهور بيئة الاقتصاد الكلي، ومع ذلك، فإن إجراءات أوبك بلستساعد في الحفاظ على الحد الأدنى للأسعار ونرى مجالًا لارتفاع قصير الأجل خلال فصل الشتاء، وسط ضيق أسواق الطاقة العالمية وتعزيز موسمي في الطلب والمزيد من الانخفاضات في الصادرات الروسية.

اجتماع أوبك وسقف النفط الروسي

تأتي أحدث التوقعات من بنك أوف أميركا قبل اجتماع أوبك يوم الأحد (4 ديسمبر)، كانت المجموعة تراقب الوضع الحاليلسوق النفط وستناقش التوازن بين العرض والطلب في إطار سعيها للحد من أي انخفاض إضافي في الأسعار، وقد أسفر الاجتماع علي الابقاء على سياسة الانتاج الحالية دون اضافة أية تعديلات.

وقال “محمد سعدون محسن” مدير شؤون شركة سومو للنفط الخام لوكالة الأنباء العراقية الحكومية ” أن اتخاذ أية قرارات مستقبلية حيال مستويات الانتاج سيتم الاخذ في الاعتبار الوضع العام للسوق بهدف تحقيق التوازن بين مستوي العرض والطلب”.

علاوة على ذلك، من المقرر أن الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على واردات الخام الروسي قد دخل حيز التنفيذ بدءًا من يوم الاثنين 5 ديسمبر، حيث اتفقت الدول الأعضاء مبدئيا على 60 دولار لبرميل النفط الروسي المحمول بحرا في إطار مزيد من العقوبات ضد موسكو.

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك