الثلاثاء - الموافق 26 يناير 2021م

كــــــــان ……… نصــــرا مبينا .

كتب :جمال زرد
لم أستطع أن يمر ذكرى أربعة و ستون عاما على أنتصارنا السياسى المجيد فى حرب السويس ” العدوان الثلاثى على مصر “على بنى صهيون والمستعمر القديم المتمثل فى بريطانيا العظمى وفرنسا دون أقول وأذكر الجميع أن أنتصارنا كمصريون سياسيا وشعبيا …بل كان نصرا مبينا ….حيث أنتصرت أرادة أبناء مصر المحروسة بفضل أبناء مدينة بور سعيد الباسلة …الذين قاوموا بارادة وبسالة وشجاعة العدوان الثلاثى بعد أن زودهم الرئيس الراحل جمال عبد الناصربالسلاح والعداد لمساعدة الجيش المصرى فى تلك الحرب التى لم تكن متكافئة حيث كانت مصر وحدها تواجة بنى صهيون وبريطانيا وفرنسا وحدها التى تعمل على أسقاط الرئيس الراحل جمال عبد الناصر لمساعدتة دول العالم الثالث وأفريقيا ماديا ومعنويا وسياسيا فى التحرر والاستقلال خاصة مساعدتة لثورة المليون شهيد فى الجزائر الشقيق
وبمناسبة مرور أربعةو ستون عاما على الانتصار السياسى وانتصار المقاومة فى بور سعيد على العدوان الثلاثى أرسل بتحية عطرة لكل شهيد من شهداء المقاومة الشعبية فى بورسعيد ضحى بحياتة من أجل كرامة مصر وشعبها بأستخدامة أسلحة خفيفة فى مواجهة بوارج وأسلحة ثقيلة كان يستخدمها المعتدبن على مصر فى حرب السويس “العدوان الثلاثى على مصر ”
بل نقول بالرغم من مرور أربعة و ستون عاما على تلك المعركة الغير متكافئة والتى واجهت مصر وشعبها المعتدين عليها مازال أبناء مصر المحروسة عاما وأبناء بور سعيد خاصة يتفاخرون بأنهم أنتصروا فى هذة المعركة….تحيا مصر وجيشها وشعبها .

التعليقات