الإثنين - الموافق 10 ديسمبر 2018م

في اليوم العالمي للشعوب الأصلية.. ماعت تؤكد :On the International Day of Indigenous Peoples, Maat emphasizes on the following:

 

عدم تكامل المعايير الدولية مع السياسات الوطنية هو التحدي الرئيسي لاحترام حقوق الشعوب الأصلية

 محمد زكى

في ذكرى اليوم الدولي للشعوب الأصلية والذي يوافق التاسع من أغسطس من كل عام، تؤكد مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان بوصفها رئيسا لمجموعة المنظمات الإفريقية الكبرى التابعة للمنتدي السياسي رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة؛ على ضرورة التكاتف من أجل تفعيل النصوص الدولية والرؤي الاستراتيجية المتعلقة بضمان الحفاظ على وتنمية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية الثقافية والتراثية والسياسية للشعوب الأصلية في مختلف دول العالم ، وإدماجهم ضمن السياسات وخطط التنمية الوطنية والقومية.

وتشير ماعت إلى أنه على الرغم من أن هناك وثائق قانونية تقر بحقوق الشعوب الأصلية كإعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية، ورغم أن استراتيجية الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030 تناولت هذا الامر في أكثر من موضع، إلا أنه يبقي التحدي الرئيس في إشكالية تفعيل هذه النصوص ومراعاتها وضمان تكاملها في الاستراتيجيات والسياسات والممارسات الوطنية.

ووفقاً لمتابعة مؤسسة ماعت لوضع العديد من الدول، فإن مؤشرات التنمية تعبّر عن مدى تدهور وضعية الشعوب الأصلية  قياسًا على المجموعات الأخرى في الدول التي يعيشون فيها، حيث يقع أبناء الشعوب الأصلية ضحية للتمييز في المدارس والاستغلال في سوق العمل.

ومن هنا ترى المؤسسة أن المشكلة تتخطى مجرد وجود معايير دولية؛ فشلت حتى الآن في حمايتهم؛ بل أن المشكلة في عدم إعمال تلك المعايير، ووضعها محل التنفيذ. وعليه نؤكد على ضرورة  النظر بعين الاعتبار لأليات تفعيل المعاهدات والاتفاقيات والإعلانات العالمية، وتوفيقها مع استراتيجية التنمية المستدامة 2030، بما يحقق مناخ ملائم؛ خالٍ من العنصرية والاضطهاد والتمييز لتلك الشعوب.

الجدير بالذكر أن مؤسسة ماعت تترأس المجموعة الأفريقية الكبرى؛ وهي تجمع لكل للمنظمات غير الحكومية في القارة الافريقية، وهى إحدى المجموعات القارية التابعة للمنتدى السياسي رفيع المستوى التابع للأمم المتحدة والمعني بتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030. تندرج هذه المجموعة تحت إحدى القطاعات النوعية وهى لجنة المنظمات غير الحكومية. كما تعمل المجموعة على توحيد صوت المجتمع المدني الأفريقي لخدمة أهداف التنمية المستدامة.

 

 

The non-integration of international standards along with the national policies is the main challenge for respecting the Indigenous Peoples’ rights.

Mohamed Zaky

On the occasion of International Day of Indigenous Peoples’, which is taking place every year on the ninth of August; Maat for Peace, Development, and Human Rights Association, in its capacity as the Chairman of the NGO African Major Group which is subordinated to the High-Level Political Forum on Sustainable Development. Maat emphasizes on the necessity of joining forces for the purpose of enforcing the international texts, as well as the strategic visions which are concerned with undertaking the preservation and development of the economic, social, cultural, heritage, and political rights for Indigenous Peoples all over the world. It is necessary to include as well all the international conventions with the national and regional development policies and plans.

Moreover, Maat indicates that; although there are legal documents that recognize the Indigenous Peoples’ rights, such as the United Nations Declaration on the Rights of Indigenous Peoples. Thus, despite the fact that the Sustainable Development Strategy of 2030 has approached this issue variously, the main challenge still remains in the necessity of enforcement, taking into consideration the well integration in the national strategies, policies, and practices.

Hence more, according to the observation concluded by Maat Association regarding the development of a number of countries. The development indicators reflect to what extent the Indigenous Peoples have degraded in terms of analogy with other groups in the countries they are living in, whereas the Indigenous Peoples suffer from being victims to discrimination in schools as well as to abuse in the labor markets.

Consequently, the association notes that the problem exceeds the mere existence of international standards, which failed so far in protecting them. Nevertheless, the problem itself exists in not enforcing those standards, and put it in motion. As a result, we emphasize on taking the mechanisms of enforcing the conventions, treaties, and declarations into consideration, as well as reconciling it with the Sustainable Development Strategy of 2030 in a manner, that shall result to an appropriate environment vacant from racism, oppression, and discrimination towards indigenous peoples.

Hence, it is worth noting that Maat association is the chairman of the NGO Major Group for Africa, which brings together all the non-governmental organizations under the auspices of the High-Level Political Forum on Sustainable Development of 2030. This group is subordinated from one of the thematic clusters represented by the NGO Major Group. Furthermore, the group works on uniting the voices of the African civil communities, for the purpose of serving the sustainable development goals.

التعليقات