الجمعة - الموافق 28 يناير 2022م

قصة الجريمة ..خلف الحقيقة .. بقلم الأديبة عبيرصفوت محمود

لا داعي لنكران أو التكهن بعدم التذكر ، كل الأمور واضحة ، والأدلة تقول وتصف ، القى المحقق تلك الكلمات على (صابر) المتهم فى قضية مقتل السيدة (سعاد) ، إنما كان الأخير بحالة مزرية ، أدعي من الأمر أنه لا يتذكر ، ما جاء به فى الأحداث .
طالما تحدثنا آلية ونحن أصدقاء من أعوام ، لم يكتمل حديثنا معة بإفادة إنما تنكر للأمر مدفوعاً نحو افعالة الإجرامية ، انا صديقة المقرب ، لم يعتبر للأمر مني .
(صابر) لا داعي للإنتقام يا (صابر) كم من وقفة فى سبيل توجيهك نحو عدم الإنتقام وانتَ رأسك المتحجر ، يأخذك الى مصيرك .
تنهد المحقق يخرج بعض الكلمات التى ارتخت لها الاجفان وعضلات الزوجة : الأصدقاء يؤكدون وقوع ليلة الجريمة ، لا يذكرون الدافع الذي أخذ ب ( صابر) لقتل (سعاد) ليس هناك سابق عدائي .
استكمل الطبيب نهج سير كلمات المحقق :
تسوء حالة (صابر) يوماً بعد يوم ، لا يتذكر شئ ، خارج عن الوعي ، مريض ، غير متوازن ، يئن بجسدة الغير متحكم ، يصرخ فى حالة هستيرية :
انا برئ برئ ، لم اقتل السيدة (سعاد) لا أتذكر أنني قتلت السيدة ( سعاد) .
المحقق بإستغراب : ما نهاية القصيد ؟
ما الذي دار فى ذلك اليوم ؟
الطبيب كأنة يتذكر ما قيل له :
كان فى حالة مزرية جدا ، فاقد الوعي غير متزن ، كأنة متعاطي لتلك الحبوب المخدرة أو سابق المرض العقلي الذي تمكن منه
استكمل الطبيب :
شهد صديقة على سوء حالتة التى ادعت لحقنة قائلا :
كان لابد من حقنة بأوقات معينة ، نفسيتة المتوترة واعصابة المهزوزة ، التى تشاكي منها الجيران والأصدقاء ، كان يتناسب معها معالجة الأمر ، بجرعات متفاوتة لتهدئة حيث الوصول إلى حد معين من حسن السلوك والتغيير النفسي ، إلى حالة افضل .
المحقق يتمتم :
القتل بدافع نفسي هستيري مائل للجنون .
الطبيب الشرعي ، بعد عدة أيام :
مفاجئة من العيار الثقيل .
المحقق : لا مفاجأت والبصمات والواقعة تشهد ، والقاتل بالمحبس .
الطبيب يبتسم قائلا :
ثغرة لها الدور بتغيير مسار العدالة .
المحقق : عليك بالأمر .
الطبيب : كشفت المتابعة والتحليلات ، أن الحقن المسبق ، كان لتخدير الحالة وجعلها فى إطار التحكم وتنفيذ الأوامر الموجهة فى تغيب ، اعتمد الطبيب النفسي ، صديق المجنى علية ، على حالة صديقة المتوترة ، وإشاع عنه الجنون وعدم الإتزَان ، متصيد الأمر لحسابة ، حيث استطاع ترويض صديقة صاحب المرض النفسي بالحقن المستمر ، مما دفعة لتلك الجناية ، بلآ وعي
المحقق يعكف زرعاه متأملا الأمر :
ترويض البشر من أجل اغوائهم
استكمل الطبيب :
نشب العداء بين أصدقاء القاتل وبين السيدة ( سعاد ) وضح من الأمر وجود علاقة غير سوية ، التجارة فى مخلفات المشفي الذي كان يعمل بها الطبيب النفسي صديق القاتل ، حيث يقومون بتدوير مخلفات المشفي فى صور غير شرعية ، على ذلك الأمر اعترضت ( سعاد ) وعزمت على كشف الأمر لأنها كانت المسؤولة عن تلك المخلفات .
استكمل المحقق :
استقطب الطبيب النفسي ، صديقة الذي يمر بأزمات نفسية ، حتى يجعلة قاتل السيدة (سعاد) لتخلص منها .
الطبيب : نعم هو القتل بأيادي الآخرين .
المحقق : تذهب الإدانة لصديقة المريض ، والأصدقاء يخرجون بلا إدانة .
الطبيب : علينا أن لا نأخذ الحكم الأبعد مرور الوقت ، حتى تتضح الأمور
المحقق : كم من الأمور التى اخذ بها الحكم ، نتيجة التسرع وعدم التروي .
الطبيب : وكان الأبرياء كبش فداء .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك