الجمعة - الموافق 05 مارس 2021م

قِصَّة الجَرِيمَة نيران ..بِقَلَم الأديبة عَبِير صَفْوَت

إِسْمَاعِيل إِسْمَاعِيل ، النَّارِ النَّارَ ، اِحْتَرَس يَا إِسْمَاعِيلُ .
جَابِر . . جَابِر ، أَيْنَ أَنْتَ يَا جَابِرُ ؟ !
مَاذَا حَدَثَ يَا بية ؟ !
حَلَم مَفْزَعٌ يَا جَابِرُ ، حَلَم مَفْزَعٌ ، أَصْوَات مريعة تُطيل فِي النِّدَاءِ ، حَتَّى أَتَخَوَّف فِي مَنَامِي ، تزعق كالرعد :
إِسْمَاعِيل إِسْمَاعِيل اِحْتَرَسَ مِنَ النَّارِ يَا إِسْمَاعِيلُ .
هَل تسمحلي ؟ ! يَا بية ، رُبَّمَا هُنَاك أَفْعَال تُدْرِكُهَا وَهِيَ لَا تُعْجَبْ الْآخَرِين ، فيحذرك بمنامك ذَلِك
جَابِر ، أَنَا مخدومك مُنْذُ أَرْبَعِينَ عَام ، تَعْلَم إنَّنِي حُوِّلَت الْإِقْلَاعُ عَنْ الْمَعَاصِي ، عَنْ السَّرِقَةِ عَن السَّهَر عَنْ أَفْعَالِ لَا يتقبلها الْآخَرِين ، هَلْ تَعْرِفُ ؟ ! احدي أَصْدِقَائِي اِقْتَرَب ذَاتَ مَرّةٍ ، قَائِلًا :
إِنِّي رَأَيْتُكَ بِالنَّار .
النَّارِ النَّارَ اِشْتَم رَائِحَةَ النَّارِ بِكُلِّ مَكَان ، أخشي وارتعش مِنْ ذِكْرِ ذَلِكَ ، لَكِنِّي لَا أَعْرِفُ لِمَاذَا أَشْعَر بِاللَّذَّة واضحك أَضْحَك ، هَلْ تَعْرِفُ لِمَاذَا أَضْحَك ؟ !
أَضْحَك عَلِيّ دُمُوعُهُن وانكسارهن ، أَنَا أَنَا أَنَا الْحِصَان الرّابح يَا جَابِرُ ، ههههه ههههه .
اللَّهِ الْحَافِظُ يَا بية .
مَالَ الرَّجُلِ الْعَجُوز بِرِفْق يُنْظَرُ وَجْهُ الْأَرْضِ ، كَأَنَّه يَتَأَكَّد أَن مَخْدُومِه الْمَفْقُودَ قَدْ رَحَل ، وَهَمس قَائِلًا :
يَا اللَّهُ هَذَا حَالُ الدُّنْيَا .
اِقْتَرَب الْمُحَقِّق يَنْظُر صَوْب بُقْعَة الْأَرْضِ الَّتِي كَانَتْ بِحَوْزِة الْعَمّ (جابر) قَائِلًا ، كَأَنَّه يُخَاطَب رَجُلًا آخَرَ :
مِن الْمَدَان ياعم إِبْرَاهِيم ؟ !
قَال حَارِسٌ الْعَقَار بِشِدَّة :
أَنَا حَارِسٌ الْعَقَار مُنْذ أَعْوَام كَثِيرَةٌ ، وَلَم أُرِي جَرِيمَة وَاحِدَةٍ غَيْرُ ذَلِكَ الْأَمْرِ
تَفَكَّر الْمُحَقِّق قَلِيلًا ، ثُمَّ عَادَ يَتَساءل :
كَمْ مِنْ اِنْجال الْمَجْنِيِّ عَلَيْهِ ؟ !
نَظَرٌ الْعَمّ جَابِر بوجهاَ مُسِنٌّ وَكَأَنَّه تَذَكَّر شَيّ جَعَلَهُ يَبْتَسِم ، ثُمَّ أَجَابَ :
سَنَاء .
آكَد الْمُحَقِّق :
وَغَيْرِ ذَلِكَ ؟ !
عَمّ جَابِر تَتَغَيَّر مَلاَمِحِه بِقَسْوَة :
سَلَامِه .
الْمُحَقِّق باِهْتِمام :
لَكِن أَيْنَ كَانَ الْأَبْنَاء لَيْلَة الجَرِيمَة ؟ !
رَتَّب الْعَمّ إِبْرَاهِيم أَفْكَارِه حَتَّي قَال :
فِي الْعَاشِرَةِ صَبَاحًا ، هَرِعَت سَنَاء بَاكِيَةٌ ، مِنْ عِنْدِ أَبِيهَا حَتَّي تَفَوَّهَت بِكَلِمَات ، غَيْرُ مَقْبُولَةٍ .
الْمُحَقِّق :
مِثْل مَاذَا ؟ !
تنكرت لابوة الرَّاحِل وَقَالَتْ هَذِهِ الْمَرَّةِ الْأَخِيرَةِ الَّتِي سَيْرِهَا فِيهَا .
أَمَّا (سلامة) جَاءَ بَعْدَ الرَّابِعَةِ مَسَاء وَبُدِئ مِنْ وَجْهٍ الْمُقْتَضَب ، أَن الْعِرَاك اِسْتَفْحَل بَيْنَهُ وَبَيْنَ الرَّاحِل ، حَتَّي قَالَ لِي وَهُوَ يَنْظُرُ الْأُفُق :
تُرِي المتشردين أَمْثَالِي ، مَاذَا يَفْعَلُونَ مِنْ أَجْلِ الْعَيْش بِسَلَام يَا عَمِّ جَابِر .
أَوْقَف الْمُحَقِّق الْعَمّ (جابر) بِإِشَارَة مِنْ يَدَيْهِ متسائلا :
مَاذَا قُلْت لَهُ ؟ !
تَنَهُّدٌ جَابِر وَبَدَت ماّقية تسرد مِن اجافنة ، حَتَّي قَالَ بصوتة الهادئ وَهُوَ يَمْسَحُ دُمُوعُه بمقدمة قميصة :
مَاذَا يَقُولُ أَباً عَنْ ابْنِ عَاصِي ، فَقَد رَبِيت (اسماعيل) مُنْذ الصِّغَر ، لَمْ يَتَعَلَّمْ وَلَم يُطِيع وَلَم يَتَّقِي شَرّ الْأَفْعَال ، كَانَ دَائِمًا يَصْرُخ :
جَابِر جَابِر أَيْنَ أَنْتَ يَا جَابِرُ ؟ !
حَلَم مَفْزَعٌ يَا جَابِرُ .
نَظَرْت بعيونها المرتخية تَسْدُل سَتَائِر اللَّغْو وَتَصْنَع الاتّزَان ، حَتَّي تَحَكَّمَت بِجَسَدِهَا الَّذِي أَرَادَ أَنْ يَتَحَرَّكَ فِي كُلِّ كَلِمَةٍ حَتَّي قَالَت :
أَبَدًا أَبَدًا يَا بية لَا شَيّ غَيْر الصَّدَاقَة .
نَظَرٌ الْمُحَقِّق عِنْد عُنُق المتهمة ، حَتَّي لَاحَظ قِلَادَةٌ ثَمِينَة متسائلا :
مِنْ أَيْنَ لَكَ ذَلِكَ .
اِبتسَمَت لواحظ وَهِي تمرر أَصَابَهَا بِالقِلادَة ، تهمس منتشية :
مَحَبَّة .
سَقَط الطَّبِيب عَلِيّ مَقْعَدَة غَيْر مُتَعَجِّبًا :
الْمَرْأَة المنحلة هِي الْقَاتِلَة .
عَقِب الْمُحَقِّق :
إنَّمَا هُنَاك بَصَماتٌ عِدَّة ، الِابْن وَالِابْنَة وَالْمَرْأَة المنحلة ، وَلَا تُنْسِي الْعَمّ (جابر)
تَفَكَّر الْمُحَقِّق قَائِلًا :
عَلَيْكَ أَنْ تُرِي تَرْتِيب الْأَحْدَاث وتربطة مَع طَبَقَات البصمات وَتَوْقِيت الزائرين مَع لَحْظَة رَحِيل الْمَجْنِيِّ عَلَيْهِ .
بَرِيئَةٌ أَقْسَم إنَّنِي بَرِيئَةٌ يَا بية .
يُبْرِم الْمُحَقِّق عَلِيّ الْمَجْنِيّ عَلَيْهَا :
كُلُّ الْأَدِلَّةِ ضدك ، بصماتك وَتَوْقِيت التَّوَاجُد وَبَعْض الشُّهُود عَلَيَّ إنَّكَ كُنْت هُنَاكَ وَقْتَ وُقُوعِ الجَرِيمَة .
صَمَتَت الْمَرْأَة المنحلة وَقَد أَبَدِي الْوِفَاض بِهَا زمة الِاعْتِرَاف :
إذَا ساسرد مَا حَدَثَ تِلْكَ اللَّيْلَةِ .
كُنْت بِالْغُرْفَة الْمُجَاوِرة ، حِين تَعَارَك إِسْمَاعِيل مَعَ ابْنِهِ وَابْنَتُة ، أَقْدَمْت عَلَيْهِ بَعْدَ ذَلِكَ الْعِتَاب ، إنَّمَا قَالَ مُوَبِّخًا لِي اتركيني وشأني .
تَرِكَتِه وَطَال الِانْتِظَار ، بَعْدَ سَاعَةٍ قَرَّرْتَ أَنَّ أُرَحِّلَ فَقَالَتْ لِي نَفْسِي :
دَعْك مِنْ تِلْكَ الشُّؤُون .
حِينَ دَخَلَتْ عَلَيْهِ كَانَ يغفو بِكُرْسِيّ الشَّرَفة ، حَاوَلَت أن إيقَظُه ، لَكِنَّهُ كَانَ بِحَالِه مُزْرِيَة ، مُتَفَصِّد وينتفض . مِثْل الْفَأْر وَكَان يُرَدِّد النَّارِ النَّارَ ستلتهمني .
حِين أَيْقَظَتْه هَاج وَمَاج وترنح أَمَامِي ، شَعَرْت بِالرُّعْب وَهَرَبَت مِن مَوْقِعَه ، حَتَّى رَأَيْتُهُ يَهْوِي الْبَرَاح مِن الطَّابَق الْعُلْوِيّ .
لَم يَرَانِي الْحَارِس وَلَكِن البصمات وَالشُّهُود كَانَ لَهُمْ الدَّلِيلُ فِي ذَلِكَ .
كَانَت حِيلَة رَائِعَة ، قَالَ الطَّبِيبُ الشَّرْعِيّ ذَلِك ، بَعْدَمَا سَرْد الْمُحَقِّق مَا دَارَ ، قَائِلًا :
لَا تُنْسِي أَن الشُّخُوص السيئين دَائِمًا نِهَايَتِهِم مُحْزِنَة .
الطَّبِيب الشَّرْعِيّ :
حَصَاد اشواكهم مِنْ جَرَّاءِ أَفْعَالِهِم .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك