الإثنين - الموافق 21 سبتمبر 2020م

كيفية علاج الادمان على المخدرات

 

 

تعد مراكز علاج الإدمان هي أحد العوامل الهامة والضرورية في نجاح قرار علاج الإدمان والتوقف عن تعاطي المخدرات، لذلك فإنه يجب عليك إتباع كافة المعايير الدقيقة والصحيحة من أجل اختيار أفضل مستشفى علاج ادمان ، حيث يجب أن تتوافر في هذه المستشفى العديد من النقاط الدقيقة والضرورية والتي سنقوم بتوضيحها خلال هذه المقالة حتى نأخذ بيدك إلى طريق البصيرة والنور، ولكن قبل التطرق إلى هذه النقاط الهامة علينا أن نتعرف في البداية على أسباب ادمان المخدرات وكذلك طرق علاج الادمان.

 

أسباب الادمان على المخدرات

 

  1. التعرض لصدمات نفسية صعبة.
  2. مرافقة أصدقاء السوء.
  3. الابتعاد عن الصلاة وعدم الالتزام بما أمر الله به.
  4. الوقوع في المعاصي.
  5. حُب التقليد الأعمى.
  6. فقدان جميع مهارات التعامل مع الأزمات الحياتية.
  7. عدم القدرة على التواصل مع المحيطين بك.

 

مراحل علاج الادمان على المخدرات

 

تقوم مستشفى علاج الإدمان برسم بروتوكول علاجي واضح ومحدد يتكون من عدة مراحل حتى تخضع له جميع الحالات حتى يصلوا إلى المرحلة الأخيرة بكل سلام وبدون الشعور بآلام قوية على قدر المستطاع، وتعد هذه المراحل العلاجية هي

  • المرحلة الأولى: فحص طبي كامل وشامل 

تقوم المستشفى بعمل فحص شامل للحالة بالكشف عليها في كافة التخصصات، وذلك حتى يتم الاطلاع على الحالة ووضع اليد على كافة تطورات الوضع، وتحديد مدى تأثير المخدرات على صحة الجسم، ومن ثم يتم وضع بعد ذلك الخطة العلاجية التي يسير عليها المريض والتي تتناسب مع حالته الصحية، وهذا الفحص الطبي يشمل

  • الاطلاع على التاريخ المرضي للشخص المتعاطي، ومعرفة هل سبق وكان الشخص المتعاطي قد تعرض لانتكاسات سابقة.
  • تحليل وظائف الكلى وتحليل وظائف الكبد.
  • تحليل صورة دم كاملة يوضح نسبة المخدرات الموجودة في الدم.
  • قياس ضغط الدم وتحديد نسبة السكر في الدم.

بعد الانتهاء من الفحص الطبي ومعرفة جميع نواتج التحاليل الطبية السابقة يستطيع الطبيب بعد ذلك وضع خطة علاجية وجيدة تعتمد على الحالة الصحية للمريض.

 

  • المرحلة الثانية: سحب السموم من الدم 

ننصحك عدم القلق من هذه المرحلة، حيث أن مستشفى علاج الإدمان تستخدم في برنامجها العلاجي أحدث وأفضل الأنظمة الطبية المعتمدة لسحب السموم من الدم والتي من شأنها أيضا أن تقلل من الأعراض الجانبية الناتجة عن هذه المرحلة والوصول بالمريض إلى بر الأمان بأقل متاعب ومجهود ممكن.

 

  • المرحلة الثالثة: العلاج النفسي والتغيير السلوكي 

تعتبر هذه المرحلة هي أهم وأدق وأكبر مرحلة يمر بها الشخص المتعاطي خلال رحلته العلاجية، وذلك لأن العلاج النفسي والعزيمة والإرادة والثقة في النفس تعد المفتاح الذي يحول بينه وبين الإدمان مرة أخرى، وهذه المرحلة تتم من خلال الخضوع إلى عدة جلسات طبية تخلص الحالة من كافة الأمور التي تؤرقه وتؤثر على نفسيته، وذلك حتى يبدأ الطبيب بعد ذلك في حل المشكلة بالتعاون مع المريض.

 

  • المرحلة الرابعة: التأهيل الاجتماعي ومنع الانتكاسة 

هذه المرحلة تعمل على تأهيل شخص طبيعي وسوي نفسيا وتقديمه إلى الحياة الخارجية مرة أخرى، حيث تتم هذه المرحلة من خلال التعامل مع الأمور التالية

 

  • القضاء على الوازع النفسي الضعيف الذي يجعلك ترغب في الرجوع مرة أخرى إلى إدمان المخدرات.
  • عدم التواجد أو الاختلاط في نفس البيئة التي سبقت ودفعتك إلى إدمان المخدرات.
  • محاولة التخلص من المخدرات ووضع حد للحاجة إليها.

 

  • المرحلة الخامسة: المتابعة المستمرة بعد العلاج 

في هذه المرحلة نساعد المريض في الشعور بالاطمئنان الكامل على كل ما يفعله وأيضا على الخطة التي يجب عليه إتباعها في حياته الجديدة، وكل هذا لمساعدته في البعد عن الانتكاسة وعدم الرجوع مرة أخرى إلى إدمان المخدرات.

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك